إسرائيل في حالة حرب - اليوم 257

بحث

تقرير: الإقتراح الإسرائيلي الكامل ينص على هدنة “دائمة” قبل عودة جميع الرهائن

عرضت القناة 12 ما تقول إنه اقتراح إسرائيل لوقف إطلاق النار مقابل الرهائن مكون من أربع صفحات؛ مكتب رئيس الوزراء يقول إنه غير مكتمل ومضلل، وينفي موافقة إسرائيل على إنهاء الحرب قبل تحقيق أهدافها

يسار: يحيى السنوار، رئيس حركة حماس في غزة، مدينة غزة، 30 أبريل، 2022. (AP Photo/Adel Hana)؛ يمين: رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، 10 ديسمبر، 2023. (Ronen Zvulun/Pool Photo via AP)
يسار: يحيى السنوار، رئيس حركة حماس في غزة، مدينة غزة، 30 أبريل، 2022. (AP Photo/Adel Hana)؛ يمين: رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، 10 ديسمبر، 2023. (Ronen Zvulun/Pool Photo via AP)

يتضمن اتفاق الرهائن ووقف إطلاق النار الذي اقترحته إسرائيل مع حماس التزاما بإنهاء الحرب في غزة حتى قبل إطلاق سراح جميع الرهائن، وفقا لتقرير إخباري صدر يوم الاثنين، والذي أظهر ما قال إنها الوثيقة الكاملة واقتبس أجزاء منها.

ونشرت القناة 12 تفاصيل واسعة عما قالت إنه الاقتراح الإسرائيلي الذي قدمته في 27 مايو، دون أن تذكر مصادر أو توضح كيف حصلت عليه.

وخلافاً لما أصر عليه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، يبدو أن الوثيقة المكونة من أربع صفحات لا تنص على القضاء على حماس كقوة حاكمة في غزة، وتتضمن التزاماً إسرائيلياً بإنهاء الحرب حتى قبل إطلاق سراح جميع الرهائن، قال التقرير.

وينص البند 15 من الاقتراح، كما أظهرته القناة 12، على “استعادة الهدوء المستدام (وقف الأعمال العدائية العسكرية بشكل دائم) وبدء ذلك قبل تبادل الرهائن والأسرى…” في المرحلة الثانية من الصفقة.

وفور بث التقرير، وصفه مكتب نتنياهو بأنه مضلل، وقال إن الادعاء بأن إسرائيل وافقت على إنهاء الحرب قبل تحقيق أهدافها هو “كذبة تامة”.

وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن الاقتراح الإسرائيلي في نهاية شهر مايو، وقال إن اسرائيل اقترحت اتفاقا من ثلاث مراحل لوقف إطلاق النار في غزة مقابل إطلاق حماس سراح جميع الرهائن. وطلب بايدن من الحركة قبولها وحث الحكومة الإسرائيلية على الالتزام بها.

وجاء في إعلان بايدن وتقرير يوم الاثنين أن إسرائيل وافقت على إنهاء الأعمال العدائية، وهو مطلب رئيسي لحماس. ولكن يستمر نتنياهو في إنكار ذلك.

وقال التقرير إن الوثيقة – التي تحمل عنوان “مبادئ عامة لاتفاق بين الجانب الإسرائيلي والجانب الفلسطيني في غزة بشأن تبادل الرهائن والأسرى واستعادة الهدوء المستدام” – تحتوي على 18 بندا، وتحدد ثلاث مراحل للاتفاق، وتقدم أكثر صورة مفصلة حتى الآن لمحتوى المقترح الإسرائيلي، والذي لم ترد عليه حماس رسميًا بعد.

الاقتراح الإسرائيلي يحمل عنوان فرعي “رد إسرائيل على اقتراح 6 مايو 2024”. وأصدرت حماس في 6 مايو وثيقة تحدد ما قالت إنه اقتراح لوقف إطلاق النار مقبول عليها؛ وقالت إسرائيل والولايات المتحدة إن وثيقة حماس كانت في الواقع اقتراحا مضادا.

منطاد صغير يدعو إلى إطلاق سراحه الرهائن، في تل أبيب، 9 يونيو، 2024. (JACK GUEZ / AFP)

وفي المرحلة الأولى، وفقا للوثيقة الإسرائيلية المزعومة، ستقوم حماس بتحرير جميع الرهائن النساء – بما في ذلك المجندات – بالإضافة إلى الرجال فوق سن 50 والمدنيين المرضى والجرحى – 33 رهينة في المجموع. وفي المقابل، ستطلق إسرائيل سراح 30 أسيرا أمنيا فلسطينيا مقابل كل رهينة، أو 50 مقابل كل جندية، على أن ينتمي الأسرى إلى نفس المجموعة (النساء والأطفال والمسنين، وما إلى ذلك) التي ينتمي إليها الرهائن الذين يتم مبادلتهم بهم.

والجدير بالذكر أن إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين، بما في ذلك المدانين بتهم الإرهاب، سيكون “خاضعا للقوائم التي ستقدمها حماس بناء على أسبقية سجنهم”.

ومن بين 50 أسيرا فلسطينيا سيتم إطلاق سراحهم مقابل كل من المجندات الخمس التي يعتقد أنهن محتجزات وعلى قيد الحياة في القطاع، سيكون 30 أسيرا يقضون أحكاما بالسجن المؤبد، و20 يقضون أحكاما أخرى “تقتصر على ما يصل إلى 15 عاما متبقيا في السجن”، بحسب الوثيقة.

وستستند هويات هؤلاء الأسرى الذين يقدر عددهم بـ 250 أيضا إلى القوائم التي تقدمها حماس، باستثناء “عدد الأسرى المتفق عليه (100 على الأقل) الذين سيتم مناقشتهم في المرحلة الثانية”. وسيتم إطلاق سراح ما لا يقل عن 50 من الأسرى المفرج عنهم والذين يقضون أحكاما بالسجن المؤبد إلى غزة أو إلى الخارج، وليس إلى الضفة الغربية.

وفي المرحلة الأولى، ستطلق حماس سراح ثلاث رهائن مدنيات في اليوم الأول وأربع أخريات في اليوم السابع، تليها ثلاث رهائن إسرائيليين كل سبعة أيام، بدءاً بالنساء – سواء مدنيات أو مجندات – ومع إطلاق سراح جميع الرهائن الأحياء قبل تسليم الجثث.

وخلال الأسبوع السادس من المرحلة الأولى – بعد إطلاق سراح هشام السيد وأفيرا منغيستو، وهما مدنيان دخلا القطاع بشكل منفصل بمحض إرادتهما قبل ما يقرب من عقد من الزمن – ستطلق إسرائيل سراح 47 فلسطينيا تم إطلاق سراحهم في صفقة جلعاد شاليط عام 2011 وتم إعادة اعتقالهم منذ ذلك الحين، بحسب ما جاء في الاقتراح.

بالإضافة إلى ذلك، ستطلق إسرائيل خلال الأسبوع السادس أيضًا سراح جميع النساء والأطفال الفلسطينيين دون سن 19 عاما “غير المسلحين” الذين تم اعتقالهم في غزة منذ 7 أكتوبر.

أعضاء في حركتي حماس والجهاد الإسلامي يسلمون رهائن إسرائيليين إلى الصليب الأحمر، في رفح، في جنوب قطاع غزة، 28 نوفمبر، 2023. (Flash90)

وذكر التقرير أنه لا يمكن إعادة اعتقال أي من الأسرى لنفس الجرائم، ولن يُطلب منهم التوقيع على أي وثيقة.

وفيما يتعلق بالمسألة الحساسة المتعلقة بالانتقال من المرحلة الأولى إلى الثانية – والتي عرضها نتنياهو بشكل مختلف عن بايدن ​​– قالت الوثيقة إنه في موعد أقصاه اليوم السادس عشر، ستبدأ المفاوضات غير المباشرة حول تفاصيل عملية التبادل التي ستتم في المرحلة الثانية، حيث سيتم إطلاق سراح الجنود والرجال المتبقين.

وبحسب ما ورد، تنص الوثيقة على “الاتفاق على ذلك قبل نهاية الأسبوع الخامس من هذه المرحلة [الأولى]”، مضيفة في البند 14 أن “جميع الإجراءات في هذه المرحلة بما في ذلك الوقف المؤقت للعمليات العسكرية من قبل الجانبين… ستستمر في المرحلة الثانية طالما أن المفاوضات… مستمرة. وعلى ضامني هذا الاتفاق بذل كل جهد لضمان استمرار تلك المفاوضات غير المباشرة حتى يتمكن الجانبان من التوصل إلى اتفاق بشأن شروط تنفيذ المرحلة الثانية من هذا الاتفاق”.

وقد سبق نشر صيغة هذا البند.

البند 15 من المقترح الإسرائيلي لتهدئة مستدامة مقابل الرهائن، كما يظهر في أخبار القناة 12 في 10 يونيو، 2024. (Screenshot)

وفي المرحلة الثانية، والتي ستستمر 42 يوما وفقا للبند 15، سيعلن الطرفان عن استعادة الهدوء المستدام (وقف الأعمال العدائية العسكرية بشكل دائم) وبدئه قبل تبادل الرهائن والأسرى”. كما ستنسحب القوات الإسرائيلية بشكل كامل من قطاع غزة خلال هذه الفترة أيضا.

رجل فلسطيني يسير وسط الأنقاض في أعقاب عملية عسكرية إسرائيلية أنقذت أربعة رهائن كانت حماس تحتجزهم في مخيم النصيرات، وسط قطاع غزة، في 8 يونيو، 2024. (Eyad Baba/AFP)

وردا على تقرير القناة 12، قال مكتب رئيس الوزراء إن “الوثيقة التي تم تقديمها غير كاملة ومضللة للجمهور”.

وقال مكتب رئيس الوزراء “الادعاء بأن إسرائيل وافقت على إنهاء الحرب قبل تحقيق جميع أهدافها هو كذب محض”.

وأضاف أن الوثيقة الكاملة ستُظهر أن “إسرائيل لن تنهي الحرب حتى يتم تلبية جميع شروطها – أي القتال حتى يتم القضاء على حماس، وإعادة جميع مختطفينا، وضمان ألا تشكل غزة تهديدا مرة أخرى على إسرائيل”.

وفي رد آخر على التقرير، أشار مسؤول إسرائيلي إلى أن “المخطط ينص صراحة على أنه في موعد أقصاه اليوم السادس عشر، ستبدأ مفاوضات غير مباشرة ستقدم فيها إسرائيل شروطها لإنهاء الحرب”.

وقال المسؤول “هذه الشروط لم تتغير، القضاء على القدرات العسكرية والحكومية لحماس، وعودة جميع مختطفينا والتأكد من أن غزة لم تعد تشكل تهديدا لإسرائيل”.

وأضاف المسؤول أن إسرائيل ستصر على تحقيق هذه الشروط، واصفا التقرير التلفزيوني بأنه “خالي من أي أساس”.

وعلى الرغم من نفي نتنياهو، إلا أنه لم ينشر نص الاقتراح الإسرائيلي، ورفض أيضًا الكشف عن الاقتراح الكامل للمجلس الأمني، مما أثار اتهامات من حلفائه اليمينيين المتطرفين بأنه يخفي معلومات عنهم عمدًا. وقالوا إن أي نهاية للحرب دون هزيمة حماس ستدفعهم إلى الانسحاب من الحكومة.

وقد تبنت الولايات المتحدة الخطة باعتبارها أفضل وسيلة لإنهاء الحرب وعودة الرهائن.

ودعا وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الذي يقوم بجولته الثامنة في المنطقة منذ اندلاع الحرب، يوم الاثنين حماس مرة أخرى إلى قبول الخطة، التي قال إنها تحظى بدعم دولي واسع وقبلتها إسرائيل. وقال للصحفيين قبل مغادرته القاهرة “رسالتي إلى الحكومات في جميع أنحاء المنطقة… إذا كنتم تريدون وقف إطلاق النار، فاضغطوا على حماس لتقول نعم”.

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يلتقي برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 10 يونيو، 2024. (Amos Ben Gershom/GPO)

وقال إن الخطة المطروحة على الطاولة هي “الطريقة الأفضل” للتوصل إلى وقف لإطلاق النار، وإطلاق سراح الرهائن المتبقين في غزة وتحسين الأمن الإقليمي.

واندلعت الحرب في أعقاب هجوم 7 أكتوبر، عندما اقتحم أكثر من 3000 مسلح فلسطيني الحدود إلى جنوب إسرائيل وقتلوا حوالي 1200 شخص، واختطفوا 253 آخرين إلى غزة.

ويعتقد أن 116 رهينة تم اختطافهم في 7 أكتوبر ما زالوا في غزة – رغم أن العشرات يعتقد أنهم لقوا حتفهم – بعد إطلاق سراح 105 مدنيين من أسر حماس خلال هدنة استمرت أسبوعا في أواخر نوفمبر، وتم إطلاق سراح أربعة رهائن قبل ذلك.

وأنقذت القوات سبعة رهائن أحياء، وتم انتشال جثث 19 رهينة، من بينهم ثلاثة قتلوا على يد الجيش عن طريق الخطأ. وأكد الجيش الإسرائيلي مقتل 41 من الذين ما زالوا محتجزين لدى حماس، مستشهدا بمعلومات استخباراتية جديدة ونتائج حصلت عليها القوات العاملة في غزة. كما تم إدراج شخص آخر في عداد المفقودين منذ 7 أكتوبر، ولا يزال مصيره مجهولا.

وتحتجز حماس أيضا مدنيين إسرائيليين دخلا القطاع في عامي 2014 و2015، بالإضافة إلى جثتي جنديين إسرائيليين قُتلا في عام 2014.

اقرأ المزيد عن