تعرض لاعبي نادي باريس سان جيرمان المسلمين لإنتقادات بسبب زيارتهم للمسجد الأقصى
بحث

تعرض لاعبي نادي باريس سان جيرمان المسلمين لإنتقادات بسبب زيارتهم للمسجد الأقصى

البعض يتهم اللاعبين إدريسا غانا غي وبرنسل كيمبمبي وعبدو ديالو ب"تطبيع" الصراع بعد أن نشروا صورا من الموقع المقدس

توضيحية: فلسطينيون يزورون المسجد الأقصى في البلدة القديمة بالقدس، قبل حلول شهر رمضان المبارك، 10 أبريل، 2021. (Jamal Awad / Flash90)
توضيحية: فلسطينيون يزورون المسجد الأقصى في البلدة القديمة بالقدس، قبل حلول شهر رمضان المبارك، 10 أبريل، 2021. (Jamal Awad / Flash90)

تعرض ثلاثة لاعبين مسلمين من نادي باريس سان جيرمان (PSG) الفرنسي لكرة القدم لانتقادات لقيامهم بزيارة المسجد الأقصى في القدس خلال الزيارة التي قام بها فريقهم إلى إسرائيل في نهاية الأسبوع.

قرر لاعبو PSG إدريسا غانا غي، برنسل كيمبيمبي، وعبدو ديالو زيارة الحرم قبل مغادرة إسرائيل بعد فوز فريقهم على الفائز بكأس فرنسا، نادي نانت، بأربعة أهداف دون مقابل في مبارة كأس السوبر الفرنسية في ملعب “بلومفيلد” بتل أبيب يوم الأحد.

وقام اللاعبون الثلاثة بنشر صور لهم من الموقع على مواقع التواصل الاجتماعي.

ولكن في حين أن العديد من التعليقات جاءت داعمة للاعبين وزيارتهم إلى الحرم الذي يُعد بؤرة للتوتر، انتقد آخرون اللاعبين، وقالوا أنه من خلال زيارتهم للموقع “يقوم اللاعبون بتطبيع الاحتلال الإسرائيلي للشعب الفلسطيني”.

وكتب أحد المستخدمين، وفقا للقناة 12 “هل تدركون أنه لا يمكن لفلسطيني التنقل بحرية في القدس؟ عليكم أن تخجلوا”.

وقال مستخدم آخر “أنتم تقومون بتطبيع وتبييض جرائم الصهاينة والآن تتحدثون عن الله؟”

بعض المشجعين اليهود أعربوا عن امتعاضهم من الزيارة أيضا.

وعلق مستخدم إسرائيلي على الصورة التي نشرها كيمبيمبي على صفحته على “إنستغرام”، “اذهب إلى كنيس يهودي بدلا من ذلك”.

كانت إسرائيل استولت على البلدة القديمة والقدس الشرقية والضفة الغربية في حرب “الأيام الستة” في عام 1967، بضم القدس الشرقية وترى المدينة بأكملها عاصمتها غير القابلة للتقسيم.

تواجد اللاعبون في زيارة لإسرائيل للمشاركة في نهائي كأس السوبر الفرنسي، الذي أقيم في تل أبيب الأحد. وكانت هذه المرة الثانية التي تستضيف فيها إسرائيل هذه المباراة بعد أن قام الملياردير اليهودي سيلفان آدمز بجلب المبارة الأولى للموسم الكروي إلى اسرائيل في العام الماضي.

بشكل منفصل، استضافت إسرائيل يوم السبت مباراة ودية جمعت نادي توتنهام الإنجليزي ونادر روما الإيطالي انتهت بفوز روما بهدف بلا مقابل.

قبل المباراة، قام نجوم روما في الأسبوع الماضي بزيارة حائط المبكى في القدس، حيث قام بعضهم بالصلاة هناك ووضع ملاحظات في الحائط.

لطالما تعرض مشجعو روما للإساءة من قبل مشجعي منافسهم في المدينة، لاتسيو، الذين وجهوا بشكل متكرر الإساءات المعادية للسامية والمتعلقة بالهولوكوست إلى مشجعي روما، ونشروا مؤخرا صورا لآن فرانك في قميص روما إلى جانب شعارات مثل “مشجعو روما هم من اليهود”.

مهاجم روما الأرجنتيني باولو ديبالا يضع ملاحظة وهو يصلي بجوار حائط المبكى في البلدة القديمة بالقدس في 29 يوليو، 2022. (AHMAD GHARABLI / AFP)
اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال