تعرض مركبة إسرائيلية لإطلاق نار في الضفة الغربية، دون وقوع إصابات
بحث

تعرض مركبة إسرائيلية لإطلاق نار في الضفة الغربية، دون وقوع إصابات

ثقوب رصاص عدة وُجدت على مركبة سارت بالقرب من مستوطنة غربي رام الله؛ عمليات بحث عن مطلق النار، الذي فر من المكان

قوات إسرائيلية بالقرب من رام الله في فبراير 2016. (Flash90)
قوات إسرائيلية بالقرب من رام الله في فبراير 2016. (Flash90)

فتح مسلح النار على مركبة إسرائيلية بعد ظهر يوم الجمعة خلال عبورها بالقرب من مستوطنة نيلي في الضفة الغربية، غربي رام الله، وفقا لما أعلنه الجيش.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات في الهجوم، لكن أضرارا لحقت بالمركبة، وتم العثور على على ثقوب رصاص في هيكلها.

ويقوم جنود إسرائيليين بتمشيط المنطقة بحثا عن منفذ الهجوم، الذي فر من المكان. وقال الجيش أنه تم العثور على عدة رصاصات في موقع الحادث.

الحادث هو ثالث هجوم إطلاق نار في الساعات الـ -36 الأخيرة. مساء الأربعاء شهد هجومين – أحدهما بالقرب من رام الله والآخر شمال قلقيلية. ولم تقع إصابات في كلا الهجومين.

يوم الأربعاء أيضا أطلق جنود إسرائيليون النار على شاب فلسطينيا بعد ان اصطدم بمركبته بمحطة حافلات شمال القدس وأردوه قتيلا. ولم يصب المدنيون والجنود الإسرائيليون الذي كانوا يقفون في محطة الحافلات.

وقال الجيش أنه تم العثور بحوزة السائق على سكين في يده.

ساهم في هذا التقرير جودا آري غروس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال