تضاعف نسبة حالات الإصابة بمرض السرطان لدى النساء العربيات في العقدين الماضيين
بحث

تضاعف نسبة حالات الإصابة بمرض السرطان لدى النساء العربيات في العقدين الماضيين

انخفض معدل الوفيات بسبب المرض في جميع المجموعات السكانية خلال العقدين الماضيين، وفقا للبيانات الصادرة قبيل اليوم العالمي للسرطان

صورة توضيحية لمريض سرطان والتروية التقطيرية. (CIPhotos، iStock by Getty Images)
صورة توضيحية لمريض سرطان والتروية التقطيرية. (CIPhotos، iStock by Getty Images)

انخفض عدد حالات الإصابة بالسرطان لدى الرجال في إسرائيل بشكل كبير خلال العقدين الماضيين، في حين ظل العدد ثابتا لدى النساء اليهوديات وتضاعف تقريبا لدى النساء العربيات، وفقا للبيانات الصادرة يوم الأحد عن جمعية السرطان الإسرائيلية ووزارة الصحة.

وفقا للبيانات، التي نُشرت قبل يوم واحد فقط من اليوم العالمي للسرطان في 4 فبراير، انخفض عدد الوفيات بسبب السرطان خلال الفترة الزمنية نفسها بين جميع مجموعات سكان إسرائيل.

بين الأعوام 1995-2016، كان هناك انخفاضا واضحا إحصائيا في وفيات السرطان من الرجال والنساء اليهود، مع انخفاض سنوي متوسط ​​قدره 1.7% و- 1.6%، على التوالي.

خلال تلك الفترة كان هناك انخفاضا – لا يزال ذو دلالة إحصائية – في وفيات السرطان من الرجال والنساء العرب بمعدل سنوي قدره 0.4% و- 0.5% على التوالي.

على الرغم من انخفاض معدل الوفيات، تضاعف تقريبا معدل انتشار السرطان لدى النساء العربيات، من 105.6 حالة لكل 100.000 شخص في عام 1990 إلى 200.8 حالة في عام 2016.

على الرغم من أن حالات السرطان كانت أعلى بشكل ملحوظ بين الإسرائيليين الأكبر سنا، فقد حدد التقرير عوامل خطر الإصابة بالسرطان بين الشباب، بما في ذلك السمنة، التدخين، التعرض للإشعاع من أشعة الشمس، دباغة الجلد، التعرض لفيروس الورم الحليمي البشري (HPV).

صورة توضيحية لطبيب مع مصابة بمرض السرطان (via Shutterstock)

تم تشخيص حوالي 27,000 حالة جديدة من السرطان في عام 2016، 53% من نساء. يتم تشخيص اليهود بالمرض أكثر (نسبة إلى العدد السكاني) من العرب. في نهاية ذلك العام، كان هناك ما مجموعه 90,661 مريضا بالسرطان في إسرائيل – 50,690 امرأة و39,971 ذكرا.

أكثر أنواع السرطان انتشارا لدى النساء اليهوديات والعربيات هو سرطان الثدي (33.1% و- 34.5% على التوالي)، يليه سرطان القولون، المستقيم أو الشرج (10.2% و- 9.1%). لدى الذكور العرب كان النوع الأكثر شيوعا سرطان الرئة (21.7%) وبين الذكور اليهود كان سرطان البروستاتا (17%).

على الرغم من أن إسرائيل من بين 50 دولة في العالم التي لديها أعلى معدللات للسرطان (تحتل المرتبة 50 في هذه القائمة)، فإن معدل الوفيات أقل بكثير – 92 في العالم، وفقا للوكالة الدولية لأبحاث السرطان.

عزت ميري زيف من جمعية السرطان الإسرائيلية هذا العدد إلى “الوعي العام الكبير” الذي دفعته منظمتها، بالإضافة إلى “التحسن الكبير في العلاج”.

قائلة: “يمكن تفادي أكثر من ثلث حالات السرطان من خلال تبني أسلوب حياة صحي يشمل الرياضة، والامتناع عن التدخين وتجبن شرب الكثير من الكحول، واتباع نظام غذائي صحي ومتوازن والحفاظ على وزن صحي للجسم”.

مضيفة: “بالاقتران مع الفحص المستمر للاكتشاف المبكر والحصول على اللقاحات الموصى بها، يمكن خفض حالات السرطان والوفيات بنحو 50%”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال