تقرير: الشرطة لم تحقق في إدعاءات اللواء جمال حكروش عندما قال أنه تواجد في موقع جريمة قتل في كفركنا
بحث

تقرير: الشرطة لم تحقق في إدعاءات اللواء جمال حكروش عندما قال أنه تواجد في موقع جريمة قتل في كفركنا

رئيس الشرطة آنذاك، موتي كوهين، أمر بإخبار لجنة التحقيق أنه تحدث مع جمال حكورش بعد الحادث قيد التدقيق، وتم تصديقه

الضابط في شرطة اسرائيل جمال حكروش يحضر جلسة في الكنيست، 5 فبراير، 2018. (Miriam Alster / Flash90)
الضابط في شرطة اسرائيل جمال حكروش يحضر جلسة في الكنيست، 5 فبراير، 2018. (Miriam Alster / Flash90)

قال مفوض سابق في الشرطة الإسرائيلية أنه لم يحقق مع ضابط كبير يُزعم أنه فر من مكان جريمة قتل في عام 2020، حسب ما ذكر موقع “هآرتس”.

استقال اللواء جمال حكروش، نائب المفوض الذي ترأس وحدة مكلفة بمكافحة الجريمة في المجتمع العربي الإسرائيلي، الأسبوع الماضي بعد أن نشرت صحيفة “هآرتس” مقطع فيديو الشهر الماضي أظهره وهو يغادر موقع حادث طعن في كفر كنا في سبتمبر 2020 ويتعثر بالضحية الذي أصيب بجروح قاتلة.

قال موتي كوهين، في شهادته أمام لجنة تم تشكيلها حديثا ومكلفة بالتحقيق في الحادث الذي وقع قبل عامين، إن حكروش أخبره أنه قام بتأمين الموقع وانتظر وصول قوات شرطة إضافية، حسب مصادر لم تسمها صحيفة “هآرتس”.

أصر حكروش، الذي كان خارج الخدمة في ذلك اليوم، على أنه تصرف بشكل صحيح، وأخبر قناة “كان” الأسبوع الماضي أنه غادر المبنى من أجل “تأمين الموقع” والحفاظ على مسرح الجريمة “عقيما”. وقال حكروش، بصفته ضابط شرطة، ان همه الأساسي كان التأكد من عدم استمرار السلوك الإجرامي واحتجاز المشتبه به أثناء استدعاء القوة الاحتياطية.

لكن هذه الرواية تتناقض مع مقطع فيديو آخر نشرته صحيفة “هآرتس” ظهرت فيه سيارة حكروش تخرج من مسرح الجريمة بعد دقيقة واحدة من رؤيته وهو يغادر المبنى – دون اعتقال القاتل أو نقل المصاب إلى المستشفى حيث أعلن في وقت لاحق عن وفاته.

تظهر اللقطات التي التقطت في 12 سبتمبر 2020، سيارة حكروش وهي تخرج من مصف السيارات بينما ينقل أشخاص آخرون الضحية غازي أمارة إلى سيارة لنقله إلى المستشفى.

يقال ان اللجنة التي حققت في الحادث برئاسة الجنرال (المتقاعد) أهارون اكسيل استنتجت أن تقريرا عن تصرفات حكروش قد تم تقديمه إلى كوهين كما هو متوقع، ولم يتم إجراء أي محاولة للتستر على الحادث.

وفقا لنتائج اللجنة، التي تم تقديمها يوم الثلاثاء إلى وزير الأمن العام عومر بارليف ومفوض الشرطة كوبي شبتاي، قائد المنطقة الشمالية للشرطة آنذاك، شمعون لافي، أرسل تقريرا عن سلوك حكروش إلى مكتب كوهين، إلى جانب الفيديو. أخبر كوهين المحققين أنه لا يتذكر ما إذا كان قد شاهد الفيديو.

حسب الأنباء، علم كبار ضباط الشرطة بما صورته الكاميرا الأمنية، إلا أنه لم يتم اتخاذ أي إجراء بخصوص الحادث حتى تم الإبلاغ عنه في وسائل الإعلام مؤخرا. أمر بارليف شبتاي بضمان أن ينظر التحقيق في هذه المزاعم أيضا.

رئيس الشرطة بالإنابة موتي كوهين يتحدث في مؤتمر العدل السنوي في المطار، خارج تل أبيب، 3 سبتمبر، 2019 (Tomer Neuberg / Flash90)

حسب صحيفة “هآرتس”، قال كوهين أنه بعد تسليم التقرير، تحدث مع حكروش وتلقى روايته للأحداث، التي ادعى فيها الأخير أنه لم يغادر مكان الجريمة.

يتناقض ذلك مع مزاعم حكروش لوسائل الإعلام عقب التقرير. في حديثه مع أخبار القناة 12، نفى الحديث عن الحادث مع قادته في الشرطة.

وكان من المقرر أن تتحدث اللجنة إلى حكروش وتستمع إلى روايته للأحداث، لكن بعد إعلان استقالته، صدرت تعليمات بعدم القيام بذلك، حسب صحيفة “هآرتس”. مع ذلك، فقد تحدثت مع شهود مختلفين على الأحداث.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال