إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

تقرير: إسرائيل تستعد لإخلاء الفلسطينيين من رفح قبل الهجوم المخطط

قال مسؤولون مصريون مطلعون على الخطط الإسرائيلية لصحيفة وول ستريت جورنال إن الجيش الإسرائيلي سينتقل تدريجيا إلى آخر معقل رئيسي لحماس في غزة، ومن المتوقع أن يستمر القتال لمدة 6 أسابيع على الأقل

دخان يتصاعد خلال غارة إسرائيلية على رفح في جنوب قطاع غزة في 21 أبريل، 2024. (Mohammed Abed/AFP)
دخان يتصاعد خلال غارة إسرائيلية على رفح في جنوب قطاع غزة في 21 أبريل، 2024. (Mohammed Abed/AFP)

تستعد قوات الجيش الإسرائيلي لإجلاء المدنيين الفلسطينيين من مدينة رفح الواقعة أقصى جنوب قطاع غزة قبل الهجوم المخطط له هناك ضد حماس، وفقًا لتقرير صدر يوم الاثنين.

ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال نقلاً عن مسؤولين إسرائيليين ومصريين أن الخطط الإسرائيلية تتصور إجلاء المدنيين في أول أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من العملية، بالتنسيق مع الولايات المتحدة ومصر ودول عربية أخرى.

وبحسب ما ورد، ستشمل عملية الإخلاء نقل المدنيين إلى مدينة خان يونس القريبة، إضافة إلى مناطق أخرى في غزة، حيث ستقيم إسرائيل ملاجئ تشمل الخيام والمرافق الغذائية والطبية.

بعد ذلك، قال المسؤولون إن الجيش الإسرائيلي سينقل قواته تدريجيا إلى رفح ويستهدف المناطق التي يعتقد أن قادة حماس ونشطاءها يختبئون فيها.

وقالت إسرائيل إن رفح، حيث توجد أربع كتائب لحماس، هي آخر معقل رئيسي للحركة في القطاع بعد أن عمل الجيش الإسرائيلي في شمال ووسط القطاع الفلسطيني. كما تعتقد أن العديد من الرهائن الـ 129 المتبقين الذين اختطفوا في 7 أكتوبر محتجزون في رفح.

وقال المسؤولون المصريون إن القتال في رفح من المتوقع أن يستمر ستة أسابيع على الأقل، رغم أن توقيت العملية لا يزال غير مؤكد.

ونقل التقرير عن مسؤول أمني إسرائيلي قوله إن الجيش “سيكون لديه خطة عملياتية محكمة للغاية لأن (الأوضاع) معقدة للغاية هناك”.

وأضاف: “هناك استجابة إنسانية تحدث في نفس الوقت”.

نازحون فلسطينيون يحتفلون خلال حفل زفاف في مدرسة في مدينة رفح، 19 أبريل 2024. (AFP)

وجاء هذا التقرير في الوقت الذي قال فيه المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر “لا نريد أن نرى إجلاء الفلسطينيين من رفح إلا إذا كان ذلك للعودة إلى منازلهم”.

وقد أعربت إدارة بايدن مرارا عن معارضتها لغزو الجيش الإسرائيلي الشامل لرفح، لكن يبدو أن هناك تغيير في لغة وزارة الخارجية الأمريكية.

وقال ميلر: “لا نعتقد أن هناك أي طريقة فعالة لإجلاء 1.4 مليون فلسطيني. لا توجد طريقة للقيام بعملية في رفح لا تؤدي إلى إلحاق أضرار جسيمة بالمدنيين وتعرقل بشدة إيصال المساعدات الإنسانية”.

وفي أحيان أخرى، أشار المسؤولون الأمريكيون إلى أنهم سيكونون على استعداد لقبول هجوم للجيش الإسرائيلي على رفح إذا تمكنت إسرائيل من إجلاء المدنيين هناك بشكل آمن ورعاية احتياجاتهم الإنسانية. وفي تصريحاته الأخيرة، رفض ميلر احتمال دعم الولايات المتحدة لغزوًا كبيرًا لرفح.

“نريد أن نرى الناس قادرين على مغادرة رفح للعودة إلى منازلهم – إذا كانت موجودة – وإلى أحيائهم والبدء في إعادة إعمار منازلهم. نريد أن نرى الشعب الفلسطيني في غزة يبدأ في استئناف حياته وإعادة إعمار حياته وإنهاء هذا الصراع في نهاية المطاف”.

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر يجيب على الأسئلة خلال مؤتمر صحفي في وزارة الخارجية، واشنطن، 18 يوليو، 2023. (AP Photo/Nathan Howard)

وتقول واشنطن إن شن هجوم عسكري واسع النطاق في رفح سوف يعرض الفلسطينيين الذين يحتمون هناك للخطر، ويحدث دماراً في مركز المساعدات الإنسانية الرئيسي في جنوب غزة، ويزيد من عزلة إسرائيل دولياً دون تعزيز أمنها فعلياً.

وتدفع الولايات المتحدة إسرائيل بدلاً من ذلك إلى تنفيذ عمليات مستهدفة ضد قادة حماس في رفح، مع التنسيق مع القاهرة من أجل تأمين الحدود بين مصر وغزة، وإنشاء جدار تحت الأرض لمنع تهريب الأسلحة وخنق العناصر المسلحة المتبقية في المنطقة، حسبما قال مسؤول أمريكي لتايمز أوف إسرائيل.

وتقول إسرائيل إنها لا تستطيع هزيمة حماس دون شن هجوم كبير في رفح لتفكيك كتائب الحركة المتبقية هناك. وتقول إنها لن تبدأ الغزو إلا بعد إجلاء المدنيين في المدينة، والتأكد من أنهم سيكونون قادرين على مواصلة تلقي المساعدات الإنسانية عند نقلهم، والتنسيق مع مصر، المتاخمة لرفح والتي أعربت عن قلقها الشديد بشأن عملية محتملة.

وفي الأسبوع الماضي، عقد المسؤولون الإسرائيليون والأمريكيون اجتماعًا افتراضيا ثانيا حول العملية المحتملة للجيش الإسرائيلي في رفح، والذي انتهى دون اقناع الإدارة بخطط إسرائيل لإجلاء الفلسطينيين وضمان حصولهم على المساعدات الإنسانية.

اقرأ المزيد عن