إسرائيل في حالة حرب - اليوم 200

بحث

تقارير عن إصابة فلسطيني بالرصاص بعد مهاجمته مركبة إسرائيلية في الضفة الغربية

الجيش الإسرائيلي يحقق في الحادثة بالقرب من مستوطنة "معاليه ليفونا"؛ اندلاع اشتباكات بين القوات الإسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين في نابلس أثناء زيارة حجاج يهود لضريح

توضيحية: القوات الإسرائيلية تعمل في الضفة الغربية، 15 أغسطس، 2023. (Israel Defense Forces)
توضيحية: القوات الإسرائيلية تعمل في الضفة الغربية، 15 أغسطس، 2023. (Israel Defense Forces)

أفادت تقارير أن فلسطينيا أصيب بالرصاص بعد مهاجمته مركبة إسرائيلية في الضفة الغربية في وقت متأخر من ليلة الأربعاء خلال اشتباكات بالقرب من مستوطنة “معاليه ليفونا”، مع اندلاع مواجهات في عدة مناطق خلال الليل.

وقال مجلس بنيامين الإقليمي، حيث تقع المستوطنة، إن أحد سكان المنطقة كان يقود سيارته مع عائلته عندما واجه صخور كبيرة تسد الطريق.

وعندما وصلت السيارة إلى الحاجز، حاصرها فلسطينيون ومنعوها من المغادرة ورشقوها بالحجارة. وقال المجلس إن السائق أطلق النار على الفلسطينيين من سلاحه الشخصي وتمكن من الفرار من مكان الحادث.

وذكرت تقارير فلسطينية أن رجلا أصيب في صدره ونقل إلى مستشفى في رام الله.

وقال الجيش إن فلسطينيين رشقوا سيارات مدنية إسرائيلية بالقرب من المستوطنة بالحجارة، مما أدى إلى إصابة امرأة إسرائيلية بجروح طفيفة. وأن السائق الذي تضررت سيارته رد بإطلاق النار على الفلسطينيين، مضيفا أنه تم إرسال قوات إلى مكان الحادث.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه يتحقق من التقارير عن إصابة فلسطيني في الحادث.

وفي وقت متأخر من يوم الأربعاء، اندلعت اشتباكات بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية في مدينة نابلس بالضفة الغربية أثناء وصول يهود لقبر يوسف في المدينة.

وقام العشرات من مثيري الشغب الفلسطينيين بإحراق الإطارات وإلقاء الزجاجات الحارقة والعبوات الناسفة على القوات التي كانت تحمي الزوار اليهود.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن فلسطينيا أصيب بقنبلة غاز مسيل للدموع أصابته في رأسه.

وتزور حافلات مليئة باليهود المتشددين قبر يوسف تحت حماية الجيش الإسرائيلي كل شهر، وتؤدي الجولات دائما تقريبا إلى اشتباكات عنيفة مع السكان الفلسطينيين.

ويقع الضريح، الذي يعتبره البعض المثوى الأخير للبطريرك التوراتي يوسف، داخل المنطقة A في الضفة الغربية، والتي تخضع رسميا لسيطرة السلطة الفلسطينية الكاملة، لكن الجيش الإسرائيلي يدخلها بانتظام، على الرغم من المعارضة الفلسطينية.

وقامت شرطة السلطة الفلسطينية يوم الإثنين بإخراج خمسة سياح دخلوا بشكل غير قانوني إلى قبر يوسف، بعد أن هاجمهم حشد غاضب.

وفي حادث ثالث وقع ليلا بالقرب من قلقيلية، ألقى فلسطينيون زجاجة حارقة على حافلة إسرائيلية، دون وقوع إصابات. وتم اعتقال اثنين منهم.

وذكرت تقارير فلسطينية أيضا أن القوات الإسرائيلية دخلت مدينة طولكرم بالضفة الغربية، وأنه سُمع دوي إطلاق نار كثيف في المنطقة.

وتصاعدت أعمال العنف في جميع أنحاء الضفة الغربية خلال العام ونصف العام الماضيين، مع ارتفاع هجمات إطلاق النار الفلسطينية، ومداهمات الاعتقال شبه الليلية التي يشنها الجيش، وزيادة في الهجمات الانتقامية التي يشنها المستوطنون اليهود المتطرفون ضد الفلسطينيين.

اقرأ المزيد عن