تعرض إسرائيليان لهجوم بعد دخولهما مدينة قلقيلية لاستعادة دراجة نارية مسروقة
بحث

تعرض إسرائيليان لهجوم بعد دخولهما مدينة قلقيلية لاستعادة دراجة نارية مسروقة

أب وابنه يرتبان لقاء في قلقيلية وهناك تم الاستيلاء على سيارتهما وسلاح كان بحوزتهما؛ تم نقلمهما لتلقي العلاج الطبي، ثم للاستجواب حول الدخول غير القانوني إلى المنطقة الفلسطينية

تظهر هذه الصورة التي التقطت في 5 يوليو، 2017 حيا في مدينة قلقيلية بالضفة الغربية. (AP Photo / ناصر ناصر)
تظهر هذه الصورة التي التقطت في 5 يوليو، 2017 حيا في مدينة قلقيلية بالضفة الغربية. (AP Photo / ناصر ناصر)

أخرجت القوات الإسرائيلية أب وابنه من داخل مدينة قلقيلية الفلسطينية ليل الأربعاء بعد أن دخلا الضفة الغربية في محاولة على ما يبدو لاستعادة دراجة نارية مسروقة.

صرحت الشرطة في بيان أن الاثنين رتبا للقاء عدد من الأشخاص في قلقيلية بخصوص الدراجة النارية المسروقة.

لدى وصولهما إلى مكان الاجتماع المخصص، خرجا من سيارتهما وتعرضا لهجوم من قبل عدد من المشتبه بهم. حيث سُرقت سيارتهما أيضا بالإضافة إلى البندقية التي كان يحملها أحدهم.

وقالت الشرطة إن الجيش تلقى بلاغا بالحادث وأخرجهما من المدينة.

تم نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج من إصابات طفيفة، وتم استدعاؤهما للاستجواب في مركز للشرطة حول الظروف المحيطة بالحادث.

يحظر على الإسرائيليين بأمر عسكري إسرائيلي دخول مناطق السلطة الفلسطينية (المعروفة بالمنطقة “أ”). مع ذلك، فإن مواطني إسرائيل العرب يدخلون بانتظام المدن الفلسطينية الكبرى – يدخلها أيضا بعض اليهود الإسرائيليين، ولكن بأعداد أقل بكثير.

وقالت الشرطة في بيانها يوم الخميس إنها كررت حظر دخول الإسرائيليين إلى هذه المناطق الفلسطينية، معتبرة أنه يشكل خطرا ليس فقط على حياتهم، بل أيضا على أي قوات أمنية مطلوبة لإنقاذهم.

في وقت سابق من هذا الشهر، تعرض إسرائيليان لهجوم وأضرم حشد من الفلسطينيين النيران في سيارتهم بعد أن دخلوا وسط مدينة رام الله.

بعد اتباع توجيهات سير غير صحيحة على ما يبدو، وجد الاثنان نفسيهما بالقرب من دوار المنارة في وسط مدينة رام الله، حيث تعرضا للاعتداء من قبل حشد كبير من الناس. وقامت قوات السلطة الفلسطينية بإخراجهما وتسليمهما إلى السلطات الإسرائيلية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال