إسرائيل في حالة حرب - اليوم 149

بحث

تقرير: إسرائيل أبلغت مصر بخطتها للسيطرة على محور فيلادلفيا في غزة

أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" إن القدس تخطط لإعادة بسط سيطرتها على الممر الحدودي، الذي انسحبت منه في عام 2005

ملف: دورية مدرعة مصرية على الجانب المصري من الحدود بينما تعمل الجرافات على جانب غزة لإنشاء منطقة عازلة، في رفح، 28 يونيو، 2017. (AP Photo/Adel Hana)
ملف: دورية مدرعة مصرية على الجانب المصري من الحدود بينما تعمل الجرافات على جانب غزة لإنشاء منطقة عازلة، في رفح، 28 يونيو، 2017. (AP Photo/Adel Hana)

ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” اليوم السبت أن إسرائيل أبلغت مصر بخططها لشن عملية عسكرية للسيطرة على الحدود بين قطاع غزة ومصر.

ونقل التقرير عن مسؤولين إسرائيليين ومصريين أن مثل هذه العملية من المتوقع أن تشهد سيطرة إسرائيل على معبر رفح الحدودي وتمركز قوات على طول ما يسمى بمحور فيلادلفيا الذي يفصل بين مصر وغزة.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الشهر الماضي إن محور فيلادلفيا، الذي يمتد لمسافة 14 كيلومترا على طول الحدود بين غزة ومصر، “يجب أن يكون في أيدينا” من أجل ضمان أن تظل غزة منزوعة السلاح، ولمنع تهريب الأسلحة عبر الأنفاق إلى القطاع الساحلي.

وسيطرت إسرائيل على المحور حتى انسحابها من غزة عام 2005.

وقالت صحيفة “وول ستريت جورنال” إن العملية لم تحصل بعد على موافقة كاملة من القادة الإسرائيليين، وأن التوقيت سيعتمد على المحادثات مع الحكومة المصرية حيث تعمل الأخيرة على التوسط في صفقة رهائن جديدة بين إسرائيل وحماس.

وبحسب ما ورد سعى المسؤولون الإسرائيليون إلى تهدئة المخاوف المصرية من أن هذه العملية قد تؤدي إلى توسع القتال إلى مصر، أو أنها قد تنتهك القيود المفروضة على نشر القوات في المنطقة المشمولة في معاهدة السلام لعام 1979 بين البلدين.

وقالت الصحيفة إن مصر رفضت اقتراحا إسرائيليا بأن تقوم القوات الإسرائيلية بدوريات مشتركة على الجانب المصري من الحدود، لكن القاهرة قالت إنها تعمل على إقامة حواجز وزيادة المراقبة في المنطقة لمعالجة المخاوف الأمنية الإسرائيلية.

ونقل عن مسؤول عسكري إسرائيلي كبير لم يذكر اسمه قوله “إسرائيل لا تريد أن تكون مسؤولة عن غزة على المدى الطويل، ولكن السؤال هو كيف يمكنك التأكد من بقاء غزة منزوعة السلاح؟ إنها معضلة حقيقية. الطريقة الوحيدة للسيطرة على منطقة جغرافية ما هي التحكم بما يدخل إليها ويخرج منها”.

وأضاف المسؤول “في الوقت الحالي، على المدى القريب، في العقود القليلة المقبلة، تحتاج إسرائيل إلى السيطرة على الحدود بسبب القضايا الأمنية”.

ملف: دورية مدرعة مصرية على الجانب المصري من الحدود، كما تبدو من جنوب قطاع غزة، 2 يوليو، 2015. (AP Photo/Adel Hana)

وأفادت القناة 13 يوم الخميس أن ضابطا كبيرا في الجيش الإسرائيلي عاد إلى إسرائيل من مصر بعد إجراء محادثات تتعلق بالحرب المستمرة، وطلب من القاهرة الموافقة على الوجود الإسرائيلي في محور فيلادلفيا بعد الحرب.

وقالت القناة نقلا عن شخصيات أمنية رفيعة لم تسمها، إن المباحثات في مصر تناولت زيادة المساعدات الإنسانية التي تدخل غزة، فضلا عن مستقبل المحور.

وانتقد النائب المصري مصطفى بكري بشدة تصريحات نتنياهو بشأن السيطرة على محور فيلادلفيا ووصفها بأنها اعتداء على السيادة المصرية وانتهاك لمعاهدة السلام بين إسرائيل ومصر.

وبعد صدور تقارير تفيد بأن اسرائيل والقاهرة تتعاونان بشأن مسألة محور فيلادلفيا، قال مسؤول حكومي مصري لم يذكر اسمه لوسائل إعلام مصرية يوم الإثنين إن التقارير “كاذبة تماما”.

وخلال قمة في مدينة العقبة الأردنية يوم الأربعاء، حذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبد الله ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس من أي إعادة احتلال إسرائيلي لقطاع غزة بعد الحرب، لكنه أنه لم يشر بشكل مباشر إلى محور فيلادلفيا.

وأكد بيان صدر عن الزعماء الثلاثة في ختام القمة “الرفض التام لأي محاولة لإعادة احتلال أجزاء من غزة، وضرورة السماح لأهلها العودة إلى ديارهم”.

اقرأ المزيد عن