تشخيص 3 إصابات جديدة في إسرائيل بفيروس كورونا؛ وأنباء حول إصابة طالب ومعلم
بحث

تشخيص 3 إصابات جديدة في إسرائيل بفيروس كورونا؛ وأنباء حول إصابة طالب ومعلم

دخل عشرات الطلاب من مدرستين إلى العزلة؛ تقول وزارة الصحة إن أحدهم عاد من إيطاليا، بينما كان اثنان آخران في متجر للألعاب في أور يهودا حيث اصيب عمال بالفيروس

عمال يقومون بتطهير متجر في أور يهودا، بعد أن تبين أن الرجل الذي يعمل في المتجر وعاد من إيطاليا كان مصابًا بفيروس كورونا، 28 فبراير 2020. (Flash90)
عمال يقومون بتطهير متجر في أور يهودا، بعد أن تبين أن الرجل الذي يعمل في المتجر وعاد من إيطاليا كان مصابًا بفيروس كورونا، 28 فبراير 2020. (Flash90)

أعلنت وزارة الصحة في وقت متأخر من يوم الثلاثاء أن ثلاثة إسرائيليين آخرين ثبت إصابتهم بفيروس كورونا، ما رفع عدد الحالات المؤكدة في البلاد إلى 15 حالة.

وأفادت وسائل الإعلام العبرية أن أحد المصابين فتى في الصف التاسع في مدرسة برينر الثانوية في وسط البلاد، والذي كان على اتصال مع إسرائيلي عاد من إيطاليا مع فيروس كورونا.

وأعلنت المدرسة أن الدراسات قد ألغيت لهذا الصف يوم الأربعاء، وأن أي شخص كان على اتصال مع الطالب يجب أن يذهب إلى العزلة.

بالإضافة إلى ذلك، قيل إن شخصا آخر مصابا بالفيروس هو نائب مدير ومعلم في مدرسة ابتدائية في كريات أونو. كما تم عزل طلاب المعلم في الصف الخامس.

عمال يقومون بتطهير متجر في أور يهودا، بعد أن تبين أن الرجل الذي يعمل في المتجر وعاد من إيطاليا كان مصابًا بفيروس كورونا، 28 فبراير 2020. (Flash90)

ومن بين المرضى الثلاثة الجدد، عاد أحدهم مؤخرا من إيطاليا، حيث انتشر الفيروس بشكل كبير، في حين قضى اثنان آخران بعض الوقت في متجر ألعاب حيث أصيب أحد العمال.

وعاد المسافر الإسرائيلي من إيطاليا في 29 فبراير وكان في الحجر الصحي في المنزل.

وأعلنت الوزارة إنها ستنشر قريباً تفاصيل تحقيق وبائي حول الرحلة التي سافر بها والاماكن التي زارها في إسرائيل بعد عودته.

كان أحد المصابين الاخرين يعمل في متجر “القرصان الأحمر” للألعاب في أور يهودا، حيث تم تشخيص إصابة عاملين آخرين بالفيروس بعد عودة أحدهما الأسبوع الماضي من إيطاليا.

وقالت الوزارة إن الشخص الثالث كان زبونا قضى أكثر من 15 دقيقة في المتجر.

وقالت الوزارة في بيان “المرضى تحت الحجر الصحي” مضيفة أنهم يعانون من أعراض خفيفة فقط.

ولقد اتخذت إسرائيل خطوات بعيدة المدى في محاولة لمنع تفشي المرض، وحظرت دخول الأجانب من الصين، وهونغ كونغ، وماكاو، وتايلاند، وسنغافورة، وكوريا الجنوبية، واليابان، وإيطاليا في الأيام الـ 14 الأخيرة قبل وصولهم، وألزمت كل الإسرائيليين العائدين مؤخرا من هذه المناطق الدخول في حجر صحي ذاتي لمدة 14 يوما.

في بيان دراماتيكي صدر في الأسبوع الماضي، حضت وزارة الصحة الإسرائيليين على التفكير جديا بالامتناع عن السفر إلى الخارج.

صورة توضيحية: أشخاص يرتدون أقنعة وجه في مطار بن غوريون الدولي، 27 فبراير 2020. (Flash90)

إسرائيل هي الدولة الأولى التي تحض مواطنيها على الامتناع عن السفر إلى خارج البلاد تماما بسبب تفشي الفيروس، الذي بدأ في الصين في شهر ديسمبر ومنذ ذلك الحين أصاب أكثر من 88,000 شخص من حول العالم وقتل أكثر من 3000 شخص، جميعم تقريبا في الصين.

ولقد واجهت وزارة الصحة انتقادات لإجراءاتها المتطرفة، حيث قال البعض إن هذه الإجراءات تثير بلا داع الذعر في صفوف المواطنين وتسبب ضررا اقتصاديا ودبلوماسيا للبلاد. وقال مسؤولون في الوزارة إنهم يفضلون اتباع خط صارم بدلا من الندم في وقت لاحق.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال