تعرض حاخام يشيفا لاعتداء في يافا واعتقال شخصين
بحث

تعرض حاخام يشيفا لاعتداء في يافا واعتقال شخصين

بينيت يدين الاعتداء "المعادي للسامية" ضد الحاخام إلياهو مالي في المدينة اليهودية العربية المختلطة

تصوير اثنين من سكان يافا وهما يقومان بالاعتداء بالضرب على الحاخام إلياهو مالي في 18 أبريل، 2021.   (Courtesy)
تصوير اثنين من سكان يافا وهما يقومان بالاعتداء بالضرب على الحاخام إلياهو مالي في 18 أبريل، 2021. (Courtesy)

تعرض حاخام لاعتداء عنيف في يافا في جريمة كراهية مفترضة يوم الأحد أثناء محاولته شراء شقة لإيواء مدرسته الدينية.

تم القبض على رجلين في الثلاثينيات من العمر بتهمة ضرب الحاخام إلياهو مالي، الذي يدير مدرسة “شيرات موشيه هيسدر” الدينية في المدينة اليهودية العربية المختلطة المتاخمة لتل أبيب.

وأفادت القناة 12 أن مالي وزميله توجها إلى مبنى في يافا لرؤية العقار. واحاط بالاثنان سكان عرب من المنطقة وبدأوا بالصراخ عليهما ومطالبتهما بالمغادرة. عندما رفض الاثنان وبدءا في تصوير الواقعة، بدأ المشتبه بهما بضرب مالي وزميله.

ولم تطلب إصابة مالي نقله إلى المستشفى.

وأظهرت صور تم نشرها على الإنترنت الحاخام، وهو في سنوات الستين من عمره، يتعرض للركل وهو على الأرض.

وأدان سياسيون من اليمين الاعتداء بقوة، واصفين إياه بأنه هجوم “معاد للسامية”.

وكتب رئيس حزب “يمينا”، نفتالي بينيت، في تغريدة إن “دولة إسرائيل ليست ’شتيتل’ يمكن أن يتأذى فيها اليهود”، في إشارة إلى القرى اليهودية الصغيرة في شرق أوروبا، مضيفا أن “العنف الشديد والسافر ضد الحاخام إلياهو مالي، رئيس المدرس الدينية في يافا، هو… وصمة عار وطنية”.

وقال””إننا نشهد سلسلة من الهجمات من قبل معتدين عرب ضد اليهود الملتزمين بالتوراة، وهي اعتداءات متعمدة ومعادية للسامية”.

ووصف وزير شؤون القدس رافي بيرتس الحادثة بأنها “مروعة” وحث الشرطة على تقديم المعتدين للعدالة.

وقالت الشرطة إنها تحقق في الحادث.

ويأتي هذا الحادث بعد أيام من اعتقال فلسطيني من سكان القدس الشرقية بشبهة قيامه بصفع فتية حريديم على متن قطار في العاصمة ونشر مقطع فيديو للاعتداء غير المبرر على تطبيق “تيك توك”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال