إسرائيل في حالة حرب - اليوم 257

بحث

تقرير: مدير الموساد السابق هدد المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية بسبب تحقيقها مع إسرائيل

تتهم صحيفة الغارديان يوسي كوهين بـ"ملاحقة" و"ترهيب" المدعية العامة السابقة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا بين عامي 2017 و2021، وألمح إلى أنه سيلاحق زوجها

يسار: رئيس الموساد السابق يوسي كوهين، يناير 2023 (Tomer Neuberg/Flash90)؛ يمين: المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية آنذاك فاتو بنسودا، يونيو 2021. (Peter Dejong/AP Photo)
يسار: رئيس الموساد السابق يوسي كوهين، يناير 2023 (Tomer Neuberg/Flash90)؛ يمين: المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية آنذاك فاتو بنسودا، يونيو 2021. (Peter Dejong/AP Photo)

يُزعم أن رئيس الموساد السابق يوسي كوهين قام بـ“التهديد والترهيب” في محاولة لمنع المدعية العامة السابقة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا من فتح تحقيق في جرائم حرب ضد إسرائيل، وفقا لتقرير نشرته صحيفة الغارديان يوم الثلاثاء.

ونقلا عن عدد كبير من المسؤولين الإسرائيليين وفي المحكمة الجنائية الدولية الذين لم يذكر أسماءهم، زعم التقرير أن كوهين، الذي قاد الموساد في الفترة 2016-2021، كان لديه اتصالات متكررة وتهديدية بشكل متفاقم مع بنسودا بين عامي 2017-2021 والتي وصلت إلى حد “الملاحقة”، والتي حاول من خلالها إقناعها عدم التحقيق مع إسرائيل.

وقالت ثلاثة مصادر إسرائيلية مطلعة على الأمر، لم تذكر اسمها، لصحيفة الغارديان أنه تمت الموافقة “على مستوى عالٍ” ليكون كوهين بمثابة “مبعوث غير رسمي” لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وأن الهدف كان إما التأثير على بنسودا أو حملها على الامتثال لمطالب إسرائيل.

وقالت صحيفة الغارديان إن هذه المزاعم تأتي من جزء من تحقيق قادم تجريه صحيفة الغارديان، والمجلة الإسرائيلية الفلسطينية +972 ومجلة محادثة محلية الناطقة بالعبرية، والذي يكشف كيف أدارت عدة وكالات مخابرات إسرائيلية “حربًا” سرية ضد المحكمة الجنائية الدولية على مدى ما يقرب من عقد من الزمن.

ووضع التقرير أول لقاء بين كوهين وبنسودا في عام 2017 عندما قدم رئيس الموساد السابق نفسه للمدعية العامة آنذاك في مؤتمر أمني في ميونيخ.

وتابع التقرير أن الاجتماع التالي جاء في عام 2018 عندما تعاون كوهين مع رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية آنذاك جوزيف كابيلا لنصب كمين لبنسودا في غرفة فندق في نيويورك.

ووفقا للتقرير، كان من المفترض أن تلتقي بنسودا بكابيلا، لكنها وجدت نفسها في اجتماع مفاجئ مع كوهين بعد أن طُلب من موظفيها مغادرة الغرفة، الأمر الذي قالت المصادر إنه أثار “قلقها”.

المدعية العامة الرئيسية في المحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، هولندا، 28 يناير، 2016. (AP Photo/Peter Dejong)

وقالت ثلاثة مصادر لم تذكر اسمها لصحيفة الغارديان إنه بعد الاجتماع المفاجئ، اتصل كوهين عدو مرات ببنسودا على هاتفها وطلب مقابلتها، وعندما استفسرت كيف حصل على رقمها، سألها “هل نسيت ما أفعله لكسب لقمة عيشي؟”.

وقالت المصادر إن كوهين في البداية “لعب دور الشرطي الجيد”، محاولاً بناء علاقة مع بنسودا، لكنه لجأ في النهاية إلى “التهديدات والضغط” عندما لم ينجح ذلك.

وأضافوا أنه بعد إعلان بنسودا عام 2019 عن استعدادها لفتح تحقيق بشأن إسرائيل، عقدت هي وكوهين ثلاثة اجتماعات حتى تركت منصبها عام 2021.

رئيس الموساد السابق يوسي كوهين في مؤتمر صحيفة جيروزاليم بوست، 12 أكتوبر، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

ويُزعم أن كوهين هو من بادر للاجتماعات الثلاثة، اثنان منها دفعا بنسودا إلى الاعتقاد بأنه هددها هي وعائلتها بعد أن أظهر لها صورا سرية لزوجها وأخبرها أن التحقيق سيضر بمسيرتها المهنية.

وزعم عدد غير محدد من مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية، الذين لم يذكر أسماءهم، أنهم قيل لهم إن كوهين قال لبنسودا “عليكي أن تساعدينا وتدعينا نعتني بك. أنت لا تريدين التورط في أشياء يمكن أن تعرض أمنك أو أمن عائلتك للخطر”.

وزعم التقرير أن إسرائيل شنت بعد ذلك حملة تشهير ضد بنسودا يُزعم أنه تم تنسيقها مع الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب، الذي فرض عقوبات وقيودا على التأشيرة عليها. وألغى الرئيس جو بايدن العقوبات عندما تولى منصبه في عام 2021.

رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية آنذاك جوزيف كابيلا يجلس في حديقة بمزرعته في 10 ديسمبر 2018 في كينشاسا. (John WESSELS / AFP)

وردًا على طلب للتعليق، قال مكتب رئيس الوزراء لصحيفة الغارديان “الأسئلة المقدمة إلينا مليئة بالعديد من الادعاءات الكاذبة التي لا أساس لها والتي تهدف إلى إيذاء دولة إسرائيل”.

وأضافت الصحيفة أن كوهين لم يستجب لطلب التعليق وأن بنسودا رفضت التعليق.

وأعلنت بنسودا في ديسمبر 2019 أن لدى مكتبها أساس لفتح تحقيق في الإجراءات الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية، لكنها تسعى للحصول على حكم بشأن ما إذا كانت المحكمة الجنائية الدولية تتمتع بالاختصاص القضائي في القضية.

واتهمت في التقرير الذي نشرته في ذلك الوقت إسرائيل بارتكاب ما لا يقل عن ثلاث هجمات غير متناسبة، وقتل وجرح مدنيين عمدًا، ومهاجمة أفراد ومؤسسات الصليب الأحمر عمدًا خلال عملية الجرف الصامد في غزة في عام 2014.

وفي نفس التقرير، اتهمت حماس والفصائل المسلحة الأخرى بعدة تهم بما في ذلك مهاجمة المدنيين الإسرائيليين عمدا، واستخدام المدنيين الفلسطينيين كدروع بشرية، والتعذيب والمعاملة اللاإنسانية.

واتُهمت بنسودا بالتحيز ضد إسرائيل في وقت إعلانها. وأشار المراقبون الإسرائيليون إلى أهمية نطاق التحقيق الزمني، ففي 12 يونيو 2014، اختطف مسلحون من حماس وقتلوا ثلاثة مراهقين إسرائيليين في منطقة غوش عتصيون بالضفة الغربية. وكان من المقرر أن يركز تحقيق بنسودا على الأحداث التي تبدأ من اليوم التالي فقط.

وبعد أكثر من عام، في فبراير 2021، قضت الدائرة التمهيدية بأن “فلسطين” كانت دولة بما يكفي لتقع تحت اختصاص المحكمة الجنائية الدولية، وبدأت بنسودا تحقيقاتها قبل أن تتنحى في الشهر نفسه ويتم استبدالها بالمدعي العام الحالي كريم خان.

وقال أحد المصادر التي لم يذكر اسمها لصحيفة الغارديان “حقيقة اختيارهم لرئيس الموساد ليكون المبعوث غير الرسمي لرئيس الوزراء إلى [بنسودا] كان بمثابة ترهيب، بحكم التعريف. وقد فشل”.

المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان خلال مقابلة مع وكالة “فرانس برس” في ساحة الشرف في القصر الملكي في باريس، 7 فبراير 2024. (Dimitar DILKOFF / AFP)

ولم يغلق خان التحقيق، لكنه فقد أهميته إلى حد كبير حتى اندلعت الحرب بين إسرائيل وحماس في 7 أكتوبر، مع هجوم حماس غير المسبوق على جنوب إسرائيل، حيث قتل حوالي 1200 شخص واحتجز 252 رهينة.

وعلى مدى أكثر من سبعة أشهر من الحرب، قام خان بالتحقيق في سلوك حماس في الهجوم وفي سلوك إسرائيل طوال توغلها البري في قطاع غزة.

وفي الأسبوع الماضي، أعلن خان أنه يسعى للحصول على مذكرات اعتقال بحق ثلاثة من قادة حماس بالإضافة إلى نتنياهو ووزير الدفاع غالانت. وقال إن أوامر الاعتقال بحق الأخيرين مطلوبة بتهم استخدام التجويع كوسيلة حرب، والتسبب عمداً في معاناة شديدة أو معاملة قاسية، والقتل العمد، والهجمات المتعمدة ضد المدنيين، والإبادة، والاضطهاد.

ولم يعلق خان أبدًا بشكل مباشر على سلوك كوهين المزعوم تجاه بنسودا، لكنه قال مؤخرا أنه “لن يتردد في مقاضاة محاولات إعاقة أو ترهيب أو التأثير بشكل غير لائق” على مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية.

اقرأ المزيد عن