إسرائيل في حالة حرب - اليوم 237

بحث
تحليل

تصاعد حملات الترويج للعودة إلى مستوطنات غزة

حملة العودة إلى مستوطنات "غوش قطيف" في غزة تصاعدت هذا الأسبوع - داخل وخارج الجيش؛ فنانون وحاخامات يروجون في عروضهم أمام الجنود إلى إعادة السيطرة على القطاع - مما يطبع خطاب مناف لهدف العملية العسكرية

جنود إسرائيليون في قطاع غزة يحملون لافتة مكتوب عليها "غوش قطيف، عدنا!"، أكتوبر 2023 (via Facebook page "Home - Returning to the Gaza Strip"; used in accordance with clause 27a of the copyright law)
جنود إسرائيليون في قطاع غزة يحملون لافتة مكتوب عليها "غوش قطيف، عدنا!"، أكتوبر 2023 (via Facebook page "Home - Returning to the Gaza Strip"; used in accordance with clause 27a of the copyright law)

بعد إثارة قلوب الجنود بهتافات “عائدون إلى غوش قطيف” و”سنقيم شاطئ نوفا على شواطئ غزة” – وهي نداءات مثيرة للجدل، فضلا عن تعارضها مع أهداف الحرب في غزة – انتقل المغني الشعبي حنان بن آري إلى أغنية لا تقل إثارة للجدل: “أذكرني”، والتي تشمل جملة “فانتقم نقمة واحدة عن عيني من الفلسطينيين”.

وعندما أثارت لقطات تم تسريبها من الحدث عاصفة من الجدل على الانترنت، وجه معجبو بن آري وابلا من الشتائم والتهديدات بالقتل ضد كل من انتقده، إلى ان اضطر المغني النداء إلى تهدئة. وأسبوع بعد ذلك، أدت المغنية “نركيس” عرضا أمام الجنود حيث دعت إلى “القضاء على غزة”.

وعادة ما ينأى الجيش بنفسه عن هذه الأحداث، محرجا وبدون إجابات على سؤال ماذا سيحدث في العرض التالي لبن آري أو نركيس، وماذا كان سيحدث لو، قام ماني مامتاري بأداء عرضه السحري المثير للاشمئزاز أمام المدرعات في مناطق تجمع الجنود، بدلا من أمام المحتفلين في حفل زفاف في بيت شيمش.

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أكثر صراحة في إدانة عرض الحاخام عميحاي فريدمان أمام جنود ناحال: “سلوك الضابط الذي يظهر من الوثائق لا يتماشى مع قيم الجيش وأوامره”، جاء في الإعلان بشأن الضابط الذي أعلن بحماس للجنود الذين يخوضون المعركة عن “أسعد شهر في الحياة”، وتعهد بالعودة إلى غزة ولبنان لأن “البلاد كلها لنا!”

وجاء في الرسالة، “تم استدعاء الضابط للتوضيح من قبل قادته وسيتم التعامل معه. لن يسمح الجيش الإسرائيلي بهذا النوع من الخطاب غير اللائق بين صفوفه – في الروتين أو في القتال”. لكن حتى الآن، لم يتم يتعليق خدمة فريدمان أو محاكمته رغم كونه رقيب في الجيش وخاضع لأوامره. ولكن نظرا لهذه الرسالة – وعروض بن آري ونركيس – من الصعب أن نفهم كيف يمكن للجيش أن يمنع مثل هذا الخطاب غير اللائق بين جنوده، وكيف علم بوجوده مسبقا.

تعليمات هيئة الأركان العامة تتضمن تعليمات واضحة – على مستوى عال من الدقة – فيما يتعلق بما ويسمح وما يحظر للجنود والضباط، بما في ذلك الحظر الكامل على النشاط السياسي، أو المشاركة في الاحتجاجات بالزي العسكري، أو العمل الحزبي أو السياسي، او النشاط الذي يقوض الدولة أو الجيش، أو التعبير العام عن القضايا السياسية دون إذن الرتب العليا وأكثر من ذلك.

ولم تمنع هذه التعليمات عشرات الجنود من المشاركة الأسبوع الماضي في سلسلة من الأحداث والفعاليات التي تطالب الدولة بالسيطرة على القطاع وإعادة بناء مستوطنات “غوش قطيف”. وذلك على الرغم من أن هذه الأهداف ليست من ضمن أهداف العملية كما حددها المستوى السياسي، وعلى الرغم من أن إعادة بناء “غوش قطيف”، على عكس الحرب مع حماس، هي مسألة سياسية، أي يحظر الجنود من الانتخراط فيها.

وبدءاً من ليلة 27 أكتوبر – عندما دخلت الدبابات الإسرائيلية ولواء “جفعاتي” و”جولاني” إلى القطاع – صدر سيل من الصور التي تظهر جنوداً يحملون الأعلام الإسرائيلية داخل غزة، أو معلقة على بعض المنازل، كاحتلال لمواقع العدو (على غرار حرب الأيام الستة)، أو الوقوف في شكل حرف “حيت” حول العلم الإسرائيلي وغناء النشيد الوطني “هتيكفا”.

وقام بعض الجنود بتعليق الأعلام على الدبابات، وعلقوا لافتات تذكارية لرفاقهم الذين سقطوا في المعارك في النقب الغربي ابتداء من 7 أكتوبر – وهو إجراء مقبول لإحياء ذكرى القتلى وتعزيز الوحدة. لكن بعض الآخرين ذهبوا إلى أبعد من ذلك، وقاموا بتصوير أنفسهم وهم يزرعون شجرة “من أجل نهضة إسرائيل” مع ذكر اسم المستوطن قاتل عائلة دوابشة الفلسطينية عميرام بن أوليئيل، والناشط اليميني آرييل دانينو المعتقل إداريا للاشتباه في ارتكاب أعمال عنف ضد الفلسطينيين.

“لقد زرعنا الشجرة هنا من أجل نهضة شعب إسرائيل، وبعون الله سيتم إطلاق سراح جميع أسرى صهيون، آرييل دانينو وعميرام بن أوليئيل. لن ننساكم. أنتم جزء من هذا النضال. نحن لن نتخلى عن أي شخص. الجميع سيصلون إلى النهاية. شعب إسرائيل حي”.

مقطع فيديو أكثر خطورة يظهر جنود لواء “بنيامين” وهم يرقصون على خلفية هتافات “لتحترق قراكم” ويشتمون “اليساريين”. وهنا أيضًا، كان رد فعل الجيش الإسرائيلي مماثل تقريبًا: سلوك الجنود لا يتوافق مع أوامر الجيش الإسرائيلي وقيمه.

ويبدو رد الجيش على الفيديو الاستثنائي متساهلا إلى حد ما: “سلوك الجندي وأقواله الظاهرة في التوثيق لا تتماشى مع أوامر وقيم الجيش الإسرائيلي، المتوقعة من الجنود عند أداء واجباتهم”.

ويظهر مقطع فيديو أكثر خطورة جنود لواء بنيامين وهم يرقصون على هتافات “لتحترق قريتك” ويصرخون في وجه “اليساريين”. وهنا أيضا، كان رد فعل الجيش الإسرائيلي هو نفسه تقريبا “إن سلوك الجنود لا يتوافق مع أوامر الجيش الإسرائيلي وقيمه. وسيتم التحقيق في الحادث والتعامل معه وفقًا لذلك”.

وهناك مقطع فيديو أكثر خطورة يظهر جنود لواء “بنيامين” وهم يرقصون على هتافات “لتحترق قراكم” ويشتمون “اليساريين”. وهنا أيضا، كان رد فعل الجيش الإسرائيلي مماثل تقريبا “سلوك الجنود لا يتوافق مع أوامر الجيش الإسرائيلي وقيمه. سيتم التخقيق في الحادث والتعامل معه وفقا للنتائج”.

هذا لا يعني أن الجيش لا يعرف كيفية معاقبة من يخالف أوامر هيئة الأركان العامة، ففي الأسبوع الماضي فقط، تم فصل الطيار اللفتنانت كولونيل إيريز نوف من الخدمة الاحتياطية بعد أن انتقد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في رسالة خاصة عبر تطبيق “واتساب”.

وقد رد القائد في القوات الجوية بسرعة وحزم، رغم أن الرسالة لم تكن علنية. وزعم نوف في مقابلات مع وسائل الإعلام أن الحادث يثبت أن المسؤولين يراقبون رسائل نشطاء الاحتجاج في الواتساب. رد فعل الجيش على الحادثة كان أقوى بكثير من رده على الجنود الذين نادوا إلى العودة إلى “غوش قطيف” وأشادوا ببن أوليئيل.

“الجيش الإسرائيلي سيواصل الحفاظ على الفصل التام بين الجيش والخطاب السياسي في الأوقات الروتينية، وخصوصا أثناء القتال”، جاء في البيان. أين كان هذا العزم على استخلاص العبر في مسألة الحاخام فريدمان؟

وجاء في البيان أن “الجيش الإسرائيلي سيواصل الحفاظ على الفصل التام بين الجيش والخطاب السياسي في الأوقات الروتينية، وخصوصا أثناء القتال”. أين كان هذا العزم على استخلاص العبر في حالة الحاخام فريدمان أو الجنود الذين يصرخون “لتحترق قراكم”؟

كلها لنا – من الفرات إلى العريش

تم كشف لقطات الفيديو التي تظهر تكريم بن أوليئيل – والذي لا يخالف فيها جندي إسرائيلي أوامر الجيش فحسب، بل يتعاطف فيها أيضا، خلال القتال، مع مجرمين قاتلين – من قبل الصحفي والناشط من أجل عودة اليهود إلى جبل الهيكل (الحرم القدسي) أرنون سيغال، والذي كتب “هذا هو المكان الذي وقفت فيه وستقف فيه مستوطنة دوجيت. يا له من فرق رهيب بين القيادة الضالة للجيش والدولة وبين الجنود في الميدان”.

جنود إسرائيليون في قطاع غزة يحملون لافتة مكتوب عليها “غوش قطيف، عدنا”، أكتوبر 2023 (via Facebook page “Home – Returning to the Gaza Strip”; used in accordance with clause 27a of the copyright law)

في الواقع، يتوافق هذا السلوك المسياني للجنود في الميدان مع سلوك الأحزاب السياسية في المستوى المدني. وسارع سيغال، شقيق الصحفي عميت سيغال ونجل الصحفي حجاي سيغال – الذي أدين بتهم التسبب في أضرار جسيمة والانتماء إلى منظمة إرهابية – في الأيام الأخيرة إلى تسويق العودة إلى “غوش قطيف” بالألوان البرتقالية التي ميزت الجهود ضد إخلائها قبل عقدين من الزمن، ورسم خرائط للاحتلال والاستيطان هناك من جديد.

ولم تكتف دانييلا فايس، إحدى أولى قادة “غوش إيمونيم”، بخريطة سيغال وذكرت في مقابلة مع القناة 14 أن ليس غزة وحدها لنا، بل كامل الأرض التوراتية الموعودة، من الفرات في الشمال إلى العريش في مصر.

رغم أن فايس عبرت مبدئيا عن أفكارها الشخصية، قالت مراسلة القناة 14 شيرال للوم إن أفكارها وأفكار سيغال تُترجم بالفعل إلى أفعال على الأرض – وسيتم في غضون أسبوعين تنظيم مؤتمر لنواة نشطاء الاستيطان بهدف العمل من أجل الاستيطان في غزة

ورغم أن فايس عبرت مبدئيا عن أفكارها الشخصية، قالت مراسلة القناة 14 شيرال للوم إن أفكارها وأفكار سيغال تُترجم بالفعل إلى أفعال على الأرض – وسيتم في غضون أسبوعين تنظيم مؤتمر لنواة نشطاء الاستيطان بهدف العمل من أجل الاستيطان في غزة.

في الماقبل، توضح الحكومة الإسرائيلية للعالم أن سياساتها تتماشى مع القانون الدولي. وفعلا، لا يتم قصف غزة إلا بعد سلسلة من التحذيرات للسكان المدنيين، ويتم الحفاظ على ممر الإخلاء إلى الجنوب مفتوحا، وقد تدفقت المساعدات الإنسانية منذ اليوم الأول تقريبا، بل وتزايدت، وأوضح قادة الجيش الإسرائيلي أن أهداف العملية ليست إعادة احتلال القطاع، بل الإطاحة بحكم حماس.

ولكن في الوقت نفسه، قام وزراء الحكومة، وحتى كبار الوزراء، بالترويج للخطاب السام حول احتلال غزة وتسويتها بالأرض، والإضرار بمواطنيها وإعادة إنشاء مستوطنات “غوش قطيف”.

وانضم إلى عميحاي إلياهو، الذي علق هذا الأسبوع على الصور التي “يتم فيها تفجير كل شيء وتسويته، ببساطة متعة للعيون”، وتم “تعليق” عمله في الحكومة للحظة بسبب تصريحه بأن قصف غزة بقنبلة ذرية هو خيار واقعي، الوزير يوآف كيش، الذي يعتبر معتدلا ومقربا من نتنياهو، والذي قال في مقابلة مع إذاغة الجيش أنه يمكننا بالتأكيد “إعادة الاستيطان (في غزة) وتغيير الحدود. لا يوجد وضع قائم ولا يوجد شيء مقدس”.

نشر تصريحات من هذا القبيل إلى جانب صور لجنود عدوانيين في جميع أنحاء العالم قد يخلق مصاعب لإسرائيل في المحاكم الدولية، وبالتالي يعرض كبار القادة العسكريين للملاحقة أيضًا.

عرض هذين الوجهين – وجه جيش معتدل ومدروس لا يخدم سوى هدف حماية مواطني إسرائيل وحدود إسرائيل وإطلاق سراح المختطفين من ناحية، وحكومة تحرض على الفتنة والخلاف وتدعم الطموحات التوسعية واستغلال الوضع لاحتلال القطاع بالكامل من ناحية أخرى – يسبب أضرارا وانقسامات داخل الجيش وخارج حدود دولة إسرائيل.

نشر تصريحات من هذا القبيل إلى جانب صور لجنود عدوانيين في جميع أنحاء العالم قد يخلق مصاعب لإسرائيل في المحاكم الدولية، وبالتالي يعرض كبار القادة العسكريين للملاحقة أيضًا. كلما نمت قناعة الأطراف الدولية بأن الدخول المبرر إلى غزة من أجل القضاء على منظمة إرهابية تهدد وجود إسرائيل يتحول إلى مشروع توسعي للدولة، فستتراجع شرعية مواصلة القتال وتحقيق الأهداف.

وأين رئيس الوزراء؟ كالعادة، يجلس جانبا ويرفض تبني أي موقف. ورغم أنه “علق” عمل الوزير إلياهو، إلا أنه لم يقيله، ولم يبعده عن التصويت في الحكومة. وفي مؤتمر صحفي عُقد في بداية الأسبوع، سؤل نتنياهو عن استمرار السيطرة على غزة.

وكان هناك اتفاق عام بين الحاضرين على أنه سيتعين على إسرائيل فرض حكم عسكري هناك لفترة طويلة من أجل منع الهجمات ضد المواطنين الإسرائيليين. ولكن عندما سُئل نتنياهو عما إذا كان يستبعد الاستيطان الإسرائيلي في قطاع غزة، اكفهر وجهه. ليس لديه أي استعداد للإجابة على هذا السؤال.

كان هناك اتفاق عام بين الحاضرين على أنه سيتعين على إسرائيل فرض حكم عسكري هناك لفترة طويلة من أجل منع الهجمات ضد المواطنين الإسرائيليين. ولكن عندما سُئل نتنياهو عما إذا كان يستبعد الاستيطان الإسرائيلي في قطاع غزة، اكفهر وجهه. ليس لديه أي استعداد للإجابة على هذا السؤال

فقال له أحد الحاضرين: “لم نسمع جوابك. نعم أم لا؟” لكن نتنياهو اكتفى بهز رأسه من جانب إلى آخر، دون إعطاء إجابة يمكن سماعها بوضوح. ربما لتجنب تسجيله يقول تصريحات تعارضها قاعدته اليمينية.

“إحاطة للفنانين”، لكن ليس من الواضح ما طبيعتها

كما ذكرنا، فإن أوامر هيئة الأركان العامة فيما يتعلق بالنشاط السياسي للجنود واضحة ولا لبس فيها، لكن التعليمات المعاكسة أقل وضوحا: ماذا بشأن مثول المواطنين أمام الجنود؟ كيف يمكن ضمان عدم قيام الفنان أو المحاضر أو ​​الكاتب أو الحاخام باستغلال المنصة أمام الجنود الثائرين والمتعطشين للثقافة والراحة لتلقينهم عقائد سياسية، وأقوال تحريضية ومثيرة للانقسام، أو ببساطة للترويج لأجندة سياسية؟

جنود في قطاع غزة يحلمون بالاستيطان اليهودي في غزةأكتوبر 2023 (via Facebook page “My Israel”; used in accordance with clause 27a of the copyright law)

وتشمل أوامر هيئة الأركان العامة أيضا تعليمات تتعلق بالترتيب والتنسيق والتمويل والتوقيت والتخطيط للأنشطة الثقافية الخارجية للجنود، بما في ذلك عروض الفنانين وفرق الترفيه والدورات والأنشطة الترفيهية الأخرى. لكن هذه الأوامر لا تتناول المحتوى بقدر الترتيبات اللوجستية: إجراءات التمويل، وتشكيل اللجان الثقافية التي سيتم استشارتها، والرتب التي عليها الموافقة، وإجراءات موافقة قائد الوحدة، ومساعدة ضباط التعليم في الإرشادات.

ومن الواضح أيضا أن هذه التعليمات لا تنطبق في وقت الحرب، عندما تريد السماح لفنان متطوع بالقدوم من لحظة إلى لحظة لترفيه الجنود. لا يتوقع أحد أن تجتمع “لجنة الثقافة للوحدات” بأعضائها الخمسة، بمن فيهم الضباط، وأن يمر الطلب في سلسلة القيادة باكملها للسماح بتنظيم عرض يمكن، وبل ينبغي، أن يتم في نفس اليوم، أمام جنود يمكن أن يتم إرسالهم إى المعركة في أي لحظة.

لا يمكن مطالبة فنان بتوخى الحذر في حديثه وأغانيه، خاصة إذا كان يأتي من طيبة قلبه وتطوعا. ولذلك، فإن مثل هذه “الإحاطات”، في غياب التعليمات الواضحة، هي مجرد كلمات

وتشير ردود المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي على هذا المقال إلى بعض الإحراج حول احتمال استغلال العروض الفنية والأمسيات الحوارية ومحاضرات الضيوف لأغراض سياسية، صريحة أو مبطنة.

فمن ناحية، يوضح الجيش أن النشاط السياسي محظور بشكل قاطع، وأن ضباط التعليم يجرون “إحاطات” للفنانين الذين يأتون للمثول أمام الجنود. لكن ما هي طبيعة الإحاطات؟ يعترف الجيش بأنه لا يوجد في الواقع أي إجراء يطلب من الفنانين أو وكلائهم تقديم قائمة الأغاني أو المحتوى الذي سيتم تقديمه في الحدث.

כך נחזור לעזה: התוכנית המלאה להשמדת האויב, לשחרור חבל עזה ולהקמת ערים יהודיות שם. בגיליון עולם קטן שיתפרסם בסוף השבוע וכן באתר עולם קטן – https://olam-katan.co.il/archives/11458

Posted by ‎ארנון סגל‎ on Wednesday, October 11, 2023

علاوة على ذلك، لا يمكن مطالبة فنان بتوخى الحذر في حديثه وأغانيه، خاصة إذا كان يأتي من طيبة قلبه وتطوعا. ولذلك، فإن مثل هذه “الإحاطات”، في غياب التعليمات الواضحة، هي مجرد كلمات.

احتمال تأجيج العداء يعود إلى الثقة في الفنان نفسه، وفي حكمته في تجنب توجيه السهرة إلى أماكن تورط الجيش والقادة في أحداث محرجة في عصر يتم فيه تصوير كل شيء ورفعه على شبكة الإنترنت. المشكلة هي أن ما يعتبره جيش إشكالي أو استفزازي أو سياسي أو مثير للجدل، هو مسألة عابرة وليست دراما كبيرة بالنسبة للعديد من الفنانين.

“الانسحاب من الأراضي الفلسطينية” أو “العودة إلى غزة” يمكن أن تكون مواقف مقبولة في الحياة المدنية، لكنها تمزق تماسك صفوف الجيش. ومثال على ذلك: عندما وجهت الانتقادات إلى بن آري، رد عليها بالرفض

“الانسحاب من الأراضي الفلسطينية” أو “العودة إلى غزة” يمكن أن تكون مواقف مقبولة في الحياة المدنية، لكنها تمزق تماسك صفوف الجيش. ومثال على ذلك عندما وجهت الانتقادات إلى بن آري، رد عليها بالرفض. بالنسبة له، العودة إلى “غوش قطيف” مفروغ منه، وبالتأكيد بعد هذه المجزرة.

وماذا عن الحاخامات؟ احتمال التأجيج أكبر هنا. قال المتحدث باسم الجيش أن الحاخامية العسكرية هي المسؤولة عن “الإحاطات” للحاخامات قبل الأحداث. ولا يوجد تعليمات واضحة هنا أيضًا، وعلى أية حال فإن الحاخامية العسكرية (خلافا لفيلق التعليم) قد لا تكون الجهة الملائمة لإرشاد الحاخامات بشأن ضرورة تجنب الرسائل السياسية التأجيجية. يمكننا الافتراض أنها تتباحث قضايا الشريعة اليهودية معهم بدلا من ذلك.

إذا استمر الجيش في تأتأته، سيستمرون في إستغلال إبهامه

الجيش الإسرائيلي هو جيش الشعب، وفي السنوات الأخيرة تسللت إلى القواعد العديد من الظواهر الاجتماعية التي تواجه المجتمع المدني. يتحدث الجنود عن أوامر عملياتية تتضمن آيات من التوراة، بما في ذلك اقتباسات تتحدث عن الانتقام المسيحاني من العدو، بدلاً من حماية البيت والوطن.

في الوقت نفسه، أصبحت الخلافات على خلفية الفصل بين الجنسين أو الكوشر شائعة أكثر من قبل؛ وانعكس نجاح بن غفير بين الجنود في الانتخابات الأخيرة أيضا في الحوادث التي هاجم فيها جنود نشطاء يساريين.

يبدو أن الجيش الإسرائيلي لا زال لم يفهم المشكلة ولم يربط بين هذه الظواهر: بين الجنود الذين يهتفون “لتحترق قراهم” وأولئك الذين يحتفلون لعودتنا إلى شاطئ “نوفا”

وعلى هذه الخلفية، تزداد الحساسية للرسائل السياسية. يبدو أن الجيش الإسرائيلي لا زال لم يفهم المشكلة ولم يربط بين هذه الظواهر: بين الجنود الذين يهتفون “لتحترق قراهم” وأولئك الذين يحتفلون لعودتنا إلى شاطئ “نوفا”؛ بين الأوهام حول احتلال العريش والقسم الصهيوني للسيطرة على الأماكن التي طهرناها من الإرهابيين.

يأمل الجيش ألا تتكرر حوادث مثل تلك التي وقعت مع بن آري – وحتى أكثر من ذلك مع فريدمان – ويوضح أن فصل السياسة عن الزي العسكري ملزم كالمعتاد. لكن ردود الجيش المتساهلة تظهر السعي الدائم لتجنب مواجهة ممثلي اليهود المتشددين القوميين بين الضباط الميدانيين، الذين يميلون إلى اقتباس آيات توراتية تتحدث عن الانتقام.

جنود إسرائيليون في قطاع غزة، 8 نوفمبر، 2023. (IDF spokesperson)

وحتى في هذه اللحظة، من الواضح أنهم لن يرفضوا آي عرض مستقبلي من بن آري، ولن يتمكنوا من التنبؤ مسبقا أي حاخامات سيقدجمون رسائل يمكن تفسيرها على أنها مسيانية. ومن الواضح أنه إذا استمر الجنود في نشر مقاطع فيديو وصور لهم وهم “يحتلون” قطاع غزة ويرفعون الأعلام فيه، فهذا يعني أن الرسالة لم تصل، أو أن الوعود بتحسين الإجراءات مجرد كلام.

الوسيلة الوحيدة لتجنب انخراط جنود الجيش الإسرائيلي في القضايا السياسية هي الانضباط. كل جندي يعرف أنه إذا تم ضبطه وهو يدخن الحشيش أو يسرق معدات، فسيتم محاكمته وسجنه. على الجيش وضع إجراءات لسد هذه الفجوات.

على الجيش وضع إجراءات لسد هذه الفجوات. لا شك أن تجنب إثارة أي جدل سيكون صعبا، لكن ستكون على الأقل هناك وثيقة رسمية يمكن الاعتماد عليها عند إثارته. وحينها لن يستطيع أحد أن يقول “لم أكن أعرف”

مثلا: ما هي المواضيع الحساسة سياسيًا في العروض، وما هي القضايا التي يجب تجنب مناقشتها، وما هي الخلافات التي من المفضل أن يتجنبها المحاضرون الزائرون على الإطلاق وغيرها. لا شك أن تجنب إثارة أي جدل سيكون صعبا، لكن ستكون على الأقل هناك وثيقة رسمية يمكن الاعتماد عليها عند إثارته. وحينها لن يستطيع أحد أن يقول “لم أكن أعرف”.

وقال المتحدث باسم الجيش ردا على تصريحات عميحاي فريدمان: “سلوك الضابط لا يتماشى مع أوامر الجيش الإسرائيلي وقيمه. لقد تم تعليق الضابط عن منصبه وسيتم تباحث أسلوب التعامل مع قضيته في الأيام المقبلة. يتوقع الجيش الإسرائيلي من جنوده أن يتصرفوا بطريقة لائقة وأن يتجنبوا إدخال الخطاب السياسي في صفوفه. يتم فحص كل مخالفة لأوامر الجيش الإسرائيلي وقيمه والتعامل معها على أساس حيثياتها”.

اقرأ المزيد عن