إسرائيل في حالة حرب - اليوم 146

بحث

تقرير: الولايات المتحدة تشكو لإسرائيل من التسريبات لوسائل الإعلام بشأن المحادثات النووية الإيرانية

ورد إن مستشار الأمن القومي الأمريكي سوليفان أعرب عن إحباطه لنظيره الإسرائيلي تساحي هنغبي من تصريحات نتنياهو بشأن صفقة جديدة محتملة مع طهران

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يمين) يلتقي بمستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان في القدس، 19 يناير، 2023. (Kobi Gideon / GPO)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يمين) يلتقي بمستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان في القدس، 19 يناير، 2023. (Kobi Gideon / GPO)

ورد أن مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان اتهم المسؤولين الإسرائيليين بتسريب معلومات إلى وسائل الإعلام حول المحادثات الجارية بين الولايات المتحدة وإيران.

اعتمد تقرير في موقع “أكسيوس” الإخباري يوم الأربعاء على ثلاثة مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين ناقشوا محادثة جرت مؤخرا بين سوليفان ونظيره الإسرائيلي مستشار الأمن القومي تساحي هنغبي.

وبحسب التقرير، عبر سوليفان لهنغبي عن “إحباطه” من التعليقات الأخيرة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حول صفقة محتملة بين الولايات المتحدة وإيران. وبحسب ما ورد، اشتكى سوليفان أيضا من أن المعلومات المسربة للصحافة حول أي محادثات أميركية إيرانية غير دقيقة.

في الأسبوع الماضي، قال نتنياهو في بداية اجتماع لمجلس الوزراء إن إسرائيل تعارض أي اتفاق مؤقت بين الولايات المتحدة وإيران فيما يتعلق بالبرنامج النووي للأخيرة.

وقال نتنياهو في ذلك الوقتـ مشيرا إلى الاتفاق النووي لعام 2015، الذي انسحبت منه الولايات المتحدة في عام 2018: “تتمثل مهمتنا الأولى في كبح تحول إيران إلى دولة نووية… وبالدرجة الأولى [نحن نعارض] الاتفاقية الأصلية… معارضتنا المبدئية تساهم في عدم عودة الولايات المتحدة إلى هذه الاتفاقية”.

“نقول لـ[الولايات المتحدة] كذلك إن التفاهمات المحدودة، أو ما يسمى بـ “الاتفاقية الصغيرة”، لا تخدم هي الأخرى برأينا تحقيق الهدف، فنعترض على ذلك أيضًا”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يترأس جلسة لمجلس الوزراء في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 18 يونيو، 2023. (Amit Shabi / POOL)

وجاءت تصريحات نتنياهو بعد أيام من إعلان صحيفة نيويورك تايمز – نقلاً عن ثلاثة مسؤولين إسرائيليين كبار لم تسمهم، ومسؤول أمريكي والعديد من المسؤولين الإيرانيين – أن الولايات المتحدة وإيران تسعيان للتوصل إلى تفاهم غير رسمي محدود من شأنه أن يشمل تعهد طهران بعدم تخصيب اليورانيوم بما يتجاوز مستواه الحالي البالغ 60 في المائة، التعاون بشكل أفضل مع المفتشين النوويين التابعين للأمم المتحدة، ومنع الجماعات المسلحة التي تعمل بالوكالة من مهاجمة المتعاقدين الأمريكيين في العراق وسوريا، وتجنب تزويد روسيا بالصواريخ الباليستية، وإطلاق سراح ثلاثة أمريكيين إيرانيين محتجزين في الجمهورية الإسلامية.

في المقابل، ورد أن واشنطن وعدت بعدم تشديد عقوباتها الاقتصادية الحالية، وإلغاء تجميد المليارات من الأصول الإيرانية المحتفظ بها في الخارج إلى جانب تأكيدات بأن الأموال ستستخدم فقط للأغراض الإنسانية، وعدم اتخاذ قرارات عقابية ضد الجمهورية الإسلامية في الأمم المتحدة أو في الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وجاءت تصريحات رئيس الوزراء أيضًا بعد أيام قليلة من نقل صحيفة “هآرتس” اليومية عن مسؤول إسرائيلي كبير قوله إن القدس قلقة من أن واشنطن تخطط للتوصل إلى تفاهمات مع طهران لكن دون إضفاء الطابع الرسمي عليها في اتفاق، من أجل تجنب إحضارها أمام الكونغرس للتصويت.

ونفى مسؤولو إدارة بايدن ذلك، وقالوا لصحيفة “هآرتس” إن “الرئيس صعد في الكونجرس ويعمل مع الكونجرس أكثر من معظم الرؤساء. وفكرة أنه سيحاول تجاوزه لا تعكس في الواقع سلوك الإدارة”.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين يوم الأربعاء في حدث لمجلس العلاقات الخارجية في نيويورك إنه لا توجد صفقة حالية مطروحة على الطاولة.

وقال إنه “لا يوجد اتفاق في المستقبل القريب، حتى مع استمرار استعدادنا لاستكشاف المسارات الدبلوماسية”. ودعا بلينكين إيران إلى اختيار “عدم اتخاذ إجراءات تزيد من تصعيد التوترات” مع الولايات المتحدة والشرق الأوسط.

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يتحدث في مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك، الأربعاء 28 يونيو، 2023. (AP Photo / Seth Wenig)

وقال دبلوماسي مطلع على الأمر لتايمز أوف إسرائيل يوم الاثنين إن المحادثات غير المباشرة الأخيرة مع إيران تركزت حول إطلاق سراح المعتقلين الأمريكيين لدى طهران، وليس تخصيب اليورانيوم. الولايات المتحدة مستعدة للسماح لإيران بالوصول إلى عدة مليارات من الدولارات من الأموال التي تحتفظ بها دول في الخارج حاليًا لأغراض إنسانية وسداد الديون على أساس كل حالة على حدة.

وقال بلينكين إن إدارة بايدن بذلت “جهودًا حسنة النية” مع القوى الأوروبية بالإضافة إلى خصومها الصين وروسيا للعودة إلى اتفاق نووي أوسع و”بدا ذلك ممكنًا” فترة من الوقت.

لكن “إيران إما غير قادرة أو غير مستعدة تفعل ما هو ضروري للعودة إلى الامتثال” للاتفاق، قال.

ساهم جاكوب ماغيد في إعداد هذا التقرير.

اقرأ المزيد عن