إسرائيل في حالة حرب - اليوم 139

بحث

تقرير لوزارة الخارجية الأمريكية: إسرائيل تفشل في منع هجمات المستوطنين

المبعوث الأمريكي لدى الفلسطينيين يزور البلدة التي تعرضت لهجوم من جانب مستوطنين بعد من إصدار تقارير الدول حول الإرهاب لعام 2021، والتي تشير إلى إدانة مهاجم واحد في 496 هجوما

الممثل الأمريكي الخاص للشؤون الفلسطينية هادي عمرو (من اليسار) يتحدث إلى السكان بينما يتفقد الممتلكات الفلسطينية المتضررة خلال زيارة إلى حوارة، 28 فبراير، 2023. (JAAFAR ASHTIYEH / AFP)
الممثل الأمريكي الخاص للشؤون الفلسطينية هادي عمرو (من اليسار) يتحدث إلى السكان بينما يتفقد الممتلكات الفلسطينية المتضررة خلال زيارة إلى حوارة، 28 فبراير، 2023. (JAAFAR ASHTIYEH / AFP)

واشنطن – أصدرت الولايات المتحدة تقريرا يوم الاثنين اتهم إسرائيل بالفشل في منع هجمات المستوطنين في الضفة الغربية.

الاستنتاج الذي تم التوصل إليه في الفصل الخاص بإسرائيل والضفة الغربية وغزة من تقرير وزارة الخارجية الأمريكية لعام 2021 حول الإرهاب كان أحدث تعبير عن إحباط الولايات المتحدة من فشل إسرائيل في كبح عنف المستوطنين في أعقاب اعتداءات المستوطنين على حوارة يوم الأحد.

إصدار التقرير كان مخططا قبل أعمال الشغب المستوطنين في حوارة، وهو يغطي كل بلد في العالم.

وذكر التقرير أن “أفراد الأمن الإسرائيليين في كثير من الأحيان لم يمنعوا هجمات المستوطنين ونادرا ما اعتقلوا أو وجهت اتهامات لمرتكبي عنف المستوطنين”.

واستشهد التقرير بأرقام الأمم المتحدة التي تظهر ما مجموعه 496 حادثة عنف ارتكبها مستوطنون ضد الفلسطينيين في عام 2021، بما في ذلك 370 هجوما أسفر عن أضرار في الممتلكات و 126 هجوما أسفر عن إصابات – ثلاثة منها كانت قاتلة.

ومع ذلك، تمت إدانة مستوطن واحد فقط في عام 2021 بأكمله، وحُكم عليه بالسجن 20 شهرا لإلقاء قنبلة صوتية على منزل فلسطيني.

مستوطنون يؤدون الصلاة المسائية، بينما تستعل السيارات والمنازل التي أضرموا فيها النار في بلدة حوارة بالضفة الغربية، 26 فبراير 2023 (Screenshot: Twitter; Used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

كما سلط التقرير الأمريكي الضوء على قلق الجماعات الحقوقية والفلسطينيين الذين قالوا إن هجمات المستوطنين في عام 2021 “اتسعت من حيث الخطورة والحجم”، مع مشاركة مجموعات أكبر معا في إشارة إلى “احتمال أن تكون الهجمات مخططة مسبقا”.

وأشار التقرير إلى أن الحكومة الإسرائيلية السابقة أدانت مثل هذه الهجمات وقدمت إصلاحات على الشرطة لتنفيذها من أجل القضاء على هذه الظاهرة، لكنها انتقدت عدم النجاح في فعل ذلك.

لن يتم إصدار تقرير عام 2022 حتى فبراير المقبل، لكن العام الأخير شهد قفزة أكبر في أعمال العنف، حيث وثق الجيش الإسرائيلي ما لا يقل عن 840 حادثة عنف إسرائيلي ضد الفلسطينيين.

على الرغم من الانتقاد الموجه في تقرير وزارة الخارجية الأمريكية لعام 2021 لتعامل إسرائيل مع عنف المستوطنين، إلا أنه أشار إلى إسرائيل على أنها “شريك ملتزم في مكافحة الإرهاب”.

التقرير سلط الضوء على التهديدات التي تواجه إسرائيل من منظمة “حزب الله” في لبنان؛ “حماس” و”الجهاد الإسلامي” في غزة؛ “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين” وهجمات “الذئاب المنفردة”.

في حين شهد عام 2021 أقل عدد من القتلى من الهجمات منذ عقد، تعرضت إسرائيل لآلاف الهجمات الصاروخية، فضلا عن هجمات الدهس وإطلاق النار والطعن.

سيارات أحرقها مستوطنون إسرائيليون خلال أعمال شغب في حوارة بالضفة الغربية بالقرب من نابلس، 27 شباط، 2023. (Erik Marmor / Flash90)

تم إطلاق أكثر 4400 صاروخ من الضفة الغربية –  إلى حد كبير خلال جولة العنف التي استمرت 11 يوما بين إسرائيل وحماس في مايو من ذلك العام.

قتلت صواريخ حماس 13 مدنيا إسرائيليا إلا أن منظومة الدفاع الصاروخي “القبة الحديدية” التي تمولها الولايات المتحدة اعترضت معظم الصواريخ. وقتلت الضربات الجوية الإسرائيلية وصواريخ طائشة لحركة حماس 256 فلسطينيا، من بينهم 128 مدنيا، بحسب أرقام الأمم المتحدة الواردة في التقرير.

شهدت الضفة الغربية 39 هجوما في عام 2021 قُتل فيها إسرائيليان، وفقا لأرقام وزارة الأمن القومي المذكورة في التقرير.

كما سلطت وزارة الخارجية الأمريكية الضوء على الرواتب التي تدفعها السلطة الفلسطينية للأسرى الأمنيين وعائلات القتلى من منفذي الهجمات.

وأشار التقرير إلى دفاع السلطة الفلسطينية عن دفعها الرواتب بدعوى أنها مخصصات اجتماعية للأسر التي فقدت معيلها الأساسي، بينما أشار إلى الموقف الأمريكي والإسرائيلي القائل إن الرواتب “تحفز الإرهاب وتكافئه، لا سيما بالنظر إلى المخصصات الشهرية المرتفعة كلما طالت مدة بقاء الفرد في السجن، وهو ما يتوافق مع جرائم أكثر خطورة”.

بعد ساعات من صدور التقرير، قام الممثل الأمريكي الخاص للشؤون الفلسطينية هادي عمرو بزيارة حوارة، حيث قُتل شاب فلسطيني يبلغ من العمر 37 عاما، وأصيب أربعة آخرون بجروح خطيرة، وأضرمت النار في عشرات المركبات والمباني ليل الأحد في اعتداء نفذه مستوطنون بعد ساعات من هجوم إطلاق نار أسفر عن مقتل شقيقين إسرائيليين سافرا بسيارتهما عبر حوارة.

وقال مكتب عمرو عقب الزيارة إن المسؤول الأمريكي “أعرب عن أعمق تعازيه وأدان العنف العشوائي واسعة النطاق وغير المقبول من جانب المستوطنين”، وقال إنه “قلق للغاية من تصاعد العنف في الضفة الغربية”.

وأضاف مكتب الشؤون الفلسطينية الأمريكي: “نريد أن نرى مساءلة كاملة ومقاضاة قانونية للمسؤولين عن هذه الهجمات الشنيعة وتعويضات لأولئك الذين فقدوا ممتلكات أو تضرروا بطريقة أخرى”، مكررا الموقف الذي عبّر عنه المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس في اليوم السابق، الذي أدان هجوم إطلاق النار وما تلاه من عنف للمستوطنين.

اقرأ المزيد عن