إسرائيل في حالة حرب - اليوم 193

بحث

تقارير: الجيش الإسرائيلي نقل أيتاما فلسطينيين من غزة إلى الضفة الغربية دون موافقة مجلس الوزراء

سموتريش وبن غفير ينتقدان العملية الاستثنائية لنقل عشرات الأطفال وموظفي دار الأيتام إلى بيت لحم، في خطوة قيل إن ألمانيا طلبتها

توضيحية. أطفال فلسطينيون يحصلون على حصص غذائية في إطار مبادرة شبابية تطوعية في رفح بجنوب قطاع غزة، في 5 مارس، 2024. (MOHAMMED ABED / AFP)
توضيحية. أطفال فلسطينيون يحصلون على حصص غذائية في إطار مبادرة شبابية تطوعية في رفح بجنوب قطاع غزة، في 5 مارس، 2024. (MOHAMMED ABED / AFP)

أفادت تقارير أن الجيش الإسرائيلي أنقذ أكثر من 70 يتيما من قطاع غزة وسهل نقلهم إلى الضفة الغربية، عبر ضواحي القدس، في عملية استثنائية بدأت يوم الأحد واستمرت حتى يوم الاثنين.

وسارع وزراء اليمين المتطرف إلى انتقاد هذه الخطوة، لأنها جاءت خلال الحرب المستمرة مع حماس في غزة، وبينما لا يزال 130 رهينة تم احتجازهم خلال هجمات الحركة في 7 أكتوبر في جنوب إسرائيل في الأسر.

وبحسب تقرير القناة 12 الإخبارية، وافق مجلس الأمن القومي على العملية وتم تنفيذها بالتنسيق مع الإدارة المدنية. ومن المتوقع أن تعبر القافلة إلى الضفة الغربية في الساعة السادسة من مساء يوم الاثنين.

وبحسب ما ورد، كان الأيتام برفقة العشرات من الموظفين البالغين من قرية الأطفال SOS في رفح جنوب قطاع غزة والتي سيتم نقلها إلى بيت لحم في الضفة الغربية. وورد أن هذه البادرة الإنسانية جاءت بناء على طلب السفارة الألمانية في إسرائيل.

وكتب وزير المالية بتسلئيل سموتريتش على موقع إكس، تويتر سابقا، مقتبسا مقولة حاخامية “من يترحم على القاسي سيصبح في نهاية المطاف قاسيا مع الرحيم. أطالب بتوضيح من رئيس الوزراء حول من أصدر هذا الأمر غير الأخلاقي وبأي سلطة، في حين أن رهائننا وأطفالهم محتجزون لدى العدو”.

وتم اختطاف الرهائن في 7 أكتوبر، عندما اجتاح الآلاف من مسلحي حماس البلدات في جنوب إسرائيل، مما أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص، وأسر 253 آخرين، ما زال أكثر من نصفهم في أيدي الجماعات المسلحة في غزة.

كما انتقد وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير العملية ، ووصفها بأنها “إجراء إنساني مزيف”.

أيتام فلسطينيون يحضرون فصلا دراسيا في قرية الأطفال SOS في رفح بجنوب قطاع غزة في 15 أبريل، 2009. (Said Khatib/AFP/File)

وقال بن غفير: “ليست هذه هي الطريقة التي تدار بها دولة تسعى إلى تحقيق النصر المطلق”، مرددا عبارة استخدمها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مرارا خلال الحرب. “في الحرب، عليك أن تسحق العدو، دون أن تكون منافقًا طوال الوقت”.

وشارك زعيم المعارضة يائير لابيد التقرير على إكس، قائلا بسخرية “هل يتم تحديث مجلس الوزراء بأي شيء؟”

وبحسب القناة 12، تم نشر قوات الجيش الإسرائيلي على طول طريق القافلة من معبر طابا الحدودي مع مصر إلى أنفاق التلة الفرنسية بالقرب من القدس، المؤدية إلى الضفة الغربية.

وجاء التقرير وسط أزمة إنسانية متصاعدة في غزة، حيث دعت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي المجتمع الدولي إلى “إغراق” القطاع بالمساعدات وسط تقارير عن موت الأطفال جوعا في القطاع الساحلي المكتظ بالسكان.

وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن في وقت سابق من هذا الأسبوع عن خطط لبناء ميناء مؤقت على ساحل غزة لتسهيل التسليم المباشر للمساعدات، مع تزايد إحباط واشنطن من رفض الحكومة الإسرائيلية في فتح المزيد من المعابر البرية أمام الإمدادات التي تشتد الحاجة إليها في غزة.

وتقول إسرائيل إنها لا تقيد المساعدات الإنسانية أو الطبية وألقت باللوم في نقص الإمدادات على قدرة وكالات الإغاثة في توزيعها.

اقرأ المزيد عن