إسرائيل في حالة حرب - اليوم 291

بحث

تقرير: الولايات المتحدة تعيد صياغة اقتراح الهدنة مقابل الرهائن سعيا لإحياء المفاوضات

مسؤول أميركي يقول إن الجهود الجديدة تركز على تغيير شروط المحادثات في المرحلة الأولى؛ مجموعات احتجاجية تتجمع مساء السبت وتخطط لإغلاق في 7 يوليو بمناسبة مرور 9 أشهر منذ 7 أكتوبر

عيناف زانجاوكر (يسار) ترفع صورة ابنها الرهينة ماتان زانجاوكر، بينما يحمل المتظاهرون المشاعل في مسيرة تطالب بالإفراج عن الرهائن الذين تحتجزهم حماس في غزة، في القدس، 27 يونيو، 2024. (Chaim Goldberg/Flash90)
عيناف زانجاوكر (يسار) ترفع صورة ابنها الرهينة ماتان زانجاوكر، بينما يحمل المتظاهرون المشاعل في مسيرة تطالب بالإفراج عن الرهائن الذين تحتجزهم حماس في غزة، في القدس، 27 يونيو، 2024. (Chaim Goldberg/Flash90)

اقترحت الولايات المتحدة صياغة جديدة لأجزاء من اتفاق الرهائن مقابل وقف إطلاق النار المقترح بين إسرائيل وحماس في محاولة للتوصل إلى الاتفاق، حسبما ذكر تقرير يوم السبت، في الوقت الذي يستعد فيه أقارب المحتجزين في غزة للاحتجاج مساء السبت لحث الحكومة على التوصل إلى اتفاق.

وذكر موقع أكسيوس الإخباري السبت نقلا عن ثلاثة مصادر مطلعة بشكل مباشر على المحادثات أن الولايات المتحدة والوسطاء قطر ومصر ركزوا على تعديل البند الثامن من الاتفاق، المتعلق بالمفاوضات التي ستعقد خلال وقف إطلاق النار لمدة ستة أسابيع المنصوص عليه في المرحلة الأولى من الاتفاق.

ونُقل عن أحد المصادر قوله “تعمل الولايات المتحدة جاهدة لإيجاد صيغة تسمح بالتوصل إلى اتفاق”، في حين توقع آخر أن يتم التوصل إلى الاتفاق إذا وافقت حماس على التغييرات.

وبموجب الأحكام الحالية للاقتراح، فإن المرحلة الأولى من الاتفاق من شأنها أن تشهد وقف القتال في غزة لمدة ستة أسابيع، وخلال هذه الفترة ستفرج حماس عن الرهائن الأحياء المتبقين من النساء وكبار السن والمرضى.

وبالتزامن مع ذلك، من المقرر أن يعقد الجانبان محادثات للتوصل إلى هدنة ثانية مدتها ستة أسابيع، تقوم حماس خلالها بإطلاق سراح الرهائن الأحياء المتبقين، بما في ذلك الشباب والجنود.

ولكن يمكن لإسرائيل استئناف القتال إذا تبين أن حماس تنتهك التزاماتها بموجب الاتفاق.

وبحسب ما ورد تريد حماس أن تتناول المحادثات خلال المرحلة الأولى من الاتفاق عدد الأسرى الفلسطينيين الذين سيتم إطلاق سراحهم مقابل إطلاق سراح الرهائن الذكور الأحياء فقط. بينما تريد إسرائيل أيضاً مناقشة نزع السلاح في غزة، من بين أمور أخرى.

وبحسب تسريبات جزئية للاقتراح الإسرائيلي في وقت سابق من هذا الشهر، فإن البند الثامن ينص على: “في موعد لا يتجاوز اليوم السادس عشر [من المرحلة الأولى]، بدء المفاوضات غير المباشرة بين الجانبين للاتفاق على شروط تنفيذ المرحلة الثانية من هذا الاتفاق، بما في ذلك تلك المتعلقة بمفاتيح تبادل الرهائن والأسرى (الجنود والرجال المتبقين)، وينبغي الانتهاء من ذلك والاتفاق عليه قبل نهاية الأسبوع الخامس من هذه المرحلة [الأولى]”.

الرئيس الأمريكي جو بايدن في البيت الأبيض، 31 مايو، 2024، في واشنطن. (Chip Somodevilla/Getty Images/AFP)

وكان مصير الاقتراح غير واضح في وقت سابق من هذا الأسبوع بعد أن قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مقابلة مع القناة 14 اليمينية يوم الأحد إنه مستعد لسحب الجيش بشكل مؤقت من قطاع غزة مقابل “صفقة جزئية” تشهد عودة بعض الرهائن، لكنه سيواصل بعد ذلك القتال حتى يتم تدمير حماس.

لكن رئيس الوزراء بدا وكأنه يتراجع عن تصريحه في اليوم التالي، مؤكدا أنه لا يزال “ملتزما بالمقترح الإسرائيلي [بوقف إطلاق النار] الذي رحب به الرئيس [الأمريكي] بايدن. موقفنا لم يتغير”.

وقال مسؤول عربي كبير من إحدى الدول الوسيطة لتايمز أوف إسرائيل يوم الاثنين إن تصريحات نتنياهو أثبتت مخاوف حماس من أن إسرائيل لن تنفذ سوى المرحلة الأولى من الصفقة قبل إيجاد طريقة لاستئناف القتال.

من جهتها، وصفت وزارة الخارجية الأميركية للمرة الأولى الثلاثاء رد حماس على الاقتراح الإسرائيلي بالرفض. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميللر خلال مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء إن الحركة “عادت قبل عدة أسابيع ورفضت الاقتراح الذي كان مطروحا على الطاولة”. وأضاف “لقد قدموا لنا ردا مكتوبا يرفض الاقتراح الذي قدمته إسرائيل، والذي طرحه الرئيس بايدن، وأيده مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ودول في جميع أنحاء العالم”، واصفا إياه بأنه “رفض خطي واقتراح مضاد صدر عن حماس”.

وفي غضون ذلك، تعهد منتدى العائلات المخطوفين والمفقودين، الذي سيعقد مظاهرته الأسبوعية في ساحة الرهائن في تل أبيب مساء السبت، بمواصلة دعوة الحكومة إلى تحقيق الصفقة، التي قدمها بايدن لأول مرة في خطاب ألقاه في 31 مايو. وإضافة إلى المظاهرة سيتم تنظيم احتجاج قريب للجماعات المناهضة للحكومة، والتي غالبًا ما انضمت إلى التجمع الرئيسي في المظاهرات السابقة.

وانتقد المنتدى وبعض الشخصيات المعارضة رئيس الوزراء في وقت سابق من هذا الأسبوع بسبب ما بدا وكأنه تراجعه عن الصفقة التي قدمها بايدن، والتي وافق عليها المجلس الحربي الإسرائيلي الذي تم حله منذ ذلك الحين.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الكنيست في القدس، 24 يونيو 2024. (Chaim Goldberg/Flash90)

وفي إعلانه عن المظاهرة الأسبوعية السبت، قال المنتدى “يتعين علينا الموافقة على الاتفاق – لا يمكننا تفويت هذه الفرصة للتوصل إلى اتفاق يعيد جميع الرهائن إلى ديارهم، الأحياء لإعادة تأهيلهم، والقتلى لدفنهم بشكل لائق”.

وقال المنتدى في بيان إن المظاهرة ستسلط الضوء على محنة الأشقاء المختطفين، مضيفا أن من بين الرهائن الـ120 المتبقين خمسة أزواج من الأشقاء.

وستتضمن مظاهرة هذا الأسبوع رسالة فيديو من نوعا أرغاماني التي تم إنقاذها من أسر حماس في أوائل يونيو مع ثلاثة رهائن آخرين. وذكر البيان أن المتحدثين الآخرين سيكونون والدي الرهينة ليري الباغ وأشقاء الرهائن إيتسيك إلغارات وتساحي عيدان وأوهاد ياهالومي وتامير أدار.

وبالقرب من المظاهرة في ساحة الرهائن، ستحتج الجماعات المناهضة للحكومة في شارع كابلان بتل أبيب للمطالبة باستقالة الحكومة وإجراء انتخابات جديدة.

إعلان منتدى العائلات المخطوفين المفقودين عن المظاهرة الأسبوعية في ساحة الرهائن في تل أبيب يوم 29 يونيو، لتسليط الضوء على “الأشقاء المحتجزين”. (Courtesy)

وقالت الجماعات المناهضة للحكومة أيضًا إنها ستنظم إضرابا للشركات والتجارة في 7 يوليو، بمناسبة مرور تسعة أشهر على يوم الهجوم الصادم الذي شنته حماس، والذي تتهم الجماعات الاحتجاجية الحكومة بالفشل في منعه.

وخلال الأسبوع الماضي، نظم قادة الاحتجاج حملة تدعو لوقف التجارة يوم الخميس، لكن الدعوة ذهبت أدراج الرياح إلى حد كبير.

واندلعت الحرب مع حماس في 7 أكتوبر، عندما قام حوالي 3000 مسلح بالتسلل إلى جنوب إسرائيل، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص وخطف 251 آخرين كرهائن.

ويُعتقد أن 116 رهينة اختطفتهم حماس في 7 أكتوبر ما زالوا في غزة – وليسوا جميعا على قيد الحياة – بعد إطلاق سراح 105 مدنيين من أسر حماس خلال هدنة استمرت أسبوعا في أواخر نوفمبر، وتم إطلاق سراح أربعة مختطفين قبل ذلك.

منازل سكنية، لحقت بها أضرار جسيمة خلال هجوم حماس في 7 أكتوبر على جنوب إسرائيل، على جانبي شارع في حي الزيتون في كيبوتس بئيري في 1 يناير، 2024. (Canaan Lidor/Times of Israel)

وأنقذت القوات سبعة من المختطفين أحياء، كما تم انتشال جثث 19 رهينة، من بينهم ثلاثة قُتلوا على يد الجيش عن طريق الخطأ. وأكد الجيش مقتل 42 من أولئك الذين ما زالوا محتجزين لدى حماس، بالاستناد إلى معلومات استخباراتية ونتائج حصلت عليها القوات العاملة في غزة. كما تم إدراج شخص آخر في عداد المفقودين منذ 7 أكتوبر، ولا يزال مصيره مجهولا.

وتحتجز حماس أيضا مواطنيّن إسرائيلييّن دخلا القطاع في عامي 2014 و2015، بالإضافة إلى جثتي جنديين إسرائيليين قُتلا في عام 2014.

ساهم جيكوب ماغيد في إعداد هذا التقرير.

اقرأ المزيد عن