إسرائيل في حالة حرب - اليوم 145

بحث

تقرير: بايدن سئم من نتنياهو، ووصفه بـ”الوغد” بسبب إدارته للحرب في غزة

أفادت قناة "إن بي سي نيوز" أن الرئيس الأمريكي قال لمقربين منه إنه محبط من رفض رئيس الوزراء تغيير التكتيكات في غزة والموافقة على إطار التطبيع السعودي

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يستقبل الرئيس الأمريكي جو بايدن بعد وصوله إلى مطار بن غوريون الدولي في تل أبيب، 18 أكتوبر 2023. (AP/Evan Vucci)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يستقبل الرئيس الأمريكي جو بايدن بعد وصوله إلى مطار بن غوريون الدولي في تل أبيب، 18 أكتوبر 2023. (AP/Evan Vucci)

وسط تقارير عن تزايد الإحباط في البيت الأبيض من بنيامين نتنياهو، ذكرت قناة إن بي سي نيوز يوم الاثنين أن الرئيس الأمريكي جو بايدن عبر عن إحباطه من رئيس الوزراء في محادثات خاصة – حتى أنه وصفه بـ“الوغد” – لكنه ليس على وشك القيام بأي تغييرات كبيرة في السياسة.

ونقلا عن “خمسة أشخاص مطلعين بشكل مباشر على تعليقاته”، قال التقرير إن بايدن أعرب عن إحباطه للمقربين، بما في ذلك المانحين لحملته الانتخابية، من “عدم قدرته على إقناع إسرائيل بتغيير تكتيكاتها العسكرية في غزة”.

كما أنه يشعر بالحيرة من رفض نتنياهو للصفقات التي يعتقد الرئيس الأمريكي أنها مكسب لإسرائيل، مثل التطبيع السعودي مقابل التحرك نحو إقامة دولة فلسطينية.

وفي شهر يناير، ورد أن نتنياهو رفض اقتراحا من وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يقضي بتطبيع المملكة السعودية علاقاتها مع إسرائيل مقابل موافقة القدس على تزويد الفلسطينيين بمسار نحو إقامة الدولة.

وبحسب ما ورد، قال بايدن إنه يحاول إقناع إسرائيل بالموافقة على وقف إطلاق النار مع حماس، لكن نتنياهو “يعطيه الجحيم”.

ووصف الرئيس نتنياهو بأنه “وغد” في ثلاث مناسبات على الأقل، وفقا لثلاثة من المصادر المجهولة.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث إلى قناة فوكس نيوز، 11 فبراير، 2024. (Screenshot)

وقال أحد المصادر للقناة، متحدثا عن أفكار بايدن بشأن سلوك نتنياهو “إنه يشعر أن هذا يكفي. “يجب أن يتوقف”.

وذكر التقرير أيضا أن بايدن يعتقد أن نتنياهو يريد تمديد الحرب للبقاء في السلطة.

ومع ذلك، قالت المصادر إن بايدن يعتقد أن انتقاد نتنياهو علنًا سيكون له نتائج عكسية.

وأصبحت الخلافات بين الزعيمين أكثر علانية في الأسابيع الأخيرة.

وفي مكالمة هاتفية يوم الأحد، قال بايدن لنتنياهو إنه لا ينبغي لإسرائيل المضي قدما في عملية عسكرية في مدينة رفح الحدودية المكتظة للغاية دون خطة “موثوقة” لحماية المدنيين.

وقد أعلن نتنياهو في مقابلات أجريت معه مؤخراً أن إسرائيل ستوفر “ممرا آمنا للسكان المدنيين” قبل الهجوم المتوقع على حماس في المدينة، ورفض المخاوف من وقوع “كارثة”.

وقد نزح نحو نصف سكان غزة البالغ عددهم أكثر من مليوني نسمة إلى رفح هربا من القتال في مناطق أخرى واكتظوا في مخيمات متنامية وملاجئ تديرها الأمم المتحدة قرب الحدود.

أشخاص يقفون حول الحفر الناجمة عن القصف الإسرائيلي في رفح بجنوب قطاع غزة، 12 فبراير 2024 (SAID KHATIB / AFP)

ووصف بايدن إدارة الحملة العسكرية الإسرائيلية ضد حماس بأنها “مبالغ فيها” يوم الخميس.

وناقش الاثنان أيضا يوم الأحد “الجهود المستمرة لإطلاق سراح جميع الرهائن المتبقين الذين تحتجزهم حماس”، إلى جانب زيادة “حجم وثبات” المساعدات الإنسانية للمدنيين في غزة، وفقًا للبيت الأبيض.

ويواصل بايدن وغيره من المسؤولين الأمريكيين الوقوف وراء حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد حماس. وورد في بداية بيان البيت الأبيض بشأن مكالمة بايدن ونتنياهو يوم الأحد “أكد الرئيس مجددًا هدفنا المشترك المتمثل في رؤية حماس مهزومة وضمان أمن إسرائيل وشعبها على المدى الطويل”.

ومع ذلك، أعرب الرئيس ومسؤولوه عن قلقهم المتزايد إزاء عدد القتلى المدنيين والمعاناة والأزمة الإنسانية في القطاع، وعدم الوضوح من جانب إسرائيل بشأن “اليوم التالي” للحرب في غزة.

وانتقد بلينكن بشدة الحملة الإسرائيلية على غزة أثناء زيارته لإسرائيل الأسبوع الماضي ومحذر من أن الفظائع التي وقعت في 7 أكتوبر لم تمنح إسرائيل “ترخيصًا لتجريد الآخرين من إنسانيتهم”.

وفي الأسبوع الماضي، قال مسؤول كبير في البيت الأبيض إنه ليس لديه “أي ثقة” في حكومة نتنياهو، خاصة فيما يتعلق باستعدادها لاتخاذ “خطوات هادفة” نحو إنشاء دولة فلسطينية، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز.

وفي شهر يناير، قال نتنياهو في عدد من الرسائل المعدة مسبقا إنه لن يتخلى عن السيطرة الأمنية الكاملة غرب نهر الأردن، رافضا دعوات إدارة بايدن لبناء طريق نحو إقامة دولة فلسطينية.

قوات الجيش الإسرائيلي تعمل داخل قطاع غزة في هذه النشرة المصورة غير المؤرخة في 11 فبراير، 2024. (Israel Defense Forces)

ونقل تقرير لقناة إن بي سي أيضًا عن ثلاثة مسؤولين في الإدارة زعموا أن الإدارة كانت تتطلع إلى ما بعد نتنياهو لمحاولة تحقيق أهدافها في المنطقة، وقال أحدهم للقناة إن رئيس الوزراء “لن يبقى هناك إلى الأبد”.

وعلى الرغم من الخلافات، حرص نتنياهو على عدم الاستخفاف بالرئيس الأمريكي علنا. وردا على سؤال يوم الأحد حول تقرير للحكومة الأمريكية يصور الرئيس الأمريكي جو بايدن على أنه يعاني من فقدان الذاكرة، قال نتنياهو لقناة إن بي سي إنه “وجده في بالغ الوضوح والتركيز”.

واندلعت الحرب في 7 أكتوبر عندما اقتحم آلاف المسلحين الذين تقودهم حماس إسرائيل من قطاع غزة، وقتلوا نحو 1200 شخص، واختطفوا 253.

وقالت وزارة الصحة في غزة يوم الاثنين إن الحرب أسفرت عن مقتل 28,340 فلسطينيا، وإصابة 67,984 آخرين. لا يمكن التحقق من هذه الأعداد بشكل مستقل ويُعتقد أنها تشمل مدنيين وعناصر في حماس قُتلوا في غزة، بما في ذلك جراء صواريخ طائشة أطلقتها الجماعات المسلحة.

ويقول الجيش الإسرائيلي إنه قتل أكثر من 10 آلاف مسلح في غزة منذ بداية الحرب، بالإضافة إلى حوالي ألف آخرين داخل إسرائيل في 7 أكتوبر.

اقرأ المزيد عن