تقرير: خُمس الأطفال الإسرائيليين يعانون من انعدام الأمن الغذائي
بحث

تقرير: خُمس الأطفال الإسرائيليين يعانون من انعدام الأمن الغذائي

بحسب التقرير الذي وضعته منظمة المعونة ’لاتيت’ فإن 3.2 مليون إسرائيلي يعانون من الفقر، من ضمنهم مليون طفل، رغم أن الأرقام قد تحسنت قليلا عن العام الماضي

أشخاص يمرون من أمام رجل مشرد بالقرب من مقاهي في وسط مدينة القدس، 10 نوفمبر، 2013.  (Nati Shohat/FLASH90)
أشخاص يمرون من أمام رجل مشرد بالقرب من مقاهي في وسط مدينة القدس، 10 نوفمبر، 2013. (Nati Shohat/FLASH90)

يعيش حوالي 3.2 مليون إسرائيلي، من ضمنهم مليون طفل، تحت خط الفقر وعدد الذين يعانون من الجوع آخذ بالازدياد مقارنة بسنوات سابقة، وفقا لتقدير صدر الإثنين.

وخلص التقرير الذي تصدره منظمة “لاتيت”، التي تقدم عدد متنوع من خدمات الرفاه والمعونة الغذائية، إلى أن حوالي خُمس الإسرائيليين (18.5%، أكثر من 1.6 مليون إسرائيلي) يعانون من انعدام الأمن الغذائي، وهي زيارة بنسبة 2% مقارنة بالعام الماضي.

من بين أولئك الذين يحصلون على الغذاء من منظمات رفاه، 29.4% تحدثوا عن فقدانهم للوزان بسبب عدم قدرتهم على شراء الطعام، و12% قالوا إنهم يبحثون في صناديق القمامة عن فتات (وهو ارتفاع بنسبة 9% مقارنة بالعام الماضي).

وقال 27.9% من الحاصلين على معونة غذائية ممن تمت مقابلتهم للتقرير إن أطفالهم يذهبون دائما أو في أحيان كثيرة إلى المدرسة دون غداء، في ارتفاع دراماتيكي بـ 16 نقطة مقارنة بعام 2018. الغالبية العظمى (79.8%) من الأشخاص الذين يحصلون على مساعدات غذائية لديهم معيل  واحد على الأقل، في حين أن خُمس هؤلاء لديهم شخصين أو أكثر من أفراد العائلة الذين يعملون.

إسرائيليون يضعون منتجات غذائية في رزم لتقديمها للمحتاجين في تل أبيب قبيل عيد رأس السنة العبرية (روش هشانا)، 25 سبتمبر، 2019. (Tomer Neuberg/Flash90)

وسجل التقرير الأخير أن 2.3 مليون إسرائيلي (25.6%) يعيشون تحت خط الفقر، من بينهم مليون طفل الذين يمثلون ثلث إجمالي عدد الأطفال في البلاد. ويُعتبر ذلك تحسنا طفيفا مقارنة بتقرير العام الماضي، الذي أشار إلى أن 26.5% من الإسرائيليين يعيشون تحت خط الفقر.

كما ذكر التقرير أن 66% من الأشخاص الذين يتلقون مساعدات من منظمات الرفاه لم يتمكنوا تحمل تكلفة بعض الأدوية أو الرعاية الطبية، والنصف منهم (49%) لم يستطيعوا تحمل تكاليف التدفئة في منازلهم، ومعظمهم (87%) لم يستطيعوا تحمل تكاليف الأنشطة بعد المدرسة أو الرحلات لأطفالهم في سن المدرسة.

التقرير السنوي الذي تصدره جمعية “لاتيت” هو مبادرة خاصة وأرقامه غير رسمية.

ولم تنشر مؤسسة التأمين الوطني حتى الآن تقريرها لعام 2018 حول العام الذي سبقه. في تقريرها في عام 2016، وهو الأخير الذي تم إصداره، قالت المؤسسة إنه هناك حوالي 1.8 مليون إسرائيلي، من ضمنهم 842,000 طفل، يعيشون تحت خط الفقر.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال