تقديم لائحة اتهام ضد الشابة الإسرائيلية التي اجتازت الحدود إلى سوريا الشهر الماضي
بحث

تقديم لائحة اتهام ضد الشابة الإسرائيلية التي اجتازت الحدود إلى سوريا الشهر الماضي

لائحة الاتهام تشمل الخروج من البلاد بصورة غير شرعية؛ الشابة عادت من خلال صفقة بوساطة روسية، وبحسب تقارير عانت من مشاكل نفسية في الماضي

الشابة الإسرائيلية التي عبرت الحدود إلى سوريا وأعيدت بموجب صفقة بوساطة روسية، في صورة عرضتها القناة 12 في 20 فبراير، 2021. (Channel 12 screenshot)
الشابة الإسرائيلية التي عبرت الحدود إلى سوريا وأعيدت بموجب صفقة بوساطة روسية، في صورة عرضتها القناة 12 في 20 فبراير، 2021. (Channel 12 screenshot)

قُدمت يوم الأحد في محكمة الصلح في الناصرة لائحة اتهام ضد شابة إسرائيلية كانت قد اجتازت الحدود إلى داخل الأراضي السورية في أوائل فبراير وأعيدت في وقت لاحق من الشهر نفسه بعد موجة من مفاوضات دولية.

تم منع نشر تفاصيل لائحة الاتهام جزئيا، لكن التهم تشمل الخروج بشكل غير قانوني من البلاد.

وبحسب التقارير، عانت الشابة، التي مُنعت هويتها من النشر، من مشاكل نفسية في الماضي.

وبحسب ما ورد فإن الشابة تبلغ من العمر 25 عاما وهي من موديعين عيليت، وكانت قد تركت الطائفة الحريدية. من غير الواضح سبب دخولها سوريا، ويبدو أنها عبرت في جزء من السياج الحدودي يخضع لمراقبة أقل، سيرا على الأقدام أو بمفردها.

وذكر موقع “أكسيوس” الإخباري، نقلا عن مسؤولين إسرائيليين، إن الشابة درست اللغة العربية ومُنعت في الماضي من عبور الحدود الجنوبية إلى قطاع غزة.

وتم اعادتها إلى إسرائيل عبر روسيا في 19 فبراير، في صفقة توسطت فيها موسكو. كجزء من الصفقة، أطلقت إسرائيل سراح العديد من المواطنين السوريين المحتجزين لديها، وبحسب ما ورد مولت شراء ما قيمته 1.2 مليون دولار من لقاحات كوفيد-19 روسية الصنع لسوريا.

توضيحية: جزء من السياج الفاصل بين شمال إسرائيل وسوريا والأردن، في هضبة الجولان، شمال إسرائيل، 3 مارس، 2021. (Michael Giladi / Flash90)

بعد إعادة الشابة، ورد أنها أخبرت المحققين الإسرائيليين أنها كانت “تبحث عن المغامرة“. وفقا للقناة 12، لم تعتذر الشابة أو تعرب عن أسفها. وخلص المحققون إلى أنها لم تتعاون مع أي جهات معادية أثناء وجودها في سوريا.

تُظهر صفحتها على “فيسبوك” أنها كثيرة السفر داخل إسرائيل، بما في ذلك في العديد من المناطق العربية، وفي الضفة الغربية. كتبت في إحدى المنشورات، “أنا لا اعترف بخطوطك، سواء كانت خضراء أو زرقاء أو أرجوانية، ولن يوقفني حتى خط أحمر”.

وبحسب السلطات الإسرائيلية، حاولت الشابة مرتين دخول قطاع غزة الذي تحكمه حركة حماس – برا ومرة على قارب مرتجل – وكذلك حاولت في إحدى المرات العبور إلى الأردن بشكل غير قانوني. في المرات الثلاث تم القبض عليها من قبل الجيش والشرطة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال