تقرير: عدد القتلى في صفوف المدنيين جراء الغارات الإسرائيلية في الحرب الأخيرة في غزة كان أكبر بثمانية أضعاف من عدد قتلى المدنيين في سوريا منذ عام 2013
بحث

تقرير: عدد القتلى في صفوف المدنيين جراء الغارات الإسرائيلية في الحرب الأخيرة في غزة كان أكبر بثمانية أضعاف من عدد قتلى المدنيين في سوريا منذ عام 2013

تقرير Airwars يشير إلى أن العمليات العسكرية الإسرائيلية المفترضة في سوريا أسفرت عن مقتل ما بين 14-40 مدنيا سوريا منذ عام 2013

فلسطينيون يتفقدون المباني المدمرة بعد غارات جوية إسرائيلية ليلية على بيت حانون، شمال قطاع غزة، 14 مايو 2021 (AP Photo / Khalil Hamra)
فلسطينيون يتفقدون المباني المدمرة بعد غارات جوية إسرائيلية ليلية على بيت حانون، شمال قطاع غزة، 14 مايو 2021 (AP Photo / Khalil Hamra)

رجح تقرير نشرته منظمة Airwars (الحروب الجوية) غير الربحية، التي تتخذ من لندن مقرا لها، أن عمليات الجيش الإسرائيلي في سوريا منذ بدء الحرب الأهلية هناك في عام 2013 أسفرت عن مقتل ما بين 14-40 مدنيا.

وأشار التقرير، الذي جاء تحت عنوان “لماذا قصفونا: سقوط الضحايا المدنيين في المناطق المأهولة في قطاع غزة وسوريا وإسرائيل نتيجة استخدام الأسلحة المتفجرة” ونُشر باللغات الإنجليزية والعبرية والعربية، إلى ان الغارات الجوية الإسرائيلية في سوريا ركزت إلى حد كبير على استهداف “أهداف عسكرية بشكل حصري”، مثل مستودعات الأسلحة، بعيدا عن المناطق المأهولة.

في المقابل، في حرب شهر مايو بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية هذا العام، التي أطلقت عليها إسرائيل اسم عملية “حارس الأسوار” واستمرت 11 يوما، أسفرت الضربات الجوية والمدفعية الإسرائيلية عن مقتل ما بين 151-192 مدنيا في أقل من أسبوعين، بحسب تقديرات Airwars.

خاضت إسرائيل نزاعا قاسيا استمر ل11 يوما مع حركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي في فلسطين” وفصائل فلسطينية أخرى في قطاع غزة في شهر مايو، بعد أن أطلقت حماس ستة صواريخ باتجاه القدس ردا على اشتباكات وقعت في المدينة في ذلك الوقت. وقُتل خلال الصراع 13 شخصا على الجانب الإسرائيلي – 12 منهم من المدنيين وجندي واحد – في حين قُتل على الجانب الفلسطيني في قطاع غزة 250 شخصا.

وأشار التقرير إلى أن هذا عدد المدنيين من بينهم كان أكبر بثمانية أضعاف من عدد القتلى من المدنيين جراء الغارات الإسرائيلية في سوريا منذ بدء الحرب الأهلية هناك في عام 2013.

النار والدخان يتصاعدان من برج الجلاء بعد تدميره في غارة جوية إسرائيلية بعد أن حذر الجيش الإسرائيلي السكان وطالبهم بمغادرة المبنى، مدينة غزة، 15 مايو، 2021. (MAHMUD HAMS / AFP)

وقد أشار التقرير أيضا إلى استهداف المدن والبلدات الإسرائيلية بآلاف الصواريخ التي أطلقها نشطاء فلسطينيون في غزة خلال حرب مايو، مما أسفر عن سقوط 10 مدنيين إسرائيليين وتسجيل 30 حدثا لحقت فيه أضرار بالمدنيين. كما تحدث التقرير عن مقتل ما بين 15-20 مدنيا في غزة عن طريق الخطأ بنيران فلسطينية.

بحسب Airwars يبدو انه على عكس الغارات في سوريا التي ركزت على أهداف عسكرية، فإن القصف الإسرائيلي في غزة استهدف مناطق مكتظة بالسكان. بحسب Airwars، شنت إسرائيل أكثر من 1500 غارة جوية ومدفعية على القطاع في منطقة تعد الأكثر اكتظاظا بالسكان في العالم، وهو ما تسبب بسقوط عدد كبير من الضحايا في صفوف المدنيين.

وقد رد الجيش الإسرائيلي على أسئلة التايمز أوف إسرائيل بخصوص التقرير قائلا : خلال عملية “حارس الأسوار”، أطلقت حماس ومنظمات أخرى في قطاع غزة أكثر من 4400 صاروخ وقذيفة هاون على المدنيين الإسرائيليين.

“طوال العملية، عمل الجيش الإسرائيلي من أجل حماية أمن دولة إسرائيل ومواطنيها، وإحباط محاولات حماس وغيرها من المنظمات لقتل المدنيين واستهداف البنية التحتية المدنية. قصف الجيش الإسرائيلي أهدافا عسكرية تابعة لحركة حماس ومنظمات أخرى في قطاع غزة. على وجه الخصوص، ضرب الجيش الإسرائيلي قدرات الصواريخ، مرافق تطوير وإنتاج الأسلحة، وقدرات الحرب الإلكترونية والبنية التحتية تحت الأرض؛ كل ذلك من أجل منع استمرار إطلاق الصواريخ على إسرائيل والقضاء على التهديد الذي يواجه المدنيين الإسرائيليين. بينما تعمد المنظمات الفلسطينية في قطاع غزة دمج أصولها العسكرية في مناطق مدنية مكتظة بالسكان، يتخذ الجيش الإسرائيلي كل الإجراءات الممكنة لتقليل الضرر اللاحق بالمدنيين والممتلكات المدنية.

“وفقا لتقديرات الجيش الإسرائيلي خلال عملية “حارس الأسوار”، قُتل ما يقرب من 100 من نشطاء حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني جراء الغارات الإسرائيلية. من المهم ملاحظة أن التقرير لا يتعارض مع هذا التقدير.

“منذ عملية “حارس الأسوار”، أجرى الجيش الإسرائيلي العديد من المراجعات المهنية والعملياتية لفحص نتائج عمليات الجيش الإسرائيلي بعمق وللتحسين والتعلم من الأخطاء السابقة.

لا يمكن نشر نتائج هذه المراجعات لوضعها السري.

لم يعلق الجيش الإسرائيلي على البيانات والارقام السورية.

رجل إطفاء إسرائيلي يسير بجوار سيارات أصيبت بصاروخ أطلق من قطاع غزة في مدينة أشكلون جنوب إسرائيل، الثلاثاء، 11 مايو، 2021. (AP Photo / Ariel Schalit)

اعتمد باحثو Airwars في دراستهم على توثيق جميع التقارير المحلية بشأن القتلى والمصابين في صفوف المدنيين في سوريا وفي الصراع بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في مايو 2021.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال