تقارير: إسرائيل وروسيا على وشك تحقيق صفقة لإطلاق سراح الإسرائيلية نعمة يسسخار
بحث

تقارير: إسرائيل وروسيا على وشك تحقيق صفقة لإطلاق سراح الإسرائيلية نعمة يسسخار

انباء ان القدس وموسكو تعمل على التفاصيل النهائية لاتفاق عودة نعمة يسسخار إلى البلاد، التنازلات قد تشمل حل نزاع على ملك

متظاهرون يطالبون بإطلاق سراح نعمة يسسخار، شابة إسرائيلية مسجونة في روسيا بتهم متعلقة بالمخدرات، في ميدان ’هابيما’ بتل أبيب، 19 أكتوبر، 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)
متظاهرون يطالبون بإطلاق سراح نعمة يسسخار، شابة إسرائيلية مسجونة في روسيا بتهم متعلقة بالمخدرات، في ميدان ’هابيما’ بتل أبيب، 19 أكتوبر، 2019 (Tomer Neuberg/Flash90)

يعتقد مسؤولون إسرائيليون أن إطلاق سراح المسافرة الإسرائيلية الأمريكية نعمة يسسخار من السجن الروسي أمر متفق عليه تقريبا، وأن على القدس وموسكو وضع اللمسات الأخيرة على تفاصيل عودتها إلى البلاد، وفقًا لتقارير باللغة العبرية صدرت يوم الاثنين.

وأعرب المسؤولون عن تفاؤلهم في الأيام الأخيرة من إبرام صفقة لإطلاق سراح يسسخار من السجن الروسي، حيث تقضي عقوبة بالسجن لمدة 7.5 سنوات بتهمة تهريب المخدرات. ومع ذلك، فقد حذروا أيضًا من أن الوضع لا زال متقلبا ولم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي.

ووفقا للقناة 12، لا يزال الطرفان يعملان على تحديد الآلية التي ستسمح ليسسخار العودة إلى إسرائيل.

وكانت أحدى الاحتمالات هي أن يعفو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن يسسخار في المستقبل القريب وان يسمح لها بالعودة إلى إسرائيل. وخيار آخر يقال إنه قيد الدراسة – لتجنب إحراج النظام القضائي الروسي – كان إرسال يسسخار إلى إسرائيل، ظاهريًا لمواصلة عقوبة السجن هناك، حيث سيتم العفو عنها في خطوة وافق عليها الطرفان بهدوء.

وتقبع يسسخار (27 عاما) في السجن الروسي منذ أبريل بعد العثور على 10 غرامات من الماريجوانا في أمتعتها خلال محطة توقف لها في مطار موسكو. وحُكم على الشابة بالسجن لمدة سبع سنوات ونصف بتهمة تهريب المخدرات، وهي تهمة نفتها يسسخار، التي أشارت إلى أنها لم تكن تسعى إلى دخول روسيا خلال توقفها في موسكو في رحلة العودة إلى إسرائيل من الهند.

يافا يسسخار تتحدث مع صحفيين في مطار بن غوريون، 19 يناير 2020 (Flash90)

وأصبحت قضية يسسخار قضية مركزية في إسرائيل، حيث يعتبر العديد ان اعتقالها من دوافع سياسية.

وصرح الكرملين في وقت سابق اليوم الاثنين وفقا لشبكة “تاس” الروسية بأن بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من المقرر أن يناقشا القضية عندما يزور بوتين إسرائيل يوم الخميس.

والدة السجينة الإسرائيلية في روسيا نعمة يسسخار، يافا يسسخار، يسار، وشقيقتها لياد غولدبيرغ، تنتظران لبدء جلسة البت استئناف يسسخار في قاعة المحكمة في موسكو، روسيا، 19 ديسمبر، 2019.(Alexander Zemlianichenko Jr./AP)

والتقى نتنياهو لاحقا مع والدة يسسخار، يافا، التي عادت إلى إسرائيل يوم الأحد بعد تواجدها عدة أشهر في موسكو لدعم ابنتها.

وقال نتنياهو في شريط فيديو تم نشره على قناته على يوتيوب بعد الاجتماع: “كما قال الكرملين اليوم، من المقرر أن ألتقي بالرئيس بوتين يوم الخميس لمناقشة العفو عن نعمة. آمل، مثلك، لأخبار جيدة”.

كما أفادت القناة 12 يوم الاثنين أنه في الأيام الأخيرة تم إحضار رسالة من يسسخار إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو – رسالة طلبت انه تعرض فقط على نتنياهو وزوجته.

ووفقا للقناة 13، طلبت روسيا عددًا من التنازلات من إسرائيل مقابل حرية يسسخار، بما في ذلك حل النزاع حول التخطيط والبناء في ساحة سيرغي بالقدس – وهو مجمع تابع لروسيا يخدم حجاج البلاد في المدينة المقدسة.

وقال التقرير دون أن يخوض في تفاصيل أن نتنياهو يفكر في مساعدة موسكو على تسوية النزاع بشكل يرضيها.

احدى المباني التي تم ترميمها في ساحة سيرغي عام 2017 (Jessica Steinberg/Times of Israel)

وفي يوم السبت، ذكرت القناة 12 أنه مقابل العفو، طُلب من إسرائيل تقديم الدعم للرواية الروسية المحيطة بالحرب العالمية الثانية وتكهنت بأن نتنياهو سيعلق على المسألة في خطابه.

واختلفت روسيا مؤخرا مع بولندا حيث اتهمت وارسو بتحمل بعض اللوم في الحرب العالمية الثانية.

ومن المقرر أن يصل بوتين إلى إسرائيل يوم الخميس في زيارة تستغرق يومًا واحدًا للذكرى الخامسة والسبعين لتحرير معسكر الموت في أوشفيتز وسيعقد اجتماعات خاصة مع نتنياهو وريفلين.

وطُلب من الناشطين الذين نادوا لإطلاق سراح يسسخار في الأيام الأخيرة تعليق احتجاجاتهم الصاخبة، خشية عرقلة المحادثات الحساسة مع روسيا.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة في مكتبه بالقدس، 24 نوفمبر، 2019 (Sebastian Scheiner/Pool/AFP)

وفي وقت سابق من الشهر، طالبت يافا يسسخار، والدة نعمة، ريفلين في رسالة مفتوحة وجهتها عبر موقع “فيسبوك”، بعدم استضافة بوتين وهددت بسد الطريق أمام الزعيم الروسي بجسدها ومنعه من دخول مقر رؤساء إسرائيل. وقالت العائلة منذ ذلك الحين إنها لا تعتزم اتخاذ أي خطوات مثيرة للجدل خلال زيارة بوتين إلى البلاد – على ما يبدو لإدراكهم أن إطلاق سراح نعمة قد يكون قريبا.

ويوم الجمعة، قال نتنياهو إن هناك “رغبة حقيقية” من جانب بوتين للمساعدة في حل الوضع.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال