تقرير: الهجوم الإلكتروني على نظام القطارات الإيراني يقف وراءه مجموعة هاكرز وليس إسرائيل
بحث

تقرير: الهجوم الإلكتروني على نظام القطارات الإيراني يقف وراءه مجموعة هاكرز وليس إسرائيل

شركة أمن السايبر "تشك بوينت" تقول إن مجموعة "إندرا" المعارضة تسبب "بضرر على مستوى الدولة" في الهجوم الذي وقع في شهر يوليو

توضيحية: أشخاص يرتدون أقنعة واقية للوجه للمساعدة في منع انتشار فيروس كورونا يقفون داخل قطار في طهران، إيران، 8 يوليو، 2020. (AP Photo/Ebrahim Noroozi)
توضيحية: أشخاص يرتدون أقنعة واقية للوجه للمساعدة في منع انتشار فيروس كورونا يقفون داخل قطار في طهران، إيران، 8 يوليو، 2020. (AP Photo/Ebrahim Noroozi)

أفاد تقرير جديد أن مجموعة غامضة – وليس إسرائيل – هي التي تقف وراء الهجوم الإلكتروني على نظام السكك الحديدية الإيراني، الذي تسبب بحسب تقارير في الإعلام الرسمي إلى “فوضى غير مسبوقة” في محطات القطار ودفعت طهران، وفقا لتقارير، إلى مهاجمة سفينة بملكية إسرائيلية بعد بضعة أسابيع.

وأشار التقرير، الذي نشرته يوم السبت شركة أمن السايبر الإسرائيلية-الأمريكية “تشك بوينت”، إلى مجموعة المعارضة الإيرانية “إندرا” باعتبارها الجهة الفاعلة التي تقف وراء الهجوم، الذي وصفته بأنه ألحق “أضرارا على مستوى الدولة”.

خلال الهجوم الذي وقع في 9 يوليو، نشر الهاكرز رسائل كاذبة حول تأخيرات وإلغاءات مزعومة في مواعيد القطارات على لوحات العرض في المحطات في أنحاء إيران. كما حضوا المسافرين على الاتصال بمراكز المعلومات، ونشروا رقم هاتف مكتب المرشد الأعلى للبلاد، آية الله علي خامنئي.

في اليوم التالي، قالت وزارة المواصلات الإيرانية إن “اضطرابا الكترونيا” أثر على أنظمة الحواسيب لديها، وأدى إلى انهيار موقعها الإلكتروني والروابط المرتبطة به.

في تقريرها، قالت “تشك بوينت” إن الهجمات نُفذت من خلال استخدام نسخة من أداة اختراق تم نشرها في هجمات سابقة على مصالح إيرانية في سوريا وأن إندرا – التي تحمل اسم اله حرب هندوسي – أعلنت مسؤوليتها عنها في 2019 و2020.

وفقا للتقرير، قد تكون إيران اعتقدت أن إسرائيل تقف وراء هجمات السايبر، واختارت الرد بشن هجوم بطائرة مسيرة على ناقلة النفط الإسرائيلية “ميرسر ستريت” في 29 يوليو، مما أسفر عن مقتل اثنين من أفراد الطاقم وأثار ضجة دولية.

وقالت “تشك بوينت” إن القضية سلطت الضوء على خطر “كيان غير مدعوم من الدولة… يخلق نفس النوع من الخراب” مثل جهة فاعلة حكومية لديها موارد أكبر بكثير.

إسرائيل وإيران منخرطتان في حرب ظل مستمرة لسنوات، حيث يُزعم أن إسرائيل توجه معظم جهودها – بما في ذلك العديد من الهجمات الإلكترونية المزعومة – لتعطيل البرنامج النووي للجمهورية الإسلامية.

ساهمت في هذا التقرير وكالات

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال