تقارير: وزارة الصحة أوقفت سعي بينيت إلى فرض قيود على الأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاحات
بحث

تقارير: وزارة الصحة أوقفت سعي بينيت إلى فرض قيود على الأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاحات

جدال بين رئيس الوزراء ووزير الصحة حول محاولة فرض قيود صارمة للحد من متغير أوميكرون، والموافقة على تعزيز تطبيق قواعد الشارة الخضراء

صورة توضيحية: رئيس الوزراء نفتالي بينيت  من اليمين، ووزير الصحة نيتسان هوروفيتس خلال مؤتمر صحفي في قاعدة هكيريا العسكرية في تل أبيب، 26 نوفمبر، 2021 (موتي ميلرود)
صورة توضيحية: رئيس الوزراء نفتالي بينيت من اليمين، ووزير الصحة نيتسان هوروفيتس خلال مؤتمر صحفي في قاعدة هكيريا العسكرية في تل أبيب، 26 نوفمبر، 2021 (موتي ميلرود)

صرح مكتب رئيس الوزراء نفتالي بينيت، في بيان، أنه أمر المسؤولين يوم الخميس بالنظر في فرض قيود على الأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاح ضد كورونا.

التقى بينيت بوزير الصحة نيتسان هوروفيتس ومسؤولين كبار آخرين خلال تقييم الموقف بشأن تفشي فيروس كورونا.

أصدر رئيس الوزراء تعليمات للمسؤولين ببحث إمكانية فرض قيود على من لم يتلقوا اللقاحات في حملة التطعيم الوطنية، والتي تقدم حاليا حقنا لأي شخص يبلغ من العمر خمس سنوات وما فوق. لم يحدد البيان القيود التي كانت قيد الدراسة.

وفقا لتقارير وسائل الإعلام العبرية، اقترح بينيت منع غير الملقحين من مغادرة البلاد أو وضعهم فقط تحت إغلاق، مشيرا إلى أن الإجراء الأخير قد اتخذته بالفعل دول أخرى.

وفقا للمصادر التي حضرت الاجتماع، عارض هوروفيتس ومسؤولون في الصحة، في تبادل ساخن، أفكار بينيت. وقالت مصادر لوسائل الإعلام إن رئيس الوزراء توجه نحو مواقف أكثر تطرفا في التعامل مع تفشي الفيروس.

في الاجتماع، تم اتخاذ قرار لتحسين تطبيق نظام “الشارة الخضراء” مع التركيز على الغرامات الفورية للذين ينتهكون القواعد. ستقود وزارة الأمن العام الاستعدادات مع الشرطة لتشديد الإنفاذ.

الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-11 يتلقون جرعتهم الأولى من لقاح كوفيد-19، في مركز تطعيم في صفد، شمال إسرائيل، 3 ديسمبر، 2021. (David Cohen / Flash90)

يُطلب من الأشخاص غير الملقحين، بما في ذلك الأطفال، إجراء فحص سريع الذي يظهر نتيجة سلبية من أجل الحصول على “الشارة الخضراء”، وهي شهادة تمنح الدخول إلى الأماكن العامة والتجمعات الكبيرة للذين تم تطعيمهم أو تعافوا من كورونا. بموجب الأوامر الصحية الحالية، من المفترض أن تتحقق العديد من الأماكن من “الشارة الخضراء” لكل من يسعى للدخول.

وكان من المقرر عقد اجتماع آخر في وقت لاحق من اليوم لمراجعة قواعد السفر في مطار بن غوريون. أدت المخاوف من انتشار متغير كورونا الجديد، أوميكرون، إلى قيام إسرائيل بإغلاق حدودها أمام الأجانب في أواخر نوفمبر وفرض حجر صحي إلزامي لمدة ثلاثة أيام لجميع الوافدين – حتى الذين حصلوا على ثلاث جرعات من اللقاح.

جاء تحرك بينيت لقمع غير المتطعمين مع انخفاض عدد الحالات الخطيرة في إسرائيل إلى أقل من 100 لأول مرة منذ يوليو، وفقا لبيانات وزارة الصحة الصادرة يوم الخميس.

كان هناك 96 شخصا في حالة خطيرة، 62 منهم حرجة. انخفض عدد المرضى المصابين بأمراض خطيرة بشكل مطرد لعدة أشهر مع تضاؤل الموجة الرابعة من الفيروس.

وأظهرت البيانات أن غالبية الحالات الخطيرة لم يتلقوا اللقاح بتاتا أو تلقحوا جزئيا.

بعد ارتفاع في عدد الحالات الجديدة لمدة ثلاثة أيام متتالية، شهد يوم الأربعاء انخفاضا، حيث تم تشخيص 651 حالة.

طاقم مستشفى يرتدون ملابس السلامة في جناح فيروس كورونا في مركز شعاري تسيديك الطبي في القدس، 14 أكتوبر، 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

وبلغ معدل إنتقال العدوى للفيروس 0.69%.

رقم قياس تكاثر الفيروس، الرمز R، وصل 1.09، بعد أن ارتفع بشكل مطرد من 1 خلال الأيام القليلة الماضية. يعتمد معدل الانتقال على بيانات من الأيام العشرة السابقة، وأي قيمة أعلى من 1 تُظهر أن الوباء آخذ في الازدياد.

كانت هناك 5971 حالة نشطة في البلاد، مع الإبلاغ عن 1,348,486 حالة منذ بداية الوباء.

وقالت الوزارة إن عدد وفيات الفيروس بلغ 8210 ولم تسجل وفيات منذ يوم الاثنين. على مدار الأيام السبعة الماضية، توفي سبعة أشخاص بالفيروس.

جعلت إسرائيل من التطعيم تكتيكها الأساسي في التعامل مع الفيروس، حيث أضافت الشهر الماضي الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-11 سنوات إلى الفئات الأكبر سنا المؤهلة للحصول على اللقاحات.

حتى الآن، من بين سكان البلاد البالغ عددهم 9.5 مليون نسمة، تلقى 6,389,878 جرعة واحدة على الأقل، من بينهم 5,786,594 تلقوا جرعة ثانية وحوالي 4,112,353 على جرعة ثالثة.

تأتي هذه النسب في الوقت الذي تصارع فيه إسرائيل، مع بقية العالم، انتشار المتغير الجديد للفيروس شديد العدوى “أوميكرون”.

كانت أحدث الأرقام الصادرة بشأن المتغير الجديد يوم الاثنين، عندما أعلنت وزارة الصحة أنه تم تأكيد 21 حالة في إسرائيل حتى الآن.

اعتبارا من يوم الخميس، سيُطلب من المصابين بمتغير “أوميكرون” المؤكدين الحجر الصحي لمدة 14 يوما، بدلا من 10 أيام إلزامية لحاملي السلالات الأخرى لفيروس كورونا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال