إسرائيل في حالة حرب - اليوم 142

بحث

تقرير بيانات: التمويل الخاص للشركات الناشئة الإسرائيلية في مجال التكنولوجيا يتراجع إلى أدنى مستوى له منذ 5 سنوات

انخفاض بنسبة 67٪ في النصف الأول من عام 2023 من 11.9 مليار دولار تم جمعها خلال نفس الفترة من العام الماضي، بينما تشهد الاتجاهات في الولايات المتحدة استقرارا، وفقا لـ Start-Up Nation Central

عاملون في قطاع الهايتك يتظاهرون ضد خطة الإصلاح القضائي التي تقترحها الحكومة في تل أبيب، 31 يناير، 2023.(Tomer Neuberg/Flash90 )
عاملون في قطاع الهايتك يتظاهرون ضد خطة الإصلاح القضائي التي تقترحها الحكومة في تل أبيب، 31 يناير، 2023.(Tomer Neuberg/Flash90 )

انخفض التمويل الخاص من قبل الشركات الناشئة الإسرائيلية في النصف الأول من عام 2023 إلى أدنى مستوى له في خمس سنوات حيث أثر “التأثير التموج” من حالة عدم اليقين المتزايدة حول الإصلاح القضائي المثير للجدل على النظام البيئي التكنولوجي في البلاد، وفقا لتقرير نشرته “ستارت أب نيشن سنترال” (SNC)، وهي منظمة غير ربحية تتعقب قطاع التكنولوجيا في إسرائيل.

في الأشهر الستة الأولى من العام، جمعت الشركات الناشئة الإسرائيلية ما مجموعه 3.9 مليار دولار من جولات التمويل الخاص، مسجلة انخفاضا بنسبة 29٪ عن حجم الأموال التي تم جمعها في النصف الثاني من عام 2022، وانخفاضا بنسبة 67٪ عن 11.9 مليار دولار التي جمعتها خلال نفس الفترة من العام الماضي، حسبما أظهر البيانات التي جمعتها قاعدة بيانات “Finder” التابعة لـ SNC.

ما يثير القلق أكثر هو ما أشار إليه التقرير بانخفاض جمع الأموال على أساس ربع سنوي بنسبة 10٪ من الربع الأول إلى الربع الثاني من هذا العام، بينما تستقر اتجاهات التمويل الخاص في الولايات المتحدة، كما لوحظ في التقرير.

كان قطاعا التكنولوجيا الصحية والتكنولوجيا المالية من بين القطاعات التي تضررت بشدة خلال النصف الأول من العام من حيث الحصول على التمويل الخاص، في حين اجتذبت شركات تكنولوجيا المناخ المزيد من رأس المال واستقر التراجع في الاستثمارات في شركات الأمن السيبراني.

وقال ياريف لوتان، نائب رئيس منظمة ستارت أب نيشن سنترال لمنتجات الرقمية والتطوير والبيانات وذكاء الأعمال : “يتم التعبير عن حالة عدم اليقين والتغيرات الداخلية في إسرائيل جنبا إلى جنب مع التغيرات الاقتصادية العالمية بشكل بارز في نشاط النظام البيئي الإسرائيلي وتعكس تباطؤا كبيرا وتراجعا في النشاط”، مضيفا أن “هذا الانخفاض الحاد يتعارض مع الاتجاهات المستقرة في التمويل ورأس المال الاستثماري في الولايات المتحدة”.

كان المدراء التنفيذيون في مجال التكنولوجيا ومؤسسو الشركات الناشئة والموظفون في طليعة الاحتجاجات الجماهيرية ضد التغييرات المقترحة من قبل الحكومة الائتلافية، بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على النظام القضائي في إسرائيل منذ بداية العام. يكمن القلق في أن تقوض خطة الإصلاح القضائي نظام الضوابط والتوازنات في إسرائيل وطابع الدولة الديمقراطي، وهو ما قد يهدد بدوره، كما يخشى منتقدو الخطة، مكانة النظام البيئي كمركز مستقر للاستثمارات.

عمال التكنولوجيا يحتجون على الحكومة الإسرائيلية اليمينية في تل أبيب، في 24 يناير 2023. كُتب على اللافتة الزرقاء باللغة العبرية: “بدون ديمقراطية لا توجد تكنولوجيا فائقة” ؛ وكُتب على اللافتة الصفراء: “لا للانقلاب العسكري”. (AP / Maya Alleruzzo)

يعد النظام البيئي التكنولوجي محركا رئيسيا لنمو الاقتصاد الإسرائيلي، حيث يولد حوالي 16% من الناتج المحلي الإجمالي وأكثر من 50% من الصادرات، ويساهم بأكثر من 25% من إجمالي ضريبة الدخل التي تجمعها الحكومة.

وقد حذر التقرير من أنه “من الضروري الإقرار بعدم اليقين في إسرائيل الناتج عن الإصلاح القضائي الأخير”، واضاف إن “تأثير التموج محسوس بالفعل مع مؤشرات مثل انخفاض جمع الأموال وعدد أقل من الشركات الناشئة الإسرائيلية الجديدة”.

انخفض سوق الطرح العام الأولي إلى أدنى مستوياته منذ عام 2018، وبلغ حجم عمليات الاندماج والاستحواذ إجمالي 1.3 مليار دولار في النصف الأول من هذا العام، بانخفاض حاد بأكثر من 64٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأظهر التقرير أن مشاركة المستثمرين في جولات التمويل الخاص تراجعت إلى أدنى مستوى لها في السنوات التسع الماضية، حيث انخفضت بنسبة 53٪ في النصف الأول من عام 2023 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. في الأشهر الستة الأولى من العام، قاد مستثمرو رأس المال الاستثماري الأجانب صفقات تمويل أكثر من نظرائهم الإسرائيليين للمرة الأولى منذ عقد.

“حتى في مواجهة تراجع بنسبة 11٪ في مشاركتهم منذ النصف الثاني من عام 2022، قاد هؤلاء المموّلون الدوليون جولات أكثر بنسبة 70٪ من المستثمرين الإسرائيليين وبادروا إلى 17٪ من الاستثمارات الجديدة، وعملوا كقوة ثابتة في هذه الأوقات المضطربة”، وفقا لتقرير.

استنادا إلى البيانات الواردة من منصة Finder، قام تقرير SNC بتقييم نشاط ستة قطاعات من النظام البيئي التكنولوجي المحلي: الأمن السيبراني، والتكنولوجيا المالية، وتكنولوجيا المعلومات المؤسسية والبيانات، والمناخ، والصحة، وتكنولوجيا الغذاء-الزراعة. منصة Finder هي عبارة عن قاعدة بيانات للشركات الناشئة تتعقب أكثر من 7000 شركة تقنية إسرائيلية ناشئة، وهي ترسم خريطة لأكثر من 850 مستثمرا، بما في ذلك رأس المال الاستثماري، ورأس المال الاستثماري للشركات، والأسهم الخاصة، والمستثمرون الملائكيون. تقوم منصة Finder أيضا برسم خريطة لأماكن تجمع الشركات الناشئة: المسرّعات والحاضنات والمحاور ومساحات العمل المشترك.

مكاتب WIZ في تل أبيب. (Courtesy)

انخفض إجمالي الاستثمارات الخاصة في الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا الصحية في الأشهر الستة الأولى من العام بأكثر من 70٪ إلى 504 ملايين دولار من النصف الأول من عام 2022، وهو أدنى رقم منذ عام 2018. وأظهر التحليل ربع السنوي أنه على الرغم من الزيادة الطفيفة في الاستثمارات من الربع الأول إلى الربع الثاني من عام 2023، كان هناك انخفاض بنسبة 42٪ في عدد جولات التمويل. يشمل قطاع التكنولوجيا الصحية شركات الصحة الرقمية والأدوية والأجهزة الطبية.

جمعت الشركات الناشئة الإسرائيلية في مجال التكنولوجيا المالية 545 مليون دولار فقط من جولات التمويل الخاص في النصف الأول من هذا العام، مسجلة انخفاضا بنسبة 40٪ عن النصف الثاني من عام 2022، وانخفاضا بنسبة 87٪ عن النصف الأول من العام الماضي. تضمنت استثمارات هذا العام مبلغ 62 مليون دولار أمريكي جمعها بنك One Zero الرقمي، الذي أنشأه رائد الأعمال في مجال التكنولوجيا أمنون شاشوا، ومبلغ 250 مليون دولار أمريكي نجحت منصة التداول eToro بتأمينه.

تماشيا مع الاتجاهات العالمية، انخفض إجمالي الاستثمار في الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية الإسرائيلية من 6 مليارات دولار في عام 2020 إلى 2.6 مليار دولار في عام 2022.

وأشار التقرير إلى أنه “على الرغم من الانخفاض في الاستثمارات، يبدو أن موجة جديدة من الشركات تنجح في وضع موطئ قدم لها من خلال الشراكة مع شركاء استراتيجيين كبار والاستفادة من قوة الذكاء الاصطناعي التوليدي، وهو مجال يتمتع بإمكانيات نمو عالية”.

أثر تباطؤ الاقتصاد الكلي العالمي إلى جانب عدم الاستقرار المحلي بشأن الإصلاح القضائي على الاستثمار في الشركات الناشئة الإسرائيلية في قطاع تكنولوجيا الزراعة والأغذية، والذي يشهد تراجعا منذ النصف الثاني من عام 2022.

في النصف الأول من هذا العام ، انخفض إجمالي حجم صفقات جولة الاستثمار في القطاع إلى 200 مليون دولار، مقارنة بـ 600 مليون دولار في نفس الفترة من العام الماضي. شعرت الشركات الناشئة في مجال تكنولوجيا الغذاء بمعظم التباطؤ، حيث يواجه العديد منها تحديات في زيادة الإنتاج، وأصبحت شركات الأغذية الكبيرة متعددة الجنسيات أكثر عزوفا عن المخاطرة بسبب تباطؤ الاقتصاد الكلي، وفقا للتقرير.

في النصف الأول من عام 2022، كانت الشركات الإسرائيلية من الشركاء الرائدة في العالم في استثمارات تكنولوجيا الأغذية في قطاع البروتينات البديلة النباتية، واحتلت المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة في الأموال المستثمرة في صناعة البروتين البديل ككل، وفقا للفرع الإسرائيلي من معهد الغذاء الجيد (GFI), وهو منظمة غير ربحية تسعى إلى تعزيز البحث والابتكار في تكنولوجيا الغذاء.

في مقابل ذلك، اجتذبت الشركات الناشئة في مجال تكنولوجيا المناخ 900 مليون دولار من التمويل العام والخاص في الأشهر الستة الأولى من العام مقارنة بـ 700 مليون دولار في النصف الثاني من عام 2022. لا تزال هناك فجوة كبيرة من الذروة التي شهدها القطاع في النصف الأول من عام 2022 عندما وصلت الاستثمارات إلى 2.5 مليار دولار.

وقالت ياعيل زيلبرمان، رئيسة قطاع تكنولوجيا المناخ في ستارت أب نيشن سنترال إن “هناك سبب يدعو للتفاؤل بأن القطاع سيظل مرنا نسبيا في ظل ظروف السوق والظروف الاقتصادية الحالية بفضل الحاجة الملحة لإيجاد حلول مناخية وتوقع أن تستلزم اللوائح التنظيمية والتزامات الشركات لإزالة الكربون وتيرة سريعة لطرح هذه الحلول”.

في النصف الأول من عام 2023، انخفض إجمالي الاستثمارات الخاصة في قطاع الإنترنت بنسبة 57٪ لتصل إلى 1.05 مليار دولار على أساس سنوي، لكنها استقرت مقارنة بالنصف الثاني من عام 2022 حيث تم جمع مبلغ مماثل مما يشير إلى أن الصناعة يمكن أن تتوازن بعد  اتجاه تنازلي ثابت منذ نهاية عام 2021. تم استثمار حوالي 70٪ من التمويل في شركات البيانات وأمن الحوسبة السحابية.

إحدى أبرز صفقات التمويل كانت من قبل شركة Wiz الأمريكية الإسرائيلية الناشئة في مجال الأمن السيبراني، والتي جمعت 300 مليون دولار من خلال جولة تمويل خاصة بتقييم مذهل قدره 10 مليارات دولار.

اقرأ المزيد عن