تقرير: الولايات المتحدة تطلب من إسرائيل حث قائد الجيش السوداني على إنهاء الإنقلاب
بحث

تقرير: الولايات المتحدة تطلب من إسرائيل حث قائد الجيش السوداني على إنهاء الإنقلاب

قالت إدارة بايدن إنها تقدمت بالطلب بسبب علاقات إسرائيل الوثيقة مع الجنرال عبد الفتاح البرهان، الذي لعب دورا رائدا في التطبيع الإسرائيلي السوداني

قائد الجيش السوداني، الجنرال عبد الفتاح البرهان، يتحدث خلال مؤتمر صحفي في القيادة العامة للقوات المسلحة بالخرطوم، السودان، في 26 أكتوبر 2021 (AP Photo / Marwan Ali)
قائد الجيش السوداني، الجنرال عبد الفتاح البرهان، يتحدث خلال مؤتمر صحفي في القيادة العامة للقوات المسلحة بالخرطوم، السودان، في 26 أكتوبر 2021 (AP Photo / Marwan Ali)

طلبت إدارة بايدن من إسرائيل الضغط على القائد العسكري السوداني الجنرال عبد الفتاح البرهان لإعادة الحكومة المدنية التي أطيح بها في انقلاب أخير، بحسب ما أفاد تقرير يوم الأربعاء.

نقل موقع “إكسيوس” الإخباري عن مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين قوله إن الطلب قدم في ضوء علاقات إسرائيل الوثيقة مع البرهان الذي قاد الانقلاب العسكري في شهر أكتوبر.

البرهان، الذي كان الزعيم الفعلي للسودان منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير في عام 2019، هو شخصية رئيسية في جهود التطبيع بين السودان وإسرائيل. اتفق البلدان العام الماضي على تطبيع العلاقات الدبلوماسية كجزء من “اتفاقيات ابراهيم” المدعومة من الولايات المتحدة، حيث يلعب الجيش – وليس القيادة المدنية – دورا أكثر نشاطا في دفع إقامة العلاقات.

التزمت إسرائيل الصمت بشأن الانقلاب الذي أدانه معظم العالم الغربي. وذكر التقرير إن عدم وجود رد إسرائيلي يعزز التصور في الولايات المتحدة والسودان بأن إسرائيل تدعم البرهان والجيش السوداني.

وأفاد الموقع الإخباري أن وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين أثار موضوع السودان في مكالمة هاتفية الأسبوع الماضي مع وزير الدفاع بيني غانتس، مطالبا إسرائيل بدعوة الجيش السوداني إلى التراجع عن السيطرة.

وبحسب ما ورد نُقلت الرسالة الأمريكية إلى مسؤولين في مكتب رئيس الوزراء ووزارة الخارجية.

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين (إلى اليسار) ووزير الدفاع بيني غانتس يتحركان لشغل مقعديهما قبل اجتماعهما في وزارة الخارجية في 25 مايو 2021، في القدس، إسرائيل. (AP Photo / Alex Brandon، Pool)

وذكر موقع “واللا” الإخباري يوم الإثنين أن وفدا إسرائيليا زار السودان في الأيام الأخيرة والتقى بقادة الانقلاب في محاولة لقياس الوضع السياسي المتقلب في السودان وتأثيره المحتمل على التطبيع.

وقيل إن الوفد التقى بالجنرال البارز عبد الرحيم حمدان دقلو، الذي كان واحدا من القادة العسكريين السودانيين الذين زاروا إسرائيل قبل عدة أسابيع.

ونقل تقرير “واللا” عن مسؤولين إسرائيليين أن الوضع السياسي في السودان واستقرار الحكومة المدنية نوقشا خلال زيارة دقلو. لكنهم قالوا إن الوفد السوداني لم يعط أي مؤشر على أن الجيش خطط إحتجاز رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ومسؤولين كبار آخرين، وحل الحكومة، وإعلان حالة الطوارئ على مستوى البلاد، وشن حملة قمع قاتلة ضد المتظاهرين السلميين.

تم اعتقال النشطاء المؤيدين للديمقراطية منذ استيلاء الجيش على السلطة، ويقدر المسؤولون الأمريكيون أن 20 إلى 30 متظاهرا قتلوا على يد الجيش.

رجل يلوح بالعلم الوطني السوداني خلال مظاهرة في الخرطوم، السودان، 30 أكتوبر 2021 (AP Photo / Marwan Ali)

قال مسؤول أمريكي كبير في إفادة للصحفيين شريطة عدم الكشف عن هويته يوم الجمعة الماضي، إنه لا يعتقد أن الوقت قد حان لواشنطن للمضي قدما في جهود الضغط على السودان لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق التطبيع مع إسرائيل.

وافق الرئيس السابق دونالد ترامب على دعم السودان، بما في ذلك عن طريق إزالة الدولة من قائمة الدول الراعية للإرهاب، بعد أن وافقت تحت ضغط أمريكي على تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

“اتفاقيات إبراهيم مفيدة للجميع – جيدة للسودان، وجيدة للمنطقة”، قال المسؤول.

مضيفا: “لكنني لا أرى أننا نضغط على حكومة عسكرية بشأن هذه القضية في الوقت الحالي، بالنظر إلى حقيقة أننا لا نرى السودان مستقرة ما دامت هناك هيمنة عسكرية”.

ساهم في هذا التقرير جيكوب ماغيد

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال