تعرض القوات الإسرائيلية لإطلاق نار في نابلس، واعتقال 13 فلسطينيا في مداهمات ليلية
بحث

تعرض القوات الإسرائيلية لإطلاق نار في نابلس، واعتقال 13 فلسطينيا في مداهمات ليلية

بحسب الجيش، لم تقع إصابات في صفوف الجنود في العمليات التي نُفذت فجرا في الضفة الغربية؛ شرطة حرس الحدود تصادر أكثر من 12 جزءا لأسلحة و 15000 دولار نقدا كانت مخصصة لـ"أغراض إرهابية".

جنود اسرائيليون في الضفة الغربية، 17 نوفمبر، 2022. (Israel Defense Forces)
جنود اسرائيليون في الضفة الغربية، 17 نوفمبر، 2022. (Israel Defense Forces)

تعرضت القوات الإسرائيلية لإطلاق نار في ساعات فجر الخميس خلال مداهمة في مدينة نابلس بشمال الضفة الغربية، حسبما أعلن الجيش.

وفقا للجيش، عملت القوات بشكل مكثف في أنحاء الضفة الغربية ليلا، واعتقلت 13 فلسطينيا، أحدهما في نابلس.

وقال الجيش “عملت قوات جيش الدفاع في مدينة نابلس واعتقلت مطلوبا يُشتبه بتورطه في نشاط إرهابي. خلال العملية، تم إطلاق النار على القوات”.

في ربيع هذا العام، بدأ الجيش الإسرائيلية عملية ركزت بمعظمها على شمال الضفة الغربية للتعامل مع سلسلة من الهجمات الفلسطينية التي خلفت 29 قتيلا في إسرائيل والضفة الغربية منذ بداية العام.

خلال العملية تم اعتقال أكثر من 2000 فلسطيني في مداهمات ليلية شبه يومية، كما خلفت العملية 130 قتيلا فلسطينيا، معظهم خلال تنفيذهم لهجمات أو في مواجهات مع القوات الإسرائيلية.

في ساعات الليل أيضا، قال الجيش إن عناصر من شرطة حرس الحدود صادرت أكثر من 12 جزءا لأسلحة من طراز M-16 ومبلغ 52 ألف شيكل (15 ألف دولار) نقدا مخصص ل”أغراض إرهابية”، تم العثور عليها في مركبات مشبوهة أوقفتها القوات بالقرب من بلدة العوجا في غور الأردن. خمسة من الرجال المطلوبين في السيارات كانوا من بين الأشخاص الـ13 الذين تم اعتقالهم.

تم تسليم المشتبه بهم لجهاز الأمن العام (الشاباك) للتحقيق معهم.

في الأشهر الأخيرة، استهدف مسلحون فلسطينيون بشكل متكرر القوات العاملة في الضفة الغربية، وكذلك مواقع عسكرية والقوات العاملة على طول الحاجز الأمني في الضفة الغربية ومستوطنات إسرائيلية ومدنيين على الطرق.

بعد ظهر الأربعاء، أطلق مسلحون فلسطينيون وابلا من الرصاص على مستوطنة شاكيد، الواقعة أيضا في شمال الضفة الغريبة، مما ألحق أضرارا بمنزل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال