تشخيص الحالة الأولى لسلالة جديدة لمتغير “دلتا” الجديدة المسماة AY4.2 في إسرائيل
بحث

تشخيص الحالة الأولى لسلالة جديدة لمتغير “دلتا” الجديدة المسماة AY4.2 في إسرائيل

دخل فتى البلاد من مولدوفا يتم عزله بعد تشخيص السلالة؛ العلماء يقولون إنه لا يوجد دليل على أنها أخطر من دلتا، لكنهم يراقبونها عن كثب

فنيون طبيون يختبرون الركاب للكشف عن فيروس كورونا في مطار بن غوريون الدولي 8 مارس 2021 (Flash90)
فنيون طبيون يختبرون الركاب للكشف عن فيروس كورونا في مطار بن غوريون الدولي 8 مارس 2021 (Flash90)

تم تشخيص سلالة جديدة من متغير “دلتا” لفيروس كورونا التي تدق أجراس الإنذار في المملكة المتحدة لدى طفل دخل إسرائيل من مولدوفا، حسبما قال مسؤولو صحة يوم الثلاثاء.

تتم مراقبة هذا السلالة المسماة AY4.2 عن كثب من قبل المسؤولين في المملكة المتحدة، ودعا آخرون إلى إجراء أبحاث عاجلة حولها، على الرغم من أن مسؤولي الصحة يقولون أنه لا يوجد دليل حتى الآن على أنها تؤدي إلى زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في بعض المناطق.

وفقا لتقارير وسائل الإعلام العبرية، تم اكتشاف السلالة لأول مرة في إسرائيل لدى صبي يبلغ من العمر (11 سنة) دخل البلاد من مولدوفا. أفادت القناة 12 أنه تم الإبلاغ عنه في المطار وتم عزله.

يخطط مسؤولو وزارة الصحة لعقد اجتماع بشأن السلالة الجديدة المقلقة، بحسب ما أفاد موقع “واللا”، وسط مخاوف من أن سلالة جديدة من الفيروس في إسرائيل يمكن أن تعكس تلاشي أعداد العدوى بعد شهور من إزديادها بطفرة “دلتا” الاولى سريعة الانتشار.

وقالت وزارة الصحة إن هناك 1486 إصابة جديدة يوم الاثنين، مع تشخيص 701 إصابة أخرى حتى وقت متأخر من بعد الظهر. ويتلقى 354 شخصا العلاج في المستشفى في حالة خطيرة ووصل عدد الوفيات إلى 8021 شخصا بعد يوم من تجاوز 8000 حالة وفاة.

في المملكة المتحدة، حيث تم اكتشاف AY4.2 لأول مرة، ظلت معدلات الإصابة مرتفعة، على الرغم من ارتفاع معدلات التطعيم، وتم تسجيل ما يقارب من 50,000 حالة كورونا جديدة يوم الاثنين.

مسافرون يرتدون أقنعة الوجه للمساعدة في منع انتشار فيروس كورونا، ينتظرون قطار تحت الأرض يغادر من محطة في وسط لندن، في 19 أكتوبر 2021 (Tolga Akmen / AFP)

وقال المتحدث بغسم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إن الحكومة تراقب عن كثب سلالة AY.4.2، لكنه قال إنه لا يوجد دليل على أنه ينتشر بسهولة أكبر.

وقال للصحفيين: “كما تتوقعون، نحن نراقب الأمر عن كثب ولن نتردد في اتخاذ إجراء إذا لزم الأمر”.

يوم الأحد، دعا سكوت غوتليب، المفوض السابق لإدارة الغذاء والأدوية الأمريكية، إلى البحث في المتغير.

وكتب على تويتر، “لا يوجد مؤشر واضح على أنه أكثر قابلية للانتقال إلى حد كبير، ولكن يجب أن نعمل على توصيف هذه المتغيرات وغيرها من المتغيرات الجديدة بسرعة أكبر”.

قال فرانسوا بالوكس، أستاذ بيولوجيا الأنظمة الحسابية في جامعة كوليدج لندن، إن AY.4.2 لديها طفرتان متتاليتان موجودتان في متغيرات فيروسات الكورونا الأخرى وتم تسلسلهما لأول مرة في أبريل 2020.

وأضاف أن السلالة كان “نادرة” خارج بريطانيا، ولم يتم اكتشاف سوى ثلاث حالات حتى الآن في الولايات المتحدة.

مضيفا: “نظرا لأن AY.4.2 لا تزال بتردد منخفض نسبيا، فإن زيادة بنسبة 10% في قابليته للانتقال قد تتسبب فقط في عدد صغير من الحالات الإضافية. لهذا فهي لم تكن مسؤولة عن الزيادة الأخيرة في أعداد الحالات في المملكة المتحدة.”

وأضاف بالوكس، مدير معهد علم الوراثة بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس: “هذا الوضع لا يمكن مقارنته بظهور ألفا ودلتا اللتين كانتا أكثر قابلية للانتقال (50% أو أكثر) من أي سلالة متداولة في ذلك الوقت”.

“نحن هنا نتعامل مع زيادة طفيفة محتملة في قابلية الانتقال لن يكون لها تأثير مماثل على الوباء”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال