تقرير: السعودية رفضت مرارا طلبات محمود عباس لزيارة المملكة قبل بايدن
بحث

تقرير: السعودية رفضت مرارا طلبات محمود عباس لزيارة المملكة قبل بايدن

منحت الرياض الزعيم الفلسطيني فقط مكالمة هاتفية قصيرة مع الملك، وسط تقارير بأن السعودية ستتخذ خطوات نحو التطبيع مع إسرائيل الذي تعارضه رام الله منذ فترة طويلة

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يتحدث أثناء لقائه بوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين، 27 مارس، 2022، في مدينة رام الله بالضفة الغربية. (AP Photo / Jacquelyn Martin، Pool)
رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يتحدث أثناء لقائه بوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين، 27 مارس، 2022، في مدينة رام الله بالضفة الغربية. (AP Photo / Jacquelyn Martin، Pool)

رفضت المملكة العربية السعودية الطلبات المتكررة من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لزيارة المملكة قبل زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى المنطقة، وفقا لتقرير يوم الخميس.

قبل أيام قليلة، أجرى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز مكالمة هاتفية قصيرة مع عباس، لكن تم رفض الزيارة، بحسب تقرير لم يشر الى مصدر للقناة 12.

يزور بايدن إسرائيل والضفة الغربية والسعودية هذا الأسبوع. ومن المتوقع أن يعلن عن اتفاق أثناء وجوده في المملكة من شأنه أن يرى الرياض تتخذ خطوات نحو التطبيع مع إسرائيل. ولطالما ناشد الفلسطينيون الدول العربية لنبذ إسرائيل حتى يتم إحراز تقدم جوهري نحو إقامة دولة فلسطينية.

وصل بايدن إلى إسرائيل يوم الأربعاء وعقد اجتماعات حميمية مع القيادة الإسرائيلية وأظهر دعما ثابتا لإسرائيل خلال الزيارة.

ويوم الجمعة، توجه بايدن إلى الضفة الغربية للقاء عباس، حيث من المرجح أن يلقى ترحيبا أقل ودا. وقد أغضب الرئيس الأمريكي القيادة الفلسطينية يوم الأربعاء عندما قال في حفل الترحيب الرسمي الذي أقيم في مطار بن غوريون إن حل الدولتين غير ممكن “على المدى القريب”.

كما أن غضب الفلسطينيين أثير بسبب أن الولايات المتحدة لم تحمل إسرائيل مسؤولية مباشرة أكثر عن مقتل الصحفية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقله. وقالت الولايات المتحدة إن القوات الإسرائيلية مسؤولة على الأرجح، لكنها لم تستهدف الصحفية عمدا.

ودفع بايدن القيادة الإسرائيلية لوقف البناء في المستوطنات، وقدمت إسرائيل سلسلة من التنازلات للفلسطينيين قبل زيارة بايدن مباشرة.

ومن غير المتوقع أن يصدر بايدن أي تصريحات كبرى بشأن الاتفاقات الإسرائيلية الفلسطينية خلال الرحلة. وقد عبر رئيس الوزراء يائير لبيد عن دعمه لحل الدولتين إلى جانب بايدن يوم الخميس، لكن بصفته رئيس وزراء مؤقت، لا يتمتع بنفوذ كاف لتطبيق أي خطوة كبرى.

وبعد الضفة الغربية، سوف يسافر بايدن مباشرة إلى المملكة العربية السعودية من إسرائيل، وهي المرة الأولى التي يسافر فيها رئيس أمريكي جوا بين البلدين.

وقالت الولايات المتحدة إن اندماج إسرائيل بشكل أفضل في المنطقة هو أحد محاور الرحلة، لكنها استبعدت تحقيق أي اختراقات كبيرة في العلاقات الإسرائيلية السعودية.

القوات الخاصة السعودية أمام شاشة تعرض صور العاهل السعودي الملك سلمان (يمين)، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بعد عرض عسكري استعدادًا لأداء فريضة الحج، في مدينة مكة المكرمة، المملكة العربية السعودية، 3 يوليو 2022 (AP Photo/Amr Nabil, File)

على الرغم من هذه التصريحات، قال دبلوماسي من الشرق الأوسط يوم الخميس إن بايدن توصل إلى اتفاق يجعل السعودية تبدأ في طريق التطبيع مع إسرائيل.

ومن المتوقع أن تشمل الإجراءات فتح السعودية مجالها الجوي أمام الرحلات الجوية الإسرائيلية إلى الشرق الأقصى وإطلاق رحلات مباشرة بين إسرائيل والسعودية للحجاج المسلمين.

وسيكون تحقيق العلاقات المفتوحة مع المملكة العربية السعودية انتصارا كبيرا لإسرائيل وتعيد تشكيل السياسة الإقليمية. وتشترك كل من إسرائيل والسعودية ودول سنية معتدلة أخرى في العداء مع إيران، وتسعى القدس منذ فترة طويلة إلى إقامة علاقات مع جيرانها العرب.

ولا توجد علاقات دبلوماسية رسمية بين إسرائيل والسعودية، لكن العلاقات السرية تحسنت في السنوات الأخيرة، حيث ورد أن الرياض وحاكمها الفعلي، ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بدأوا يعتبروا إسرائيل شريكا استراتيجيا في المعركة ضد النفوذ الإيراني في المنطقة.

وطبعت إسرائيل العلاقات مع الإمارات العربية المتحدة والبحرين، وبعد ذلك المغرب، في اتفاقات إبراهيم التي توسطت فيها الولايات المتحدة في عام 2020، ولديها بالفعل علاقات مع الأردن ومصر. ويُعتقد أن المملكة العربية السعودية أعطت البحرين، الخاضعة لنفوذ الرياض، الموافقة على التطبيع مع إسرائيل.

وأثناء وجوده في المملكة العربية السعودية، سيشارك بايدن في قمة لزعماء المنطقة العربية المعروفة باسم دول “مجلس التعاون الخليجي+3” قبل أن يعود إلى الولايات المتحدة يوم الأحد.

وقالت القناة 12 الخميس إن إيران تكثف ضغوطها على رئيس الوزراء العراقي مصطفى قدامي، العضو التاسع في القمة، لإلغاء حضوره. وتتمتع إيران بنفوذ كبير على جارها العراق، بما في ذلك من خلال دعم الميليشيات في البلاد.

وتعهد كل من بايدن والقادة الإسرائيليين بمنع إيران من حيازة أسلحة نووية، ووقعوا إعلانًا استراتيجيًا لهذه الغاية خلال رحلة الرئيس.

وبعد التوقيع، حذر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الولايات المتحدة من أن أي “خطأ” قد ترتكبه واشنطن وحلفاؤها في المنطقة سيقابل “برد قاس ومؤسف”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال