تقارير عن وفاة عامل فلسطيني نتيجة نوبة قلبية بعد تعرضه لغاز مسيل للدموع أطلقه الجيش
بحث

تقارير عن وفاة عامل فلسطيني نتيجة نوبة قلبية بعد تعرضه لغاز مسيل للدموع أطلقه الجيش

أفادت وسائل إعلام فلسطينية إن فؤاد جودة كان يسعى للعبور إلى إسرائيل بشكل غير قانوني للعمل رغم إغلاق فيروس كورونا؛ قال الجيش أنه ألقى الحجارة على القوات الإسرائيلية

صورة توضيحية: قوات الاحتلال تطلق الغاز المسيل للدموع باتجاه فلسطينيين خلال اشتباك بالقرب من مدينة نابلس في الضفة الغربية، 18 ديسمبر 2020 (Nasser Ishtayeh / Flash90)
صورة توضيحية: قوات الاحتلال تطلق الغاز المسيل للدموع باتجاه فلسطينيين خلال اشتباك بالقرب من مدينة نابلس في الضفة الغربية، 18 ديسمبر 2020 (Nasser Ishtayeh / Flash90)

افاد مسؤولون فلسطينيون في قطاع الصحة أن عاملا فلسطينيا توفي بنوبة قلبية مفاجئة يوم الاثنين بعد ان اطلقت القوات الاسرائيلية الغاز المسيل للدموع تجاهه اثناء محاولته عبور حاجز امني بشكل غير قانوني، بالقرب من مدينة طولكرم بالضفة الغربية.

وتوفي فؤاد سبتي جودة (48 عاما)، من سكان عراق التايه – وهي بلدة فلسطينية في الضفة الغربية تقع بالقرب من نابلس – صباح الاثنين بعد اختناقه بالغاز المسيل للدموع، وفقا لوزارة الصحة في السلطة الفلسطينية. وذكرت وزارة الصحة أن تعرضه للاختناق أدى إلى نوبة قلبية مفاجئة.

وقال جابر، شقيق جودة، لوسائل الإعلام الفلسطينية إن تصريح عمل شقيقه في إسرائيل انتهى قبل أيام قليلة، وكان يحاول العبور إلى إسرائيل للعمل.

وقال الجيش إن فؤاد وعدد من الفلسطينيين الآخرين كانوا يرشقون الحجارة أثناء عبورهم بشكل غير قانوني إلى الأراضي الإسرائيلية، ما أدى إلى استخدام القوات الإسرائيلية آليات مكافحة الشغب.

وقال الجيش أنه “تم التعرف على عدد من الفلسطينيين في وقت سابق اليوم وهم يحاولون عبور الحاجز الأمني إلى الأراضي الإسرائيلية بطريقة غير شرعية بالقرب من مدينة طولكرم”.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي في بيان إنه تم إطلاق الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت فقط وليس الرصاص.

ويعمل حوالي 122 ألف فلسطيني من الضفة الغربية في إسرائيل والمستوطنات الإسرائيلية، وفقًا للمعطيات الإسرائيلية الرسمية. والغالبية العظمى تعمل في البناء والزراعة، وتشكل رواتبهم ما يقرب من ربع اقتصاد السلطة الفلسطينية.

وقد أعلن مكتب منسق الأنشطة الحكومية في الأراضي – المسؤولون العسكريون الإسرائيليون المسؤولون عن إدارة الشؤون الفلسطينية – إغلاق المعابر إلى المناطق الإسرائيلية منذ أن دخلت إسرائيل في الإغلاق الأخير لمكافحة فيروس كورونا.

وكما كان الحال في أول عمليتي إغلاق بسبب فيروس كورونا، صدرت تعليمات للعمال الفلسطينيين بالبقاء داخل الأراضي الإسرائيلية حتى انتهاء الإغلاق؛ مع الزام أرباب العمل بتزويدهم بالسكن والطعام.

عمال فلسطينيون يدخلون إسرائيل عبر حاجز ميتار في مدينة الخليل بالضفة الغربية، 3 مايو 2020 (Wisam Hashlamoun/Flash90)

لكن قال العمال الفلسطينيين الذين تحدثوا إلى تايمز أوف إسرائيل هذا الأسبوع إن بعض أرباب العمل يوفرون أماكن نوم غير كافية.

وقال أحمد الشيب، أحد سكان طولكرم، لتايمز أوف إسرائيل: “قالوا لي أن أنام في جرار. بين ذلك والعودة إلى المنزل، أفضل العودة إلى المنزل والعودة في الصباح”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال