إسرائيل في حالة حرب - اليوم 193

بحث

تضرر قاعدة بحرية في إيلات بهجوم مسيّرة اطلقت على ما يبدو من العراق

زعمت ميليشيا مدعومة من إيران أنها ضربت "هدفا حيويا" في إسرائيل، بعد وقت قصير من انفجار هز المدينة الواقعة في أقصى الجنوب، دون وقوع إصابات

مبنى في إيلات تعرض لهجوم بطائرة مسيّرة، أطلقت على ما يبدو من العراق، 1 أبريل، 2024. (Used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
مبنى في إيلات تعرض لهجوم بطائرة مسيّرة، أطلقت على ما يبدو من العراق، 1 أبريل، 2024. (Used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

أعلن الجيش الإسرائيلي أن طائرة مسيّرة، أطلقت على ما يبدو من العراق، قصفت مبنى في قاعدة بحرية في مدينة إيلات بأقصى جنوب إسرائيل في وقت مبكر من صباح الاثنين.

وقال الجيش إنه رصد “هدفا جويا مشبوها” دخل المجال الجوي الإسرائيلي “من الشرق” ثم سقط “في منطقة خليج إيلات”.

وأضاف إن أضرارا طفيفة لحقت بمبنى في خليج إيلات، ولم تقع إصابات.

وأكد الجيش في وقت لاحق أن المبنى الذي أصيب كان حظيرة طائرات في قاعدة إيلات البحرية. ولم يذكر ما إذا كانت قد جرت أي محاولة لاعتراض الطائرة لكنه قال إن الحادث قيد التحقيق.

ويبدو أن الإشارة إلى دخول الطائرة من الشرق يؤكد ادعاء المقاومة الإسلامية في العراق، وهي تحالف من الجماعات شبه العسكرية المدعومة من إيران، بأنها هاجمت إسرائيل.

وقالت الميليشيا المدعومة من إيران إنها ضربت “هدفا حيويا” في إسرائيل “بالأسلحة المناسبة”، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وانطلقت صفارات الإنذار من تسلل الطائرات المسيّرة في إيلات خلال الليل، وأفاد سكان المدينة الجنوبية أنهم سمعوا انفجارا كبيرا.

وفي اليوم السابق، قال الجيش الإسرائيلي إن طائرة مقاتلة اعترضت “هدفا جويا مشبوها” – يعتقد أيضا أنه طائرة مسيّرة – كانت في طريقها نحو إسرائيل من اتجاه سوريا.

ويبدو أن الهدف لم يدخل الأراضي الإسرائيلية. ووردت أنباء عن انفجارات كبيرة في درعا جنوب سوريا خلال الحادث.

قاعدة إيلات البحرية، 30 يوليو، 2019. (Mendy Hechtman/Flash90)

وفي تلك الحادثة، ادعت المقاومة الإسلامية في العراق أنها هاجمت “هدفًا حيويًا” بالقرب من بلدة عيلبون شمال إسرائيل.

وزعمت المليشيا العراقية أنها أطلقت العديد من الطائرات المسيّرة نحو إسرائيل وسط الحرب في قطاع غزة، ومعظمها فشل في عبور حدود إسرائيل أو أسقطتها الدفاعات الجوية، سقطت إحداها في منطقة مفتوحة بالقرب من بلدة إلياد، مما تسبب في أضرار طفيفة للمباني المجاورة.

وتعرضت إيلات لهجوم من قبل جماعات أخرى مدعومة من إيران وسط الحرب في قطاع غزة، بما في ذلك الحوثيون في اليمن وجماعة في سوريا مرتبطة بحزب الله اللبناني.

وفي نوفمبر، تعرضت مدرسة في إيلات لقصف بطائرة مسيّرة أطلقت من سوريا، وفي الشهر الماضي، أصاب صاروخ كروز أطلق من اليمن منطقة مفتوحة شمال المدينة.

اقرأ المزيد عن