إسرائيل في حالة حرب - اليوم 290

بحث

تقرير: سموتريتش يوافق على تحويل 200 مليون شيكل لبرنامج أكاديمي لسكان القدس الشرقية

كان وزير المالية اليميني المتطرف قد أشار إلى "خلايا إسلامية متطرفة" في الجامعات الإسرائيلية كسبب لحجب الأموال عن البرنامج التحضيري لدمج الفلسطينيين في الجامعات الإسرائيلية

وزير المالية بتسلئيل سموتريتش خلال مناقشة وتصويت في الكنيست في القدس، 16 أغسطس 2023 (Yonatan Sindel / Flash90)
وزير المالية بتسلئيل سموتريتش خلال مناقشة وتصويت في الكنيست في القدس، 16 أغسطس 2023 (Yonatan Sindel / Flash90)

وافق وزير المالية بتسلئيل سموتريتش على إعادة تخصيص مئات الملايين من الشواقل للمساعدة في دمج سكان القدس الشرقية في الجامعات الإسرائيلية، متراجعا عن إصراره الأخير على عدم استخدام الأموال لهذا الغرض، وفقا لتقرير يوم الخميس.

في وقت سابق من هذا الشهر، أعلن سموتريتش أنه سيحجب 200 مليون شيكل (54 مليون دولار) مخصصة لبرنامج تحضيري أكاديمي – يُعرف بالعبرية باسم “مخينا” – للطلاب الفلسطينيين من القدس الشرقية.

كما تسببت خطوة قطع التمويل، التي بررها سموتريتش بالإشارة إلى وجود “خلايا إسلامية متطرفة” في الجامعات الإسرائيلية، في تجميد مؤقت لخطة أوسع بكثير مدتها خمس سنوات بقيمة 2.5 مليار شيكل (680 مليون دولار) لتطوير القدس الشرقية.

ثم قال سموتريتش إنه سيتم تخصيص 200 مليون شيكل لتدريب فلسطينيي القدس الشرقية على مهن “عالية الإنتاج” بدلاً من تشجيع اندماجهم في الجامعات الإسرائيلية، وأنه سيشكل لجنة خاصة لمراقبة استخدام الأموال.

لكن ضغط رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزارة العدل ومجلس الأمن القومي على سموتريتش لتحويل أموال البرنامج الأكاديمي.

ونتيجة لذلك، تم مساء الأربعاء نشر نسخة محدثة من الاقتراح الذي يتم النظر فيه لتحويل الأموال، مع إشارة ملاحظاته التوضيحية إلى تخصيص الأموال إلى البرنامج الأكاديمي، حسبما أفادت إذاعة “كان” العامة يوم الخميس.

وأشار التقرير أيضا إلى خلاف بين سموتريتش ووزير التعليم يوآف كيش من حزب الليكود الحاكم. يطالب كيش بأن يكون له ممثلان في اللجنة المسؤولة عن مراجعة طريقة تحويل الأموال المخصصة للتعليم العالي إلى القدس الشرقية، بينما يريد سموتريتش أن تكون هناك لجنة أصغر تحت سيطرته. وقال التقرير إن نتنياهو يدفع الوزراء للتوصل إلى اتفاق بشأن هذه المسألة.

وقد تعرض سموتريتش، رئيس حزب “الصهيونية الدينية” اليميني المتطرف، لاتهامات بالعنصرية من نواب معارضين بسبب تعامله مع ميزانيات المجتمع العربي.

وبصرف النظر عن تمويل البرنامج الأكاديمي، قال سموتريتش مؤخرًا إنه لن يحول 200 مليون شيكل أخرى تهدف إلى تنمية البلديات العربية، مدعيا أن الأموال ستذهب إلى جماعات الجريمة المنظمة أو تستخدم لدعم الإرهاب. وتمت الموافقة على الأموال – الهادفة إلى تعزيز الاقتصاد وتطوير البنية التحتية ومكافحة الجريمة في البلدات العربية – من قبل الحكومة السابقة، والتي شملت حزب “القائمة العربية الموحدة” إلى جانب أحزاب من اليسار والوسط واليمين التي توحدت في معارضة زعيم المعارضة في ذلك الوقت بنيامين نتنياهو.

ووسط الانتقادات لسموتريتش، أيضًا من نواب الائتلاف، قال نتنياهو إن تمويل البلديات العربية سيمضي قدمًا، لكنه شيخضع لإشراف.

اقرأ المزيد عن