إسرائيل في حالة حرب - اليوم 253

بحث

تقرير: إيران نقلت أسلحة إلى سوريا تحت غطاء طلعات جوية للمساعدة في الزلزال

مصادر تقول لرويترز إن طهران رأت في الفرصة "مساعدة من الله" لنقل الأسلحة و "إعادة تخزين كميات خسرتها في ضربات الطائرات المسيرة الإسرائيلية"، وتقول أيضا إن إسرائيل قصفت قاعدة رئيسية لحزب الله ولإيران

توضيحية: عمال يفرغون حمولة مساعدات من طائرة أرسلتها إيران، في مطار مدينة حلب شمال سوريا، فجر 8 فبراير 2023، بعد زلزال مدمر. (AFP)
توضيحية: عمال يفرغون حمولة مساعدات من طائرة أرسلتها إيران، في مطار مدينة حلب شمال سوريا، فجر 8 فبراير 2023، بعد زلزال مدمر. (AFP)

أفاد تقرير يوم الأربعاء أن إيران نقلت أسلحة ومعدات عسكرية إلى سوريا على متن رحلات جوية نقلت مساعدات إنسانية بعد الزلزال المدمر في فبراير.

وقالت تسعة مصادر سورية وإيرانية وإسرائيلية وغربية لوكالة “رويترز” للأنباء إن السلاح يهدف إلى “دعم الدفاعات الإيرانية ضد إسرائيل في سوريا”، وكذلك لدعم الرئيس السوري بشار الأسد، الحليف الرئيسي لطهران.

وقال التقرير إن المعدات تضمنت معدات اتصالات متطورة وبطاريات رادار بالإضافة إلى قطع غيار مطلوبة لتحديث نظام الدفاع الجوي السوري الذي قدمته طهران.

وقالت رويترز إن مصادرها للتقرير تضم مسؤولي استخبارات غربيين ومصادر مقربة من القيادتين الإيرانية والإسرائيلية ومنشقا عن الجيش السوري وضابطا سوريا في الخدمة.

وقالت المصادر لرويترز إن مسؤولي دفاع إسرائيليين علموا بعد وقت قصير من وقوع الزلزال بأن طهران تستغل الوضع لنقل أسلحة.

وقال مسؤول دفاعي إسرائيلي لم يذكر اسمه لرويترز “تحت غطاء شحنات مساعدات الزلزال إلى سوريا، شهدت إسرائيل تحركات كبيرة لمعدات عسكرية من إيران، يتم نقلها بشكل أساسي في أجزاء”.

وأوضح المسؤول أن معظم العتاد العسكري تم إرساله إلى مطار حلب، مضيفا أنه تم تنظيمه من قبل الوحدة 18000 السورية التابعة لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني بقيادة حسن مهدوي.

لقطة شاشة من تويتر تظهر حريقا في مطار حلب بعد غارة جوية إسرائيلية مزعومة ، 7 مارس، 2023. (Screenshot/Twitter; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

وقال المسؤول إن النقل البري للأسلحة تم بعد ذلك بواسطة وحدة النقل 190 التابعة لفيلق القدس بقيادة بهانم شهريري.

سرعان ما بدأت طائرات الشحن في الوصول إلى حلب من إيران، حيث أشرف عليها إسماعيل قاآني، الذي يرأس فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإسلامي.

في غضون أيام من الزلزال، نقل موقع “إيلاف” الإخباري السعودي عن مسؤول عسكري إسرائيلي قوله إنه إذا كانت إيران تشحن أسلحة إلى وكلائها الإقليميين تحت غطاء المساعدات الإنسانية لسوريا بعد الزلزال الكبير هناك، فلن يتردد الجيش الإسرائيلي في شن ضربات.

في الشهر الماضي، تم إغلاق مطار حلب الدولي لما يقرب من ثلاثة أيام بعد أن تضرر مدرجه في غارة جوية نُسبت إلى إسرائيل.

وأكدت مصادر لرويترز أن المدرج أصيب بعد وقت قصير من وصول طائرتي شحن من إيران تحملان شحنات أسلحة.

في ذلك الوقت، شجبت وزارة الخارجية السورية ما وصفتها بأنها “جريمة مزدوجة”، قائلة إن الضربة استهدفت “مطارا مدنيا … وإحدى القنوات الرئيسية لوصول المساعدات الإنسانية” لضحايا الزلزال المدمر.

ويُعتقد أن أكثر من 6 آلاف شخص قد لقوا مصرعهم في الزلزال في سوريا، وأكثر من 50 ألفا قُتلوا في تركيا.

عمال دفاع مدني وسكان يفتشون بين أنقاض المباني المنهارة في بلدة حارم بمحافظة إدلب، سوريا، 6 شباط، 2023. (AP Photo / Ghaith Alsayed)

وقال العقيد عبد الجبار العكيدي المنشق عن الجيش السوري لرويترز “استهدفت الضربات الإسرائيلية أيضا اجتماعا لقادة الميليشيات الإيرانية وشحنات من الرقائق الإلكترونية لتحديث أنظمة الأسلحة”.

وقال ضابط بالجيش السوري، لم يذكر اسمه، إن إسرائيل تكثف من ضرباتها في سوريا “لأن لديهم معلومات عن أن شيئا ما يتم تطويره بسرعة”.

وقال المصدر السوري “ينبغي عليهم إيقافه وضربه لإبطائه. خلق الزلزال الظروف المناسبة. الفوضى التي أعقبت ذلك سمحت للطائرات الإيرانية بالهبوط بسهولة”.

وأكدت مصادر أخرى لرويترز أن إسرائيل استهدفت منذ بداية الشهر مستودعات أسلحة في جبل المانع جنوب دمشق.

وقال التقرير إن الموقع ربما كان أكثر المواقع العسكرية تحصينا في سوريا التي بنتها القوات الإيرانية وحزب الله اللبناني.

وقال التقرير إن محطة رادار تستخدم للطائرات المسيرة أصيبت في غارة أيضا.

وقال مصدر استخباراتي غربي: “نعتقد أن الميليشيات الإيرانية نقلت كميات هائلة من الذخيرة – أعادت تخزين كميات خسرتها في ضربات سابقة للطائرات المسيرة الإسرائيلية”، في إشارة إلى الرحلات الجوية الإيرانية في أعقاب الزلزال.

مشيعون يشاركون في جنازة اثنين من قوات الحرس الثوري الإيراني قُتلا في الضربات على سوريا ألقي باللوم فيها على إسرائيل، في طهران في 4 أبريل، 2023. (ATTA KENARE / AFP)

وقال مصدر إقليمي مقرب من القيادة الدينية الإيرانية لرويترز إنه في حين أن الزلزال كان كارثة، فقد وفر فرصة أرسلها الله لنقل الأسلحة.

وقال المصدر “كان الزلزال كارثة مؤسفة، ولكن في الوقت نفسه، كان مساعدة أرسلها الله لمساعدة إخواننا في سوريا في قتالهم ضد أعدائهم. تم إرسال كميات من الأسلحة إلى سوريا على الفور”.

ونفت بعثة إيران لدى الأمم المتحدة لرويترز أنها استخدمت رحلات جوية لنقل أسلحة إلى سوريا. ولم ترد دمشق على طلب رويترز للتعليق على الأمر.

نُسبت عدة غارات جوية ضد شحنات أسلحة إيرانية مزعومة أرسلت تحت غطاء منتجات تبدو غير ضارة إلى إسرائيل في الماضي القريب.

يُعتقد أن إسرائيل نفذت مئات الضربات على أهداف داخل الأجزاء التي يسيطر عليها النظام في سوريا في السنوات الأخيرة، بما في ذلك الهجمات على مطاري دمشق وحلب، لكنها نادرا ما تقر بالعمليات أو تناقشها.

ومع ذلك، أقرت إسرائيل بأنها تستهدف قواعد الجماعات المتحالفة مع إيران، مثل حزب الله اللبناني، الذي أرسل آلاف المقاتلين لدعم قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

تعتبر إسرائيل التوسع الإيراني في جميع أنحاء سوريا تهديدا مستمرا لأمنها القومي، وقد شنت ضربات على مجموعة واسعة من الأهداف في محاولة لكبح القوات الإيرانية في المنطقة.

صواريخ الدفاعات الجوية السورية تضيء سماء دمشق، 4 أبريل، 2023. (STRINGER / AFP)

تعتبر إسرائيل إيران أكبر عدو لها، مستشهدة بخطابها العدائي ودعمها لجماعات متطرفة مثل حزب الله وبرنامجها النووي المزعوم. وتنفي إيران مزاعم الغرب بأنها تسعى لامتلاك قنبلة نووية.

يُزعم أن إسرائيل شنت عددا من الضربات في سوريا هذا الشهر، بما في ذلك غارة أسفرت عن مقتل اثنين من عناصر الحرس الثوري الإيراني.

وقال الجيش الإسرائيلي إن ستة صواريخ أطلقت من جنوب سوريا على مرتفعات الجولان ليل السبت وفجر الأحد في رشقتين منفصلتين فصلت بينهما ساعتان، مع سقوط ثلاثة صواريخ في الأراضي الإسرائيلية.

وجاء الهجوم مع تصاعد التوترات في أنحاء المنطقة في أعقاب إطلاق وابل من الصواريخ من لبنان؛ وبعد إطلاق صواريخ من غزة ردت عليها إسرائيل بشن غارات جوية؛ ومواجهات في الحرم القدسي؛ وهجمات دامية في إسرائيل والضفة الغربية؛ بالإضافة إلى طائرة مسيرة يُشتبه أنها إيرانية أُطلقت من سوريا في وقت سابق من الأسبوع.

ويبدو أن إسرائيل كثفت أنشطتها في سوريا مؤخرا، وفي وقت سابق من هذا الشهر، حذر وزير الدفاع يوآف غالانت إيران وحزب الله من أن إسرائيل لن تتسامح مع أي جهود للمس بالدولة أو بمواطنيها بعد إصابة رجل بجروح خطيرة في تفجير وقع في مجيدو ألقي باللوم فيه على المنظمة اللبنانية المدعومة من إيران.

ساهم في هذا التقرير إيمانويل فابيان.

اقرأ المزيد عن