تقرير: حزب الليكود يعرض على بن غفير منصبا وزاريا مقابل العمل مع القائمة الموحدة
بحث

تقرير: حزب الليكود يعرض على بن غفير منصبا وزاريا مقابل العمل مع القائمة الموحدة

قبل الانتخابات ، قال نتنياهو إن السياسي اليميني المتطرف لن يكون وزيرا أو يشغل منصب مؤثر في حكومته

إيتمار بن غفير من كتلة عوتسما يهوديت اليمينية المتطرفة يتحدث في مقر حزب "الصهيونية المتدينة" في موديعين، ليلة الانتخابات، 23 مارس، 2021. (Sraya Diamant / Flash90)
إيتمار بن غفير من كتلة عوتسما يهوديت اليمينية المتطرفة يتحدث في مقر حزب "الصهيونية المتدينة" في موديعين، ليلة الانتخابات، 23 مارس، 2021. (Sraya Diamant / Flash90)

مع تقلص احتمالات تشكيل الحكومة، عرض حزب الليكود مؤخرا على عضو الكنيست عن حزب “الصهيونية المتدينة” إيتمار بن غفير منصبا وزاريا مقابل دعمه لتحالف يدعمه حزب “القائمة العربية الموحدة” الإسلامي، حسبما أفادت أخبار القناة 12 يوم الإثنين.

في مقابلة مع أخبار القناة 12 قبل الانتخابات، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن بن غفير اليميني المتطرف، زعيم فصيل “عوتسما يهوديت” الشريك في حزب “الصهيونية المتدينة”، لن يُمنح منصبا مؤثرا، بما في ذلك منصب وزير أو رئيس لجنة في الكنيست. وقال نتنياهو في ذلك الوقت إن بن غفير “غير ملائم” ليكون عضوا في حكومته.

وكان رئيس الوزراء الرأس المدبر لاندماج “الصهيونية المتدينة” مع حزبي “عوتسما يهوديت” و”نوعم” قبل الانتخابات لضمان اجتياز هذه الأحزاب نسبة الحسم اللازمة لدخول الكنيست ومنع الخسارة المحتملة لأصوات اليمين الداعمة له كرئيس للوزراء.

ويحض بن غفير غير اليهود على الهجرة من اسرائيل ويدعو إلى طرد الفلسطينيين ومواطني إسرائيل العرب “غير الموالين للدولة”. قبل خوضه الانتخابات للكنيست، عمل بن غفير كمحام، وقام بتمثيل يهود مشتبهين بالإرهاب، وفي المقابل أطلق مسيرته السياسية.

يوم الأحد، أعاد رئيس حزب “الصهيونية المتدينة”، بتسلئيل سموتريتش، التأكيد على معارضته الجلوس في إئتلاف حكومي مع القائمة الموحدة، وقال إنه يفضل تشكيل حكومة وسط-يسار أو انتخابات جديدة، التي ستكون الخامسة في غضون عامين ونصف.

زعيم حزب القائمة العربية الموحدة، منصور عباس، في مقر الحزب في طمرة، ليلة الانتخابات، 23 مارس 2021 (Flash90)

بقي أمام نتنياهو أسبوعين لتشكيل الحكومة، وهي مهمة تزداد صعوبة وتتطلب دعم القائمة الموحدة، وموافقة “الصهيونية المتدينة”، وضم حزب نفتالي بينيت ، “يمينا”. في الأيام الأخيرة، اجتمعت فرق التفاوض من “يمينا” وحزب الليكود، الذي يترأسه نتنياهو، بشكل مكثف في الأيام الأخيرة لمحاولة  التوصل إلى اتفاق.

في خلفية المفاوضات الائتلافية هناك التصويت يوم الإثنين على تشكيل اللجنة المنظمة للكنيست، وهي لجنة برلمانية هامة من المتوقع أن يرأسها أحد أبرز حلفاء نتنياهو، ميكي زوهر.

وتحدد اللجنة المنظمة للكنيست، وهي اللجنة الأولى التي سيتم تشكيلها بعد الانتخابات، اللجان البرلمانية التي سيتم تشكيلها ومن سيكون أعضاؤها. كما أن اللجنة تتحكم بجدول الأعمال التشريعي في البرلمان إلى حين تشكيل حكومة جديدة.

رئيس حزب يمينا نفتالي بينيت يصل لاجراء محادثات ائتلافية مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في المقر الرسمي لرئيس الوزراء في القدس، 8 أبريل، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

ويدرس بينيت، رئيس “يمينا”، ما إذا كان سيتحالف مع اقتراح الكتلة المعارضة لنتنياهو لتشكيل اللجنة. اقتراح المعارضة يمنح “يمينا” ممثليّن في اللجنة، مقارنة باقتراح الليكود، الذي يمنح الحزب ممثل واحد فقط. مع ممثليّن في اللجنة، سيكون لحزب “يمينا” الصوت الفاصل فيها.

في الأيام الأخيرة، حاول نتنياهو كسب ود خصمه السياسي غدعون ساعر وحضه على الانضمام إلى حكومة يمين، إلا أن ساعر، الذي انشق عن الليكود لتشكيل حزب “الأمل الجديد” قبل الانتخابات، ما زال يرفض الاقتراح.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يحضر حفل تسليم جائزة إسرائيل في القدس، قبل الاحتفال بيوم الاستقلال الثالث والسبعين لإسرائيل، 11 أبريل 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

في ضوء الطريق المسدود الذي وصلت إليه المفاوضات، يتم الدفع من جديد بفكرة إجراء انتخابات مباشرة لرئاسة الوزراء من قبل قادة أحزاب اليمين في محاولة لكسر حالة الجمود السياسي، وسد الطريق أمام رئيس حزب “يش عتيد”، يائير لابيد، إلى رئاسة الوزراء، ومنع انتخابات خامسة على التوالي للكنيست.

بموجب الاقتراح، سيتم إجراء انتخابات خاصة يختار فيها الإسرائيليون رئيس الوزراء المقبل، ولن تكون هناك انتخابات أخرى للكنيست، بعد تلك التي أجريت في الشهر الماضي. ولقد تم طرح اقتراح مشابه في خضم الأزمة السياسية التي أعقبت انتخابات 2019، لكن لم يسفر عنه أي شيء.

ساهم في هذا التقرير راؤول ووتليف.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال