تقرير: المغرب منعت مبادرة إسرائيلية-إماراتية مشتركة لإعادة مواطنين عالقين إلى ديارهم
بحث

تقرير: المغرب منعت مبادرة إسرائيلية-إماراتية مشتركة لإعادة مواطنين عالقين إلى ديارهم

في صراع دبلوماسي غريب، الرباط وأبو ظبي اختلفتا بحسب تقرير على رحلة لإعادة سياح إسرائيليين وإماراتيين عالقين في الدار البيضاء ومراكش إلى ديارهم

توضيحية: رجل يهودي مغربي يطل من نافذة منزله على الشارع في حي الملاح اليهودي في المدينة العتيقة لمراكش، 13 أكتوبر، 2017. (AFP PHOTO / FADEL SENNA)
توضيحية: رجل يهودي مغربي يطل من نافذة منزله على الشارع في حي الملاح اليهودي في المدينة العتيقة لمراكش، 13 أكتوبر، 2017. (AFP PHOTO / FADEL SENNA)

رفضت الحكومة المغربية الموافقة على جهد إسرائيلي-إماراتي مشترك لإعادة سياح عالقين في البلد الواقع في شمال إفريقيا بسبب وباء كورونا، وفقا لتقرير في إذاعة الجيش الخميس.

ولا يزال عشرات السياح الإسرائيليين يأملون بالخروج من الأزمة الدبلوماسية الغريبة، حيث يبدو أن الدولة اليهودية عالقة في خلاف بين بلدين عربيين – لا تربط أي منهما علاقات دبلوماسية بإسرائيل.

ولقد أغلقت إسرائيل أبوابها إلى حد كبير أمام شركات الطيران الأجنبية في خضم الجائحة العالمية، حيث تقوم شركات الطيران الإسرائيلية برحلات متفرقة تهدف فقط إلى إعادة مواطنين عالقين في الخارج.

في لفتة صداقة نادرة، عرضت الإمارات العربية المتحدة إرسال طائرة إلى المغرب لإخراج الإسرائيليين العالقين في هذا البلد مع 74 من مواطنيها، الذين فوتوا الطائرة الإماراتية الأولى التي نقلت 180 مواطنا إماراتيا قبل بضعة أيام، وإعادتهم إلى الديار.

وفقا للتقرير، عرضت الإمارات حتى دفع تكاليف الرحلة المشتركة.

لكن المغرب اعترض على الخطة وأصر على أنه هو المسؤول الوحيد عن الإسرائيليين العالقين فيه، لكنه فشل كما يبدو في تقديم حل بديل. وشهدت العلاقات بين الرباط وأبو ظبي توترا قبل تفشي الوباء، بسبب تقرب المغرب مؤخرا من قطر. تجدر الإشارة إلى ان الإمارات هي طرف من أطرف النزاع بين قطر ومجموعة من دول الخليج.

وغادر حوالي 80,000 أجنبي المغرب على متن 50 رحلة جوية منذ بدء الأزمة، وفقا للتقرير.

ويقيم السياح الإسرائيليون في الوقت الحالي في منازل أعضاء الجالية اليهودية في الدار البيضاء وفي فنادق في مراكش، التي تدفع تكاليفها الحكومة المغربية، وفقا لإذاعة الجبش.

ولم تعلق وزارة الخارجية في القدس، التي رتبت عشرات الرحلات الجوية الخاصة إلى دول عديدة لإعادة آلاف الإسرائيليين، على المسالة.

ولقد تضررت الجالية اليهودية في المغرب بشدة من الفيروس، حيث تسبب الوباء بوفاة 12 من أبناء الجالية.

ولا توجد هناك رحلات مباشرة بين إسرائيل والمغرب. في الشهر الماضي، شارك مسؤول إسرائيلي في مؤتمر أمن عُقد في مراكش، في مؤشر آخر على الدفء في العلاقات بين القدس والرباط، اللتين لطالما حافظتا على علاقات استخباراتية غير رسمية ولكن وثيقة.

في شهر مارس، ذكر تقرير أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حاول ترتيب اتفاق ثلاثي تعترف من خلاله الولايات المتحدة بالسيادة المغربية على منطقة الصحراء الغربية المتنازع عليها، مقابل قيام المغرب باتخاذ خطوات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال