إسرائيل في حالة حرب - اليوم 286

بحث

تقرير: الولايات المتحدة وجهت رسالة إلى حزب الله مفادها أنها لن تكون قادرة على كبح جماح إسرائيل

ورد أن الحركة المدعومة من إيران سترد من خلال الترويج لقدرتها على توجيه ضربات قوية لإسرائيل، في حين تصر على أنها أيضا لا تريد حربا شاملة

منزل أصيب بصاروخ تم إطلاقه من لبنان على مدينة كريات شمونة بشمال إسرائيل، 24 يونيو، 2024. (David Cohen/Flash90)
منزل أصيب بصاروخ تم إطلاقه من لبنان على مدينة كريات شمونة بشمال إسرائيل، 24 يونيو، 2024. (David Cohen/Flash90)

حذر مبعوث الرئيس الأمريكي جو بايدن للشرق الأوسط آموس هوكستين المسؤولين اللبنانيين الأسبوع الماضي من أن واشنطن لن تكون قادرة على منع إسرائيل من غزو البلاد إذا واصل حزب الله هجماته، وفقًا لعدة تقارير.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية لمجلة بوليتيكو “على إسرائيل أن تفعل ما يجب أن تفعله”، وأفادت الصحيفة أن واشنطن وجهت رسالة إلى حزب الله مفادها أنها لا تستطيع كبح جماح إسرائيل إذا تصاعد الوضع.

وتسعى إدارة بايدن إلى منع نشوب حرب شاملة بين إسرائيل وحزب الله، الذي بدأ في شن هجمات شبه يومية على الشمال في أعقاب هجوم حماس في 7 أكتوبر على جنوب إسرائيل.

ومن بين المخاوف الأميركية أن يؤدي أي هجوم إسرائيلي كبير إلى تدخل إيران الداعمة لحزب الله في الحرب، مما يعقد جهود الدفاع عن الدولة اليهودية.

وزار هوكستين لبنان الأسبوع الماضي للدعوة إلى وقف “عاجل” لتصعيد تبادل إطلاق النار عبر الحدود بين حزب الله وإسرائيل. كما زار إسرائيل وأجرى محادثات في القدس مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت، بالإضافة إلى زعماء المعارضة.

وخلال لقائه مع رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، حليف حزب الله، طلب هوكستين توصيل رسالة إلى زعيم حزب الله حسن نصر الله مفادها أن الولايات المتحدة لا تسيطر على إسرائيل.

وقال موقع أكسيوس في تقرير نقلاً عن مسؤول أمريكي ومسؤول إسرائيلي ودبلوماسي غربي مطلع على الأمر إن هوكستين نصح حزب الله بالتفاوض بشكل غير مباشر مع إسرائيل، بدلاً من تصعيد التوترات الحدودية.

المبعوث الأمريكي الخاص آموس هوكستين (يسار) يلتقي برئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي في بيروت، 11 يناير، 2024. (JOSEPH EID / AFP)

ووفقا لدبلوماسي غربي ورد ذكره في التقرير، أرسل حزب الله رسائل إلى الولايات المتحدة بعد زيارة المبعوث تباها فيها بقدرات الحركة على توجيه ضربات خطيرة لإسرائيل، بينما قال أيضًا أنه لا يريد الحرب.

وذكر تقرير أكسيوس أن المسؤولين الأمريكيين يشعرون بالقلق من أنه مع استمرار القتال في غزة، أصبحت الحرب بين إسرائيل والحركة اللبنانية أكثر احتمالا. ومن المرجح أن تؤدي الحرب إلى إشعال التوترات الإقليمية وتجر الولايات المتحدة إلى عمق الصراع.

وقال هوكستين خلال زيارته الأسبوع الماضي “سوف يتطلب الأمر اهتمام الجميع في إنهاء هذا الصراع الآن. ونعتقد أن هناك طريقا دبلوماسيا للقيام بذلك. إذا وافق الطرفان على ذلك”.

ورفض البيت الأبيض التعليق على تقرير أكسيوس.

ونقلت صحيفة بوليتيكو في تقريرها عن التطورات يوم الاثنين عن اثنين من مسؤولي الدفاع الأمريكيين قولهما إن واشنطن تريد أيضًا أن يفهم حزب الله أنها ستساعد إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد أي انتقام من لبنان. وقال المسؤولان إن ذلك سيشمل المساعدة في تزويد نظام الدفاع الجوي “القبة الحديدية” بالذخائر وتوفير المعلومات الاستخبارية. وقالوا إنه إذا كافحت إسرائيل للدفاع عن نفسها، مثلا من هجمات على المدن الكبرى، فقد تتخذ الولايات المتحدة خطوات مباشرة ضد حزب الله.

وأشار المسؤولون إلى أنه يبدو أن إسرائيل لم تتخذ قرارا بشأن هذه المسألة، على الرغم من أن أيا من قادتها ولا إيران يريدون حربا شاملة.

جنود احتياط إسرائيليون خلال تدريب على الحدود الشمالية الإسرائيلية مع لبنان. 16 يناير 2024. (David Cohen/Flash90)

وبحسب صحيفة بوليتيكو، فقد أبلغت إسرائيل واشنطن أن دعمها العلني لعملية عسكرية، حتى لو كانت مجرد تهديد، قد يدفع حزب الله إلى التراجع أو الموافقة على وقف إطلاق النار.

وكرر نتنياهو في مقابلة أجريت معه يوم الأحد أمله في التوصل إلى حل دبلوماسي للمناوشات على الحدود الشمالية، في حين أكد أن إسرائيل تستعد لمواجهة التهديد عسكريا إذا لزم الأمر.

وقال مسؤول أمريكي لصحيفة بوليتيكو إن المحادثات مع إسرائيل تركز على “حقن الواقع” في حسابات نتنياهو.

وقال مسؤول أمريكي كبير آخر للصحيفة إن المخابرات الأمريكية تعتقد أن نصر الله أيضًا لا يريد الحرب، ولكن بعد تصاعد الصراع، هناك خطر متزايد من سوء التقدير من قبل أي من الجانبين.

وأكد القادة الإسرائيليون لواشنطن أنهم يريدون حل القضية قريبا وقبل بدء العام الدراسي المقبل. وذكر التقرير أن القادة الإسرائيليين يشعرون بالقلق من أن الأسر من بين عشرات الآلاف النازخين الذين اضطروا إلى الانتقال من البلدات الشمالية بسبب هجمات حزب الله سوف تسجل أطفالها في مدارس البلدات التي يقيمون فيها حاليا، مما قد يخلق تردد في العودة إلى الشمال في وقت لاحق.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي بالمبعوث الأمريكي الخاص آموس هوكستين في القدس، 17 يونيو، 2024. (Amos Ben Gershom/GPO)

كما زار اثنان من كبار مساعدي نتنياهو واشنطن هذا الأسبوع لمناقشة الحل الدبلوماسي في إطار الجهود لمنع المزيد من التصعيد.

ونقل موقع أكسيوس عن مسؤول أمريكي قوله إن مستشار الأمن القومي تساحي هنغبي ووزير الشؤون الاستراتيجية رون ديرمر أبلغا من قبل مستشاري بايدن أن واشنطن ستدعم إسرائيل بشكل كامل في حالة اندلاع حرب مع حزب الله.

ولكن يبدو أن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن حذر إسرائيل يوم الاثنين من شن هجوم كبير ضد الحركة عندما التقى بوزير الدفاع غالانت، الذي يزور واشنطن أيضا.

وقالت وزارة الخارجية في بيانها عن الاجتماع إن بلينكن “شدد على أهمية تجنب المزيد من التصعيد للصراع والتوصل إلى حل دبلوماسي يسمح للعائلات الإسرائيلية واللبنانية بالعودة إلى منازلها”.

وحذر رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال تشارلز براون جونيور يوم الأحد من أن أي هجوم عسكري إسرائيلي على لبنان سيخاطر برد إيراني دفاعاً عن حزب الله، وأن القوات الأمريكية ستواجه تحديات في تعزيز مظلة الدفاع الجوي الإسرائيلية.

وقال موقع أكسيوس إن الولايات المتحدة وإسرائيل تأملان أن تراجع حدة القتال في غزة سيساعد في تهدئة الوضع على الحدود اللبنانية. وقال نتنياهو يوم الأحد إن “المرحلة المكثفة” من القتال في غزة تقترب من نهايتها.

تصاعد الحرائق والدخان من منازل في بلدة المطلة الحدودية الشمالية بعد تعرضها لقصف حزب الله، 22 يونيو، 2024. (AP Photo/Hussein Malla)

منذ 8 أكتوبر، هاجمت قوات بقيادة حزب الله بلدات ومواقع عسكرية إسرائيلية على طول الحدود بشكل شبه يومي، وقالت المنظمة إنها تفعل ذلك لدعم غزة وسط الحرب هناك. وبدأت الهجمات في اليوم التالي لشن حركة حماس الفلسطينية هجوما مدمرا على إسرائيل أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم من المدنيين.

حتى الآن، أسفرت المناوشات على الحدود عن مقتل 10 مدنيين على الجانب الإسرائيلي، بالإضافة إلى 15 جنديا واحتياطيا. كما وقعت عدة هجمات من سوريا، دون وقوع أي إصابات.

وأعلن حزب الله أسماء 349 من أعضائه الذين قُتلوا في المناوشات المستمرة، معظمهم في لبنان وبعضهم في سوريا أيضا. كما قُتل 63 عنصرا إضافيا من الجماعات المسلحة الأخرى في لبنان، وجنديا لبنانيا، بالإضافة إلى عشرات المدنيين.

إن الحرب بين الخصمين المدججين بالسلاح يمكن أن تكون مدمرة لكلا البلدين وتتسبب في سقوط أعداد كبيرة من الضحايا بين المدنيين. ويعتقد أن ترسانة صواريخ حزب الله أكثر اتساعا ودقة من تلك التي تمتلكها حماس.

اقرأ المزيد عن