إسرائيل في حالة حرب - اليوم 228

بحث

تقرير الشاباك الذي أدى إلى إغلاق قناة الجزيرة “سري” ولن يتم نشره

أغلقت الحكومة القناة القطرية، ومنعت بثها، بعد أن وجد جهاز الأمن أنها "تمس فعليا بأمن الدولة". مسؤول: "إنها تحرض الفلسطينيين على مهاجمة الإسرائيليين"

الشرطة تداهم مكاتب قناة الجزيرة في القدس الشرقية، 5 مايو، 2024. (Chaim Goldberg/Flash90)
الشرطة تداهم مكاتب قناة الجزيرة في القدس الشرقية، 5 مايو، 2024. (Chaim Goldberg/Flash90)

لن تنشر الحكومة تفاصيل أوراق الموقف التي قدمتها الأجهزة الأمنية والتي تقول إن قناة الجزيرة مست بالأمن الإسرائيلي، وذلك في أعقاب قرار مجلس الوزراء يوم الاثنين بإغلاق شبكة الأخبار القطرية مؤقتا.

ووفقا لقرار حكومي صدر يوم الأحد، أصدر جهاز الأمن الداخلي الشاباك تقريرا في 9 أبريل قال فيه إن بث قناة الجزيرة يضر بالأمن القومي، في حين أصدر الجيش الإسرائيلي والموساد تقارير تدعم تقييد بث القناة.

وأشار مسؤول إسرائيلي إلى أن هذه التقارير سرية، ولن يتم نشرها للجمهور.

ووفقا للقانون الذي أمر وزير الاتصالات شلومو كرعي بموجبه بوقف بث قناة الجزيرة، يجب أن يحصل رئيس الوزراء ووزير الاتصالات على ورقة موقف واحدة على الأقل من أحد أجهزة أمن الدولة والتي تفصل “الأسس الواقعية” للادعاء بأن الوسيلة الإعلامية الأجنبية المعنية تسبب “ضررا فعليا” لأمن الدولة.

وتم إقرار القانون في 2 أبريل، وقدم كرعي طلبا في اليوم نفسه إلى مجلس الأمن القومي وأمين مجلس الوزراء لإغلاق قناة الجزيرة.

وينص قرار الحكومة الذي صدر يوم الأحد على أن المجلس الأمني ​​أرسل طلبا إلى الجيش الإسرائيلي والشاباك والموساد والرقابة العسكرية في 3 أبريل، يطلب منهم تقديم أوراق موقف بشأن ما إذا كانت الجزيرة تمس بالأمن القومي.

مكاتب الجزيرة في القدس، 8 أغسطس 2017 (AP Photo/Mahmoud Illean)

وجاء في القرار أنه تم استلام تقرير الشاباك في 9 أبريل، وكانت استنتاجاته أن “جميع المعلومات التي بحوزة الشاباك تشير إلى أن المحتوى الذي يتم بثه على القناة يمس فعليا بأمن الدولة”.

وأضاف أن التقارير السرية الصادرة عن الجيش الإسرائيلي والموساد تدعم “تقييد بث قناة الجزيرة في إسرائيل”.

وقدم وزير الاتصالات في طلبه ما قال إنها أمثلة على الأضرار الناتجة عن بث الجزيرة، مدعيا أنها تظهر “بشكل لا لبس فيه أن القناة منبرا للدعاية التحريضية التي تمجد الهجمات الإرهابية والإرهابيين، وتساعد العدو، وبالتالي من المرجح أن تضر بالسلامة العامة وأمن الدولة، بل وتقوض النظام العام”.

وقال مسؤول إسرائيلي آخر لتايمز أوف إسرائيل في سياق مماثل إن قناة الجزيرة العربية على وجه الخصوص تحرض على الإرهاب، ما يشكل بالتالي تهديدا للأمن، وقال إن القناة أغلقت لأنها كانت “المنبر الرئيسي لحماس” و تنظيمات إرهابية أخرى.

وقال المسؤول: “إنها تحرض على الإرهاب ضد الإسرائيليين منذ أكثر من 20 عامًا، بالإضافة إلى ترويج الأفكار المعادية للسامية. الجزيرة هي أداة دعاية للإرهاب الإسلامي، متنكرة في هيئة شبكة إخبارية”.

“لقد استغلت ديمقراطية إسرائيل وحرية الصحافة لتمجيد الإرهاب ضد الإسرائيليين وتسميم عقول الجماهير العربية. وهي لا تلتزم بأي معايير مهنية صحفية، فهي مكرسة لتمجيد العنف وقتل الإسرائيليين”.

وزير الاتصالات شلومو كرعي قبل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء في مكتب رئيس الوزراء، 10 سبتمبر، 2023. (Chaim Goldberg/Flash90)

وقال المسؤول إن قناة الجزيرة باللغة العربية “تحرض الفلسطينيين على تنفيذ هجمات ضد الإسرائيليين” من خلال تمجيد المسلحين الفلسطينيين وتقديمهم كأبطال.

وقال المسؤول “لقد استغلت الجزيرة الديمقراطية وحرية الصحافة في إسرائيل لتحريض الجماهير العربية ضد إسرائيل وارتكاب هجمات ضد الإسرائيليين. إنهم يريدون التأكد من وصول الرسالة إلى الجماهير، وهي الجهاد ضد إسرائيل. إنها أداة دعائية جهادية تدعم جميع الجماعات الإرهابية في المنطقة”.

ووصفت الجزيرة قرار حظر عملياتها بأنه “عمل إجرامي”، وقالت إن الاتهام بأن الشبكة تهدد الأمن القومي “كذبة خطيرة ومثيرة للسخرية” تعرض صحفييها للخطر.

وقالت الشبكة إن “قمع إسرائيل للصحافة الحرة للتغطية على جرائمها بواسطة قتل واعتقال الصحفيين لم يمنعنا من أداء واجبنا”.

ساهمت وكالة رويترز في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن