تظاهر 2000 شخص في تل أبيب احتجاجا على ‘تآكل الديمقراطية‘ تحت حكومة نتنياهو
بحث

تظاهر 2000 شخص في تل أبيب احتجاجا على ‘تآكل الديمقراطية‘ تحت حكومة نتنياهو

المتظاهرون في تظاهرة حركة ’العلم الأسود’ في تل ابيب التزموا بالحفاظ على مسافة المترين تماشيا مع التعلميات المتعلقة بفيروس كورونا

صورة التقطتها طائرة مسيرة لتظاهرة حركة ’العلم الأسود’ في تل أبيب والتي شارك فيها حوالي ألفي شخص، 16 أبريل، 2020. (Courtesy of Black Flag protest)
صورة التقطتها طائرة مسيرة لتظاهرة حركة ’العلم الأسود’ في تل أبيب والتي شارك فيها حوالي ألفي شخص، 16 أبريل، 2020. (Courtesy of Black Flag protest)

قال منظمون إن نحو 2000 شخص شاركوا في تظاهرة مساء الخميس أقيمت في ميدان “هابيما” بمدينة تل أبيب احتجاجا على ما وصفوه بتآكل الديمقراطية الإسرائيلية تحت قيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في خضم تفشي وباء كورونا.

ورفع المتظاهرون، الذين قالوا إنهم التزموا بمسافة المترين بين بعضهم البعض تماشيا مع قواعد المباعدة الاجتماعية، الأعلام السوداء، كما فعلوا في مناسبات سابقة خلال الشهر المنصرم.

وقال أحد المنظمين إن “مواطني إسرائيل يثبتون اليوم أن الديمقراطية الإسرائيلية ترفض أن تخضع لانقلاب بحجة فيروس كورونا”.

وأضاف: “نحن لا ندعم حكومة رئيس وزرائها متهم بالرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة. لا يمكننا السماح بوضع يكون فيه للرجل المتهم نفسه دور في تعيين محققين ومدعين عامين وقضاة في دولة إسرائيل”.

متظاهرون يشاركون في تظاهرة حركة ’العلم الأسود’ في تل أبيب، 16 أبريل، 2020. (Courtesy of the Black Flags Protest)

من بين المتظاهرين كان رئيس حزب “ميرتس”، نيتسان هوروفيتس، الذي نشر في تغريدة صورة له وهو يضع قناعا واقيا ويقف بين الجمهور الذي التزم بالمباعدة الاجتماعية.

وأثار يائير نتنياهو، نجل رئيس الوزراء، ضجة بعد أن تمنى ردا على تغريدة هوروفيتس وفاة اليساريين بفيروس كورونا COVID-19.

وكتب، “آمل أن يكون المسنين الذين سيموتون بعد هذه التظاهرة من معسكركم فقط”، ليثير سيلا من الانتقادات.

لكنه رفض التراجع عن أقواله، وكتب في وقت لاحق، “لمدة شهر شُرح بدقة لكل شخص في البلاد أن التجمعات الحاشدة ستؤدي إلى عدوى جماعية وبالتأكيد وفاة مسنين ضعفاء. لذا من الناحية الإحصائية، هناك احتمال كبير أن يكون متظاهرو اليسار الليلة قد تسببوا بوفاة مسنين في المستقبل. أنا أفضل أن يكونوا منهم وليسوا منا”.

في النهاية قام نتنياهو الابن بإزالة التغريدتين بعد أن أدان رئيس الوزراء نفسه ما ورد فيهما. في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء جاء أن نتنياهو “يرفض بشدة التصريحات” وأنه “لا توجد هناك معسكرات [سياسية] في المعركة ضد فيروس كورونا، ولا ينبغي أن تكون هناك [معسكرات سياسية]”.

وجاء اسم حركة “العلم الأسود” من الأعلام السوداء التي يعلقها المتظاهرون على مركباتهم والتي ترمز إلى ما يعتبرونه الخطر المتمثل في استمرار حكم نتنياهو على الديمقراطية الإسرائيلية.

وغالبا ما التزم المتظاهرون بعدم الخروج من مركباتهم من أجل الحفاظ على توجيهات المباعدة الاجتماعية التي تهدف إلى منع انتشار فيروس كورونا.

يوم الإثنين، تظاهر عشرات النشطاء أمام منزل عضو الكنيست عن حزب “أزرق أبيض”، غابي أشكنازي، بسبب استعداده هو وبيني غانتس لتشكيل حكومة وحدة والعمل تحت قيادة نتنياهو. وقال قادة التظاهرة إن الشرطة حررت غرامات مالية لخمسة منهم بعد أن رفضوا تفريق “التجمع المحظور”.

قافلة مركبات تابعة لحركة ’الأعلام السوداء’ الاحتجاجية تصل إلى كيبوتس غيفعات حاييم للتظاهر أمام منزل عضو الكنيست عن حزب ’الصمود لإسرائيل’، رام شيفاع، 28 مارس، 2020. (video screenshot)

وقالوا إن الغرامات المالية تراوحت ما بين 474-5000 شيكل (133-1400 دولار) وتعهدوا بعدم دفعها، متهمين الشرطة بمحاولة “قمع التظاهرة بغرامات كبيرة”.

وحث أشكنازي نفسه السلطات في وقت لاحق على النظر في إبطال غرامات الشرطة.

وكتب في تغريدة، “حتى خلال هذه الأيام، علينا أن نضمن حرية التعبير والحق في التظاهر، شريطة أن يلتزم المتظاهرون بإرشادات وزارة الصحة”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال