إسرائيل في حالة حرب - اليوم 290

بحث

تعرض الجيش الإسرائيلي لهجوم من داخل مدرسة تابعة للأمم المتحدة؛ ومقتل 5 جنود والرهينة ساهر باورخ في غزة

لا يزال هناك 138 رهينة في غزة، ولكن في الأيام الأخيرة أكد الجيش مقتل 18 من الرهائن الذين تحتجزهم حماس

جنود من الكتيبة 931 التابعة للواء المشاة ناحل يقاتلون عناصر حماس في جباليا شمال غزة، في صورة تم نشرها في 9 ديسمبر، 2023.(Israel Defense Forces)
جنود من الكتيبة 931 التابعة للواء المشاة ناحل يقاتلون عناصر حماس في جباليا شمال غزة، في صورة تم نشرها في 9 ديسمبر، 2023.(Israel Defense Forces)

أعلن الجيش الإسرائيلي أن قواته خاضت سلسلة من المعارك مع مقاتلي حماس في شمال غزة يوم السبت بينما واصلت هجومها البري، حيث تعرضت للهجوم في حادثتين على الأقل من داخل مدارس.

شهد مساء السبت إعلان الجيش الإسرائيلي عن مقتل خمسة جنود، توفي أحدهم متأثرا بجراحه التي أصيب بها في 7 أكتوبر، وأربعة منهم قُتلوا خلال القتال في جنوب قطاع غزة خلال نهاية الأسبوع.

أحد الجنود القتلى هو ابن شقيقة رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق والوزير الحالي في كابينت الحرب غادي آيزنكوت، الذي فقد نجله أيضا في القتال قبل عدة أيام. بذلك، ترتفع حصيلة الجنود الذين قُتلوا خلال الهجوم البري ضد حماس إلى 97.

وأصيب 12 جنديا آخرين من عدة وحدات بجروح خطيرة خلال القتال الذي دار خلال نهاية الأسبوع.

يوم الجمعة، أعلن الجيش الإسرائيلي إصابة جنديين بجروح خطيرة في محاولة فاشلة لإنقاذ رهائن.

في أعقاب انهيار الهدنة، استأنف الجيش عملياته البرية في غزة بهدف القضاء على حماس وتأمين عودة جميع الرهائن. وواصلت القوات تشديد قبضتها على المدن في شمال غزة، لكنها توغل أيضا في خان يونس بجنوب غزة، حيث شهدت الأيام الأخيرة بعضا من أعنف المعارك في الحرب.

في خضم استمرار القتال، أعلن كيبوتس بئيري إن أحد سكانه ويُدعى ساهر باروخ، الذي اختُطف وتم احتجازه كرهينة في غزة في 7 أكتوبر، قُتل خلال تواجده في الأسر.

ولم يذكر البيان التفاصيل بشأن ظروف مقتل الرهينة (25 عاما)، ولكن الأنباء عن مقتله جاءت بعد يوم من قيام حماس بنشر فيديو يظهر جثته.

وجاء في بيان صدر عن الكيبوتس، وهو أحد البلدات الأكثر تضررا في هجوم 7 أكتوبر على جنوب إسرائيل، عندما تسلل مسلحون الحدود من غزة وقتلوا حوالي 1200 شخص، واختطفوا حوالي 240 رهينة، “نطالب بإعادة جثته في إطار أي صفقة رهائن. لن نتوقف حتى يعود الجميع إلى الوطن”.

يُعتقد أنه لا يزال هناك 138 رهينة في غزة، ولكن في الأيام الأخيرة أكد الجيش مقتل 18 من الرهائن الذين تحتجزهم حماس، بسبب معلومات استخباراتية جديدة ونتائج حصلت عليها القوات العاملة في غزة.

وتم إطلاق سراح 105 رهائن آخرين من أسر حماس في غزة خلال هدنة استمرت لأسبوع: 81 إسرائيليا، 23 مواطنا تايلانديا وفلبيني واحد. في المقابل، أفرجت إسرائيل عن 240 أسيرا أمنيا فلسطينيا، جميعهم من النساء والقاصرين. في وقت سابق، تم الافراج عن أربع رهائن واعادة واحدة أخرى، واسترداد جثتين.

تظهر هذه الصورة الموزعة من الجيش الإسرائيلي في 9 ديسمبر 2023 جنودا إسرائيليين في قطاع غزة. (Israel Defense Forces)

وقال الجيش أيضا أن حماس واصلت إطلاق الصواريخ من “منطقة إنسانية” أقيمت في منطقة المواسي بجنوب غزة، وأنه في الأمس في الساعة السادسة مساء “أطلق إرهابيو حماس العديد من الصواريخ على إسرائيل من المنطقة الإنسانية المحددة”.

واستهدف إطلاق الصواريخ تل أبيب.

وتم إطلاق أربعة صواريخ أخرى من منطقة المواسي الساعة 1:56 بعد الظهر لكنها “سقطت في قطاع غزة وعرضت العديد من المواطنين في غزة للخطر”، بحسب الجيش الذي أضاف ان “هذا دليل آخر على أن حماس تستغل المنطقة الإنسانية [التي حددها] الجيش الإسرائيلي للقيام بأنشطة إرهابية”.

ونشر الجيش رسما توضيحيا يوضح مواقع إطلاق الصواريخ من المواسي، بالإضافة إلى صورة تظهر منصة إطلاق الصواريخ.

صورة وزعها الجيش الإسرائيلي تشرح إطلاق صواريخ حماس من المناطق الإنسانية في جنوب غزة، تم نشرها في 9 ديسمبر، 2023. (Israel Defense Forces)

والمنطقة الإنسانية في المواسي هي منطقة يصنفها الجيش على أنها منطقة آمنة للمدنيين داخل قطاع غزة.

وقال الجيش أيضا إنه نفذ سلسلة من الغارات الجوية في أنحاء القطاع ضد أهداف تابعة لحماس.

وأفاد سكان عن وقوع غارات جوية وقصف شمال وجنوب غزة يوم السبت، بما في ذلك في مدينة رفح، التي تقع بالقرب من الحدود المصرية.

تجاوز إجمالي عدد القتلى الفلسطينيين في غزة 17400، معظمهم من النساء والأطفال، وفقا لوزارة الصحة في غزة التي تسيطر عليها حماس، ولا تفرق هذه الأرقام بين المدنيين والمقاتلين، ولا بين أولئك الذين قُتلوا جراء عمليات الجيش الإسرائيلي وأولئك الذين قُتلوا نتيجة  مئات الصواريخ الخاطئة التي أُطلقت على إسرائيل وسقطت داخل قطاع غزة. وقالت إسرائيل إنها تعتقد أنها قتلت ما لا يقل عن 7000 مسلح حتى الآن.

رجال إطفاء يحاولون إخماد ألسنة اللهب في مبنى أصيب بغارة إسرائيلية في خان يونس بجنوب قطاع غزة، 9 ديسمبر، 2023. (AFP)

وتحمّل إسرائيل حماس المسؤولية عن سقوط ضحايا من المدنيين، وتتهم المسلحين باستخدام المدنيين كدروع بشرية، وتقول إنها تبذل جهودا كبيرة في أوامر الإخلاء لإبعاد المدنيين عن الأذى.

الهجوم في جنوب غزة

وفي الجنوب، قال الجيش الإسرائيلي إن الفرقة 98 واصلت قتال حماس في خان يونس، حيث نفذ سلاح الجو غارات على مواقع الحركة. ووفقا للجيش الإسرائيلي، داهمت قوات من الكتيبة 12 في لواء المشاة “غولاني” مسجدا في منطقة خان يونس حيث يتواجد مسلحو حماس. وأضاف أنه تم تفجير عبوة ناسفة بالقرب من القوات، ووجهت القوات مروحية هجومية لضرب نشطاء حماس على سطح المسجد، وعدد آخر خرج من نفق، والمزيد من المسلحين الذين تم رصدهم في المنطقة.

وفي وقت لاحق، قامت طائرة مقاتلة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي بتدمير المسجد بالإضافة إلى البنية التحتية للأنفاق تحته، بحسب الجيش الإسرائيلي.

في هذه الأثناء، حددت وحدة “ماجلان” الخاصة ثلاثة مسلحين من حماس وهم يخرجون من فتحة نفق في وسط خان يونس ويطلقون قذائف آر بي جي على القوات، بحسب الجيش الإسرائيلي. وردت القوات بإطلاق النار وقتلت المسلحين.

كما قامت قوات ماجلان بتوجيه ضربات لطائرات مسيرة ضد المزيد من مسلحي حماس وممرات الأنفاق في المنطقة، وفقا للجيش الإسرائيلي.

وقال الجيش الإسرائيلي إن وحدة “دوفديفان” الخاصة عثرت على غرفة قيادة تابعة لحماس استخدمها المسلحون لنصب كمين للقوات. ونفذ الجنود هجوما على المبنى، إلى جانب قيام طائرة مقاتلة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي بشن غارات على خلية أخرى تابعة لحماس في المنطقة.

وقتلت قوات لواء مشاة “غفعاتي” عددا من مسلحي حماس وعثرت على العديد من فتحات الأنفاق في جنوب قطاع غزة. وقال الجيش إن القوات دمرت بنية تحتية لحماس ووجهت غارات جوية على مخابئ يستخدمها النشطاء.

وأعلن الجيش مقتل خمسة جنود، أربعة منهم قتلوا في المعارك بالجنوب وهم: مساعد أول (احتياط) ليئاف أتيا (25 عاما)، من الكتيبة 6623 التابعة للواء 55، من بئر السبع؛ مساعد أول (احتياط) عومري بن شاحر (25 عاما)، من الكتيبة 6623 التابعة للواء 55، من غفعتايم؛ مساعد أول يوناتان دين حاييم (25 عاما)، من الكتيبة 603 التابعة لسلاح الهندسة القتالي، من رمات غان؛ الرقيب ماؤور كوهين آيزنكوت (19 عاما)، من الكتيبة 12 في لواء غولاني، من إيلات.

من اليسار إلى اليمين: عومري بن شاحر، ليئاف أتيا، ماؤور كوهين إيزنكوت الذين أعلن الجيش الإسرائيلي عن مقتلهم في 9 ديسمبر 2023، في إطار الحرب ضد حماس. (Israel Defense Forces)

الجندي القتيل الخامس هو المساعد أول حاييم مئير عيدن (20 عاما)، من الكتيبة 12 في لواء غولاني، من رحوفوت. وقد أصيب عيدان يوم 7 أكتوبر وتوفي متأثرا بجراحه يوم السبت.

ونشر الجيش أيضا مقطع فيديو لما قال إنه يظهر مسلحين من حماس يأخذون على ما يبدو إمدادات من مدنيين  في حي الشجاعية بمدينة غزة. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي باللغة العربية إن عناصر حماس أخذوا الإمدادات ووضعوها في سيارتهم، واعتدوا بالضرب على المدنيين، ثم توجهوا إلى موقع معروف بأنه مرتبط بالحركة.

العملية في شمال غزة

وأظهرت لقطات نشرها الجيش الإسرائيلي بعد ظهر السبت، قوات من الكتيبة 931 التابعة للواء المشاة “ناحل”، تقاتل عناصر حماس في جباليا شمال قطاع غزة. وقال الجيش إن القوات تلقت معلومات استخباراتية عن أعضاء حماس وأسلحة في مبان مجاورة وقادت هجوما عليهم.

وقال الجيش “لقد أعد الإرهابيون كمينا في المنطقة واستعدوا لمهاجمة قواتنا عندما كانت تتحرك عبر الطريق الرئيسي. القوات التي وصلت عبر أحد الأزقة خلف العدو فاجأتهم وأطلقت النار على الإرهابيين”.

وواجهت الكتيبة 931 وقتلت مسلحين آخرين من حماس خلال معارك في جباليا خلال اليوم الماضي، وفقا للجيش الإسرائيلي. وقُتل عدد آخر من المسلحين في غارات جوية وقصف بالدبابات.

خلال الليل قال الجيش إن اشتباكات عنيفة اندلعت مرة أخرى في الشمال، حيث أظهر القتال مدى تغلغل المسلحين داخل النسيج المدني في غزة.

اشتباكان على الأقل وقعا داخل مسجد ومدارس، من بينها مدرسة تديرها الأمم المتحدة.

وقال الجيش يوم السبت إن قوات من لواء المشاة “كفير” واجهت خلية تابعة لحماس في مدرسة في حي الشجاعية بمدينة غزة. وقتلت القوات المسلحين وعثرت فيما بعد على أسلحة ومعدات عسكرية داخل الفصول الدراسية.

وعثرت قوات المدرعات العاملة مع لواء المظليين على نفق في الشجاعية ودمرته، والذي يقول الجيش إنه جزء من شبكة أنفاق “واسعة”. وكان هناك مصعد في فتحة نفق أخرى في المنطقة.

طائرة مقاتلة إسرائيلية تطلق قنابل مضيئة أثناء تحليقها فوق قطاع غزة، كما يظهر من جنوب إسرائيل، 9 ديسمبر، 2023. (AP Photo/Leo Correa)

وقال الجيش إن قوات لواء “غولاني” حددت عددا من مقاتلي حماس وبحوزتهم صواريخ مضادة للدبابات وهو يقتربون منهم في الشجاعية.

وقام الجنود باستدعاء غارة جوية، وقتلت مروحية قتالية المسلحين، وفقا للجيش.

تظهر هذه الصورة الموزعة من الجيش الإسرائيلي في 9 ديسمبر 2023 جنودا إسرائيليين في قطاع غزة. (Israel Defense Forces)

وفي بيت حانون، قال الجيش إن لواء المشاة الاحتياطي الخامس تعرض لإطلاق نار من قبل مسلحي حماس الذين أطلقوا النار من مسجد ومن مدرسة تابعة للأونروا.

كما نشر الجيش مقاطع فيديو تظهر جنودا يعثرون على بندقية قناصة وذخيرة مخبئة داخل دمية دب كبيرة خلال عمليات بحث في مدرسة بقطاع غزة.

في مدرسة أخرى قريبة، قال الجيش إن قواته عثرت على أسلحة مخبئة داخل حقائب تحمل شعار الأونروا.

وسيطرت القوات هذا الأسبوع أيضا على “ميدان فلسطين” في قطاع غزة، وهو موقع اختارته حماس لعرض عمليات الافراج عن بعض من الرهائن الإسرائيليين خلال وقف لإطلاق النار في أواخر الشهر الماضي.

وقد اصطحب الجيش الإسرائيلي عدة وسائل إعلام إلى المنطقة في الأيام الأخيرة، مع ظهور لقطات جديدة هذا المساء تظهر العلم الإسرائيلي يلوح في وسط الساحة. وأظهر مقطع آخر نُشر على الإنترنت يوم الجمعة القوات وهي تضيء شموع على شمعدان عملاق بمناسبة عيد الحانوكا (الأنوار) في الميدان.

 

اقرأ المزيد عن