تقديم لائحة اتهام ضد فتى إسرائيلي (17 عاما) بتهمتي إلقاء قنبلة صوتية على فلسطينيين والتخريب
بحث

تقديم لائحة اتهام ضد فتى إسرائيلي (17 عاما) بتهمتي إلقاء قنبلة صوتية على فلسطينيين والتخريب

لائحة الاتهام، التي تشمل تهم أسلحة ومتفجرات، تأتي بعد تحقيق سري ألقي فيه القبض على أربعة مشتبهين آخرين في هجوم وقع بالضفة الغربية

قنبلة صوتية ألقيت على منزل فلسطيني في قرية سرطة بالضفة الغربية، على ما يبدو من قبل مستوطنين إسرائيليين، يناير 2021. (Israel Police)
قنبلة صوتية ألقيت على منزل فلسطيني في قرية سرطة بالضفة الغربية، على ما يبدو من قبل مستوطنين إسرائيليين، يناير 2021. (Israel Police)

قدمت النيابة العامة الثلاثاء لائحة اتهام ضد مستوطن إسرائيلي (17 عاما) متهم بإلقاء قنابل صوتية على منازل فلسطينية في الضفة الغربية، وإلحاق أضرار بممتلكاتهم.

توجيه التهم في محكمة الأحداث المركزية في الرملة كشف عن تحقيق سري في الهجوم الذي وقع في 4 يناير.

وقالت الشرطة في بيان إن المتهم الذي لم يذكر اسمه متهم بالتخطيط لتنفيذ جريمة لدوافع عنصرية، والاعتداء الشديد، وحمل سلاح، ومحاولة تدمير ممتلكات باستخدام متفجرات، وإلحاق أضرار متعمد بمركبة بالإضافة إلى جرائم أخرى.

واعتُقل المتهم في الأسبوع الماضي هو وأربعة مشتبهين آخرين على صلة بالهجوم الذي وقع في قرية سرطة شمالي الضفة الغربية.

منذ ذلك الحين تم وضعه رهن الحبس المنزلي، في حين لا يزال المشتبه بهم الآخرون قيد التحقيق.

حجر ألقاه مستوطنون إسرائيليون على منزل فلسطيني بالضفة الغربية. (Israel Police)

الحادث مرتبط بحادثة أخرى تتعلق بهجوم آخر ذي دوافع قومية لا يزال قيد التحقيق، حسبما أفادت القناة 13.

بحسب لائحة الاتهام، فإن المتهم وسبعة آخرون – لم يتم التعرف على ثلاثة منهم بعد – توجهوا إلى سرطة في مركبتين في منتصف الليل ودخلوا القرية سيرا على الأقدام وهم يحملون قنابل صوتية وحجارة كبيرة وآلة حادة.

وقالت الشرطة إن المتهم قام بإلقاء قنبلة صوتية على منزلين بينما كانت عائلتين نائمتين في الداخل. مع المشتبه بهم الآخرين، ألقى المتهم حجارة على أربعة منازل ومركبات، مما تسبب بأضرار.

وأدى الاعتداء إلى جرح فلسطيني يبلغ من العمر 61 عاما في جبينه جراء إصابته بزجاج مكسور، في حين عانت ابنته (17 عاما) من الهلع الشديد والدوخة والارتباك. وتم نقل الرجل والفتاة إلى المستشفى لتلقي العلاج الطبي.

وأبلغ سكان القرية الشرطة الفلسطينية بالهجوم التي قامت بدورها بالاتصال بالسلطات الإسرائيلية.

مركبة تعرضت لاعتداء من قبل مستوطنين إسرائيليين في قرية سرطة الفلسطينية بالضفة الغربية، يناير، 2021. (Israel Police)

وقال محامو المدعى عليه من مجموعة “هونينو” للمساعدة القانونية في بيان إنه لا يوجد سوى دليل جنائي واحد ضده.

وقال المحامون “نعتقد أن هذا لن يكون كافيا لاعتقاله وبالتأكيد ليس لإدانة القاصر” ، مضيفين أنهم سيسعون للإفراج عنه.

في أعقاب الحادث، قالت منظمة “يش دين” الحقوقية في أوائل يناير إنها تلقت تقارير عن 50 حادثة هاجم فيها مستوطنون فلسطينيين وممتلكاتهم، أو أغلقوا تقاطعات رئيسية في الضفة الغربية.

وقالت المنظمة في ذلك الوقت إنها بعثت برسالة إلى وزير الأمن العام أمير أوحانا وقادة الشرطة الإسرائيلية والجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية طالبتهم فيها بوقف هجمات المستوطنين على الفلسطينيين، والتي قالت في ذلك الوقت إنها تحدث كل ليلة تقريبا.

مستوطنون ملثمون يحطمون نوافذ ويعطلون إطارات سيارات فلسطينية بالقرب من شيلو، 16 فبراير، 2021. (Screenshot: Twitter / Kan)

في الأسبوع الماضي حطم ملثمون زجاج مركبات تابعة لعمال فلسطينيين وقاموا بعطب إطاراتها بالقرب من مستوطنة شيلو بالضفة الغربية.

والتقطت كاميرا الأمن جريمة الكراهية المفترضة واللحظة التي قامت بها المجموعة – التي يعُتقد أنها تضم مستوطنين متطرفين، المعروفين باسم “شبان التلال” – بعطب تسع مركبات فلسطينية على الأقل عند مدخل المستوطنة.

وقد تصاعد عنف المستوطنين ضد الفلسطينيين في الأشهر الأخيرة بعد وفاة أهوفيا سنداك البالغ من العمر 16 عاما عندما تحطمت سيارته خلال مطاردة شرطية بعد قيامه كما يُزعم برشق فلسطينيين بالحجارة.

وبحسب منظمة “يش دين” الحقوقية، فقد كان هناك ما يقرب من 50 هجوما استيطانيا استهدف الفلسطينيين في تلك الفترة، ومن بين المصابين في هذه الهجمات كان هناك العديد من الأطفال.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال