تقديم لائحة إتهام ضد فتاة فلسطينية تبلغ 14 عاما لتنفيذها هجوم طعن في القدس
بحث

تقديم لائحة إتهام ضد فتاة فلسطينية تبلغ 14 عاما لتنفيذها هجوم طعن في القدس

قالت الشرطة إن مراهقة فرت بعد أن طعنت امرأة في حي الشيخ جراح بالقدس، ثم قامت بتبديل ملابسها في المدرسة

صورة من لقطات للمراقبة تظهر المشتبه بها في طعن امرأة إسرائيلية في حي الشيخ جراح بالقدس، 8 ديسمبر ، 2021 (Israel Police)
صورة من لقطات للمراقبة تظهر المشتبه بها في طعن امرأة إسرائيلية في حي الشيخ جراح بالقدس، 8 ديسمبر ، 2021 (Israel Police)

اعلنت الشرطة يوم الخميس أن الادعاء يعتزم توجيه لائحة اتهام ضد فتاة فلسطينية تبلغ من العمر 14 عاما متهمة بطعن امرأة يهودية في القدس الأسبوع الماضي.

حسب الشرطة، خططت الفتاة في صباح يوم الهجوم لتنفيذ الطعن، وتابعت هدفها – موريا كوهين البالغة من العمر 26 عاما – لعدة دقائق قبل طعنها في ظهرها في حي الشيخ جراح المضطرب حيث تعيشان.

كوهين – التي كانت مع أطفالها وقت الهجوم – عولجت في المستشفى وخرجت في نفس اليوم.

وقالت الشرطة في بيان إن منفذة الطعن هربت من مكان الحادث واختبأت في مدرستها، حيث أبدلت ملابسها مع صديقتها، مضيفة أنه تم العثور على بعض الملابس في عدة مواقع حول المدرسة، بما في ذلك مكتب المدير. ومن المتوقع أيضا توجيه لائحة اتهام إلى صديقتها.

تم تمديد الحبس الاحتياطي للفتاة لمدة خمسة أيام إضافية حتى يوم الاثنين، حيث من المتوقع توجيه الاتهام ضدها.

وقال محاميها، محمد محمود، للتايمز أوف إسرائيل في ذلك الوقت، إن الفتاة، التي تم اعتقالها في يوم الهجوم، أنكرت أي صلة لها بالطعن.

ملابس الفتاة المشتبه بها البالغة من العمر 14 عاما من هجوم طعن في حي الشيخ جراح بالقدس، تم العثور عليها في مدرستها. (شرطة إسرائيل)

ظهر حي الشيخ جراح، الذي يبعد 10 دقائق عن وسط مدينة القدس، كنقطة اشتعال رمزية في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. على مدى السنوات القليلة الماضية، انتقلت حفنة من القوميين اليهود إلى الحي الذي تقطنه أغلبية فلسطينية، في الغالب من خلال حالات إخلاء معقدة.

تصاعدت التوترات في الحي في الأشهر الأخيرة بسبب معارك قضائية محتدمة منذ فترة طويلة حول عشرات المنازل في الحي الذي تعيش فيه عائلات فلسطينية منذ عقود، لكن الجماعات اليهودية تزعم أنها ملك لها بشكل قانوني.

موريا كوهين، التي تعرضت للطعن في القدس في 8 ديسمبر 2021، تتحدث بعد خروجها من المستشفى. (Yonatan Sindel / Flash90)

يرى العديد من الفلسطينيين وأنصارهم أن الصراع جزء من جهد أكبر من قبل إسرائيل لشطب وجودهم من المدينة المتنازع عليها. لعب النزاع – إلى جانب الاشتباكات في الحرم القدسي – دورا في قرار حركة حماس إطلاق وابل من الصواريخ على القدس في مايو، مما أدى إلى اندلاع صراع وحشي استمر 11 يوما بين إسرائيل وقطاع غزة.

والخميس أيضا، تم توجيه لائحة اتهام ضد مواطن يبلغ من العمر (48 عاما) من كفر قاسم فيما يتعلق بهجوم طعن في البلدة القديمة في القدس في وقت سابق من هذا الشهر. حيث نقل سائق سيارة الأجرة، منفذ الهجوم من مدينة قلقيلية الفلسطينية إلى القدس، حيث طعن شابا حريديا قبل أن يُقتل بالرصاص، بحسب لائحة الاتهام.

تتهم لائحة الاتهام سائق سيارة الأجرة بالإهمال لإحضاره أحد سكان الضفة الغربية إلى القدس، وتقول أنه “كان يجب أن يشتبه في أن أحد سكان الضفة الغربية يمكن أن ينفذ هجوما في إسرائيل”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال