تقرير: شبهات حول مشاهدة الحارس التلفاز بدلا من كاميرات المراقبة أثناء هروب الأسرى من سجن جلبوع
بحث

تقرير: شبهات حول مشاهدة الحارس التلفاز بدلا من كاميرات المراقبة أثناء هروب الأسرى من سجن جلبوع

قال موقع إخباري إن هروب 6 أسرى فلسطينيين لم يلاحظه أحد في غرفة المراقبة حتى عندما صورتهم الكاميرا وهم يخرجون من النفق وتم تفعيل نظام الإنذار

شرطيون وحراس سجن يتفقدون موقع هروب أسرى فلسطينيين من سجن جلبوع في شمال اسرائيل، 6 سبتمبر، 2021. (AP / Sebastian Scheiner)
شرطيون وحراس سجن يتفقدون موقع هروب أسرى فلسطينيين من سجن جلبوع في شمال اسرائيل، 6 سبتمبر، 2021. (AP / Sebastian Scheiner)

تم تصوير هروب ستة سجناء فلسطينيين من سجن في شمال إسرائيل الأسبوع الماضي في الوقت الحقيقي بواسطة الكاميرات الأمنية بالمنشأة، لكن لم يكن أحد يراقب الكاميرات وقت الهروب، وفقا لتقرير يوم الإثنين.

وذكر موقع “واللا” الإخباري أن الحارس في غرفة التحكم في ذلك الوقت يشتبه في أنه كان يشاهد التلفاز ولم يلاحظ البث المباشر للستة الهاربين ولا نظام الإنذار الذي تم تفعيله.

أعادت القوات الإسرائيلية القبض على أربعة من السجناء الذين فروا من سجن جلبوع شديد الحراسة يوم الاثنين الماضي، من بينهم قائد حركة فتح المعروف زكريا الزبيدي، وأيضا العقل المدبر محمود العارضة، ناشط في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية. والأربعة الآخرون هم أيضا أعضاء في الجهاد الإسلامي، بما في ذلك أيهم كممجي ومناضل نفيعات، الذين ما زالوا فارين.

نجح الستة في الفرار من خلال حفر الأرضيات الخرسانية والمعدنية في حمام زنزانتهم وإزالة لوح أوصل إلى سلسلة من الفجوات في هيكل السجن. استخدموها لمغادرة المنشأة تحت الأرض ثم شقوا طريقهم عبر نفق إلى طريق على الجانب الجنوبي من المنشأة.

كان مسؤولو السجن على علم بهذه المشكلة الهيكلية في السجن – حيث توجد فجوات كبيرة في أرضيات السجن وجدرانه يمكن استخدامها للهروب – منذ عام 2014، عندما أحبطت مصلحة السجون محاولة هروب متطابقة تقريبًا قام بها ثمانية أسرى، هم كذلك أعضاء في الجهاد الاسلامي.

وبحسب “واللا”، فإن كلاب الحراسة في باحة السجن بدأت بالنباح، حيث بدأ الأسرى بالخروج من النفق خارج أسوار السجن، مما أدى لتفعيل نظام إنذار تركز فيه الكاميرات الأمنية على المنطقة التي تنبح فيها الكلاب.

عناصر امن اسرائيليون يتجمعون خارج سجن جلبوع شمال اسرائيل، 6 سبتمبر 2021 (Jalaa MAREY / AFP)

وبحسب ما ورد ظل السجناء حول الحفرة لمدة 20 دقيقة قبل السير على الأقدام، على الرغم من أن الحارس في غرفة التحكم لم يلاحظ نظام الإنذار لأنه كان يشاهد التلفاز على ما يبدو.

ذكر التقرير أيضا أنه قبل أيام قليلة من عملية الهروب أبلغ بعض السجناء الذين يساعدون في أعمال الصيانة عن وجود رمال في نظام الصرف الصحي. وأخبر أحد السجناء موظفي السجن على العثور على رمال في علب القمامة، لكن قيل له ألا يقلق.

ولم تعلق مصلحة السجون الإسرائيلية على التقرير، مستشهدة بتحقيقات الشرطة الجارية.

في هذه الصورة التي قدمتها مصلحة السجون الإسرائيلية، شوهدت حفرة في الأرض بعد هروب ستة سجناء فلسطينيين من سجن جلبوع في شمال إسرائيل، في 6 سبتمبر 2021. (Israel Prison Service via AP)

ويعتبر الهروب من أخطر حالات الهروب من السجن في تاريخ إسرائيل وقد واجهت مصلحة السجون انتقادات في أعقاب الحادث، بما في ذلك دعوات لإستقالة المفوضة كاتي بيري.

وامتنعت بيري، التي استلمت المنصب في شهر يناير، عن مطالبها بالتنحي وحثت يوم الاثنين على عدم القفز إلى استنتاجات قبل أن تكمل لجنة التحقيق التي أمر بها وزير الأمن العام عومر بارليف عملها.

“أوصي بالسماح للجنة بإنهاء عملها وإنهاء تحقيقها”، قبل اتخاذ قرارات مهمة، قالت للجنة الأمن العام في الكنيست.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال