تقرير: إسرائيل تقدر أن حماس وإيران اتفقتا على فتح جبهة من غزة في حال اندلاع حرب على الجبهة الشمالية
بحث

تقرير: إسرائيل تقدر أن حماس وإيران اتفقتا على فتح جبهة من غزة في حال اندلاع حرب على الجبهة الشمالية

ورد أن مصادر استخباراتية اسرائيلية تقدر أن طهران عززت تدخلها في القطاع من أجل تحويل حركة حماس إلى ذراع عملياتي ضد اسرائيل

قائد حماس اسماعيل هنية خلال خطاب في طهران، 11 فبراير 2012 (AP/Vahid Salemi)
قائد حماس اسماعيل هنية خلال خطاب في طهران، 11 فبراير 2012 (AP/Vahid Salemi)

يعتقد مسؤولو استخبارات اسرائيليون أن حماس وإيران اتفقتا على اطلاق الحركة في غزة جبهة حرب ضد اسرائيل من الجنوب في حال اندلاع الحرب مع حلفاء إيران في حدود الدولة اليهودية الشمالية، بحسب تقرير صدر يوم الأربعاء.

وأشارت صحيفة “هآرتس” إلى قول مسؤول أمني رفيع أن مؤسسة الاستخبارات تقدر أن حركتي حماس والجهاد الإسلامي سوف تحاولان اجبار اسرائيل على نقل قواتها ودفاعاتها الجوية للجنوب على حساب الجنود الذين يقاتلون في الشمال.

وأفاد التقرير أن المصادر الاستخباراتية الإسرائيلية تعتقد أن إيران عززت تدخلها في القطاع الفلسطيني من أجل تحويل حماس الى ذراع عملياتي ضد اسرائيل.

وتدعم إيران كتاب عز الدين القسام، جناح حركة حماس العسكري، وسرايا القدس، جناح الجهاد الإسلامي العسكري.

وبحسب مسؤولون لم يتم تسميتهم، هناك تواصل بين إيران وحماس حول المسألة منذ عدة اشهر، وأن الحركة في غزة أجرت محادثات مع عناصر في الحرس الثوري الإيراني.

وفي زيارة الى طهران في وقت سابق من الشهر، قال نائب قائد حماس صالح العاروري أن حماس وإيران “في الطريق ذاته” في محاربة إسرائيل، بحسب وكالة “فارس” الإيرانية الرسمية للأنباء.

وأصدر العاروري ملاحظاته خلال لقاء مع كمال خرازي، قائد مجلس إيران الإستراتيجي للعلاقات الخارجية، أفاد تقرير “فارس”.

“نحن في الطريق ذاته مع الجمهورية الإسلامية – طريق محاربة الكيان الصهيوني والمتعجرفين”، قال، بحسب التقرير.

وزار العاروري إيران مع عدة مسؤولين رفيعين آخرين من حماس، منهم موسى أبو مرزوق، ماهر صلاح، حسام بدران، اسامة حمدان، عزات الرشق واسماعيل رضوان.

وقال قائد حماس اسماعيل هنية لمجموعة صحفيين اتراك حينها انه يأمل بتحقيق الزيارة “نتائج هامة”.

وقد زار العاروري، الذي انتخب نائبا لقائد حماس في اكتوبر 2017، إيران خمسة مرات على الأقل في العامين الأخيرين. وقد أشاد بالجمهورية الإسلامية عدة مرات.

“إيران هي الدولة الوحيدة التي تقول ان هذا الكيان سرطاني ويجب اقتلاعه من المنطقة”، قال لقناة “القدس” الموالية لحماس في فبراير 2018. “إنها الدولة الوحيدة المستعدة لتوفير دعم حقيقي للمقاومة الفلسطينية”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال