تقرير: شركة مرتبطة ببوتين وراء خطة لإلقاء اللوم على إسرائيل في اضطرابات السودان
بحث

تقرير: شركة مرتبطة ببوتين وراء خطة لإلقاء اللوم على إسرائيل في اضطرابات السودان

أحد الروس الأثرياء المتهمين في تحقيق مولر مرتبط بشركة اقترحت على الخرطوم شن حملة على وسائل التواصل الاجتماعي تقول إن إسرائيل تدعم الاحتجاجات، وفقا لشبكة السي إن إن

تجمع لمتظاهرون بالقرب من المقر العسكري، 9 أبريل 2019، في العاصمة الخرطوم ، السودان. (AP)
تجمع لمتظاهرون بالقرب من المقر العسكري، 9 أبريل 2019، في العاصمة الخرطوم ، السودان. (AP)

ورد أن استراتيجية الحكومة السودانية لإلقاء اللوم على إسرائيل في الاحتجاجات التي أدت إلى الإطاحة بالرئيس السوداني عمر البشير في وقت سابق من هذا الشهر تشكلت على يد شركة لها صلة مع الثري الروسي يفغيني بريغوزين.

أدار بريغوزين، المعروف بإسم “رئيس الطهاة” لدى بوتين، وكالة أبحاث الإنترنت في سانت بطرسبرغ، وهو واحد من 13 روسي متهمين بالتدخل في الانتخابات الأمريكية كجزء من التحقيق الذي أجراه المستشار الأمريكي الخاص روبرت مولر.

ووفقا للوثائق التي بثتها شبكة “CNN”، قامت شركة أخرى مرتبطة بريغوزين، وهي M-Invest، بصياغة خطة لنشر معلومات مغلوطة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وإلقاء اللوم على إسرائيل، وتنفيذ عمليات إعدام علنية “للناهبين”.

اقترحت إحدى الوثائق أن يتم تصوير المتظاهرين على أنهم “أعداء الإسلام والقيم التقليدية” من خلال زرع أعلام المثليين بينهم، فضلا عن حملة على وسائل التواصل الاجتماعي تزعم أن “إسرائيل تدعم المتظاهرين”.

في هذه الصورة من 11 نوفمبر 2011، يقدم رجل الأعمال يفغيني بريغوزين، إلى اليسار، الطعام إلى رئيس الوزراء الروسي آنذاك فلاديمير بوتين، في الوسط، أثناء العشاء في مطعم بريغوزين خارج موسكو، روسيا. (AP Photo/Misha Japaridze, Pool, File)

وأكدت مصادر حكومية وعسكرية في الخرطوم وجود هذه الخطط وقالت إن حكومة البشير بدأت في تنفيذها.

لم يكن هناك دليل على وجود صلة رسمية بين الشركة والحكومة الروسية. قالت المتحدثة بإسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا في مؤتمر صحفي في شهر يناير: “نحن على علم بأن بعض موظفي شركات الأمن الخاصة الروسية، التي لا علاقة لها بسلطات الحكومة الروسية، تعمل بالفعل في السودان. لكن وظائفهم تقتصر على تدريب الموظفين”.

متظاهرون سودانيون يشاركون في مظاهرة مناهضة للحكومة في الخرطوم في 14 فبراير 2019 (AFP)

تربط بريغوزين علاقات وثيقة مع الكرملين، ووفقا للشبكة، فقد تم تصميم الاستراتيجية لحماية مصالح روسيا في الدولة الأفريقية. وذكرت “CNN” سابقا أن شركة M-Invest مُنحت تنازلات للتنقيب عن الذهب في السودان.

وقال شهود إن المراقبين الروس شوهدوا في الاحتجاجات الأخيرة.

تم الحصول على الوثائق وفحصها من قبل مركز الملفات الذي يتخذ من لندن مقرا له قبل نقله إلى شبكة “سي إن إن”. يدير مركز الملفات رجل الأعمال الروسي المنفي ميخائيل خودوركوفسكي، وهو ناقد شديد وعدو للرئيس فلاديمير بوتين.

الرئيس السوداني عمر البشير يلقي خطابا أمام الشعب في 22 فبراير 2019، في القصر الرئاسي بالعاصمة الخرطوم (ASHRAF SHAZLY / AFP)

في وقت سابق من هذا الشهر، تم طرد البشير على يد الجيش بعد أشهر من الاحتجاجات المناهضة للحكومة ضد حكمه الذي استمر ثلاثة عقود.

وكان الزعيم المخضرم، الذي تولى السلطة في انقلاب عام 1989، أحد أطول رؤساء أفريقيا الذين خدموا في هذا المنصب. إنه مطلوب بتهمة الإبادة الجماعية وجرائم الحرب من قبل المحكمة الجنائية الدولية.

الاحتجاجات، التي اندلعت في ديسمبر/كانون الأول حدثت بسبب تضاعف سعر الخبز ثلاثة أضعاف، في أكبر تحد يواجه حكم البشير الطويل. وقال مسؤولون إن 49 شخصا قتلوا في أعمال عنف مرتبطة بالاحتجاج منذ اندلاع المظاهرات لأول مرة في ديسمبر.

ساهمت وكالات في هذا التقرير.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال