تشخيص إصابة طبيب غرفة طوارئ إسرائيلي بفيروس كورونا
بحث

تشخيص إصابة طبيب غرفة طوارئ إسرائيلي بفيروس كورونا

قال مركز شيبا الطبي إن الطبيب عاد من فرنسا قبل أن تأمر إسرائيل جميع المسافرين من هناك بالحجر الصحي؛ يتم إبلاغ المرضى المعرضين لخطر العدوى

سيارة إسعاف تحمل رجلاً إسرائيليًا عاد من إيطاليا وأثبتت إصابته بفيروس كورونا تصل إلى مستشفى تل هاشومير، 27 فبراير 2020 (Flash 90)
سيارة إسعاف تحمل رجلاً إسرائيليًا عاد من إيطاليا وأثبتت إصابته بفيروس كورونا تصل إلى مستشفى تل هاشومير، 27 فبراير 2020 (Flash 90)

أعلن مركز شيبا الطبي في تل هشومير يوم الخميس أنه تم تشخيص اصابة أحد أطبائه بفيروس كورونا.

وعاد الطبيب، عضو وحدة طب الطوارئ بالمستشفى، من رحلة إلى فرنسا في 2 مارس، قبل أن تأمر إسرائيل جميع المسافرين القادمين من هناك بالحجر الذاتي لمدة 14 يوما.

وعمل في ذلك اليوم في غرفة الطوارئ قبل الذهاب إلى الحجر الصحي في المنزل.

وأعلن المستشفى في بيان “أنه في حالة جيدة وتم نقله إلى منطقة الحجر الصحي المعزولة في شيبا”.

واضاف المستشفى إن أي شخص كان على اتصال وثيق معه سيتم ارساله فورا للعزل. وأنه سيتم تحديث المرضى الذين عالجهم الطبيب المصاب.

وجاء هذا الإعلان في الوقت الذي قالت فيه وزارة الصحة يوم الخميس إن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا كوفيد-19 المؤكدة في إسرائيل ارتفع إلى 100.

من بين الحالات الجديدة التي تم تشخيصها طفلان، صبي في العاشرة من عمره وطفلة تبلغ من العمر 11 عاما من وسط البلاد. الطفل عاد مؤخرا من رحلة إلى إسبانيا مع والده.

وتشمل الحالات الجديدة ايضا سيدتان في الستينات من العمر من وسط البلاد عادتا في 9 مارس إلى البلاد من نيويورك عبر موسكو، وفقا للوزارة.

واستمر انتشار الفيروس في تعطيل عمل المدارس والسجون ووسائل النقل العام الخميس، حيث تم إرسال مئات آخرين إلى حجر صحي منزلي.

أشخاص ينتظرون وصول القطار في مطار بن غوريون الدولي، 10 مارس،. 2020. (Avshalom Sassoni/Flash90)

وأعلنت الجامعة العبرية في القدس يوم الخميس أنها ستؤجل بدء الفصل الدراسي لمدة أسبوع وستتحول إلى التعلم عبر الإنترنت.

ويوم الخميس أيضا، تم إرسال ما يقارب ألف طالب ومعلم إلى منازلهم من المدرسة المعمدانية في الناصرة بعد أن تم اكتشاف أن شخصا اكتشف في وقت لاحق انه مصاب قد زار المؤسسة.

بالإضافة إلى ذلك، أرسلت مدرسة للفتيات اليهوديات المتشددات في مستوطنة موديعين عيليت بالضفة الغربية 60 طالبة إلى الحجر الصحي بعد زيارة موقع في البلدة القديمة بالقدس زاره بعض السياح الألمان الذين تم الاكتشاف لاحقا انهم مصابين بالفيروس.

كما ادت القيود الحكومية الجديدة المفروضة على التجمعات العامة، والتي أُعلن عنها يوم الأربعاء، الى الغاء العروض والأحداث الثقافية.

يوم الخميس أعلن المسرح الوطني “هابيما” عن إسدال الستار على عروضه وإغلاق أبوابه حتى 30 أبريل في أعقاب الإعلان عن منع التجمعات العامة لأكثر من 100 شخص. وقد تم تأجيل جميع العروض في المكان في تل أبيب وحول البلاد إلى بعد هذا التاريخ.

أشخاص يرتدون اقنعة يمشون خارج كنيسة القيامة في البلدة القديمة في القدس، 12 مارس 2020 (Yossi Zamir / Flash90)

وأعلنت الوزارة أنه من بين الإسرائيليين المصابين بالفيروس، اثنين في حالة خطيرة، ووصفت حالة ثلاثة منهم بالمتوسطة.

يوم الأربعاء، أعلن مستشفى “إيخيلوف” في تل أبيب أن المريض، وهو رجل يبلغ من العمر 60 عاما ويعمل في مطار بن غوريون، في حالة خطيرة حيث تم وضعه تحت التخدير ووصله بجهاز تنفس اصطناعي.

ولم يكن عامل المطار خارج البلاد ولا يُعرف عن تواصله مع أي شخص مصاب بالفيروس، ولذلك رفضت السلطات بداية إخضاعه لاختبار فيروس كورونا. وقالت عائلته إنه أدخل في البداية لمستشفى “إيخيلوف” يوم الأحد وهو يعاني من أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا، ولكن تم تسريحه في اليوم التالي من دون أن يُجرى له اختبار للفيروس، على الرغم من أنه طلب إجراء الإختبار، وفقا للعائلة.

في النهاية تم تشخيص إصابة الرجل بفيروس كورونا يوم الخميس بعد أن أعيد إدخاله إلى المستشفى وهو يعاني من التهاب رئوي. قبل ذلك لم يكن موضوعا في حجر صحي، بما في ذلك خلال مكوثه في المستشفى.

الرجل هو الشخص الثاني في إسرائيل المصاب بفيروس COVID-19 ويُعتبر في حالة خطيرة. المريض الآخر هو سائق حافلة يرقد في أحد مستشفيات الشمال، والذي قام بنقل مجموعة من السياح اليونانيين تبين أنهم مصابون بالفيروس بعد عودتهم إلى ديارهم؛ وورد أن حالته مستقرة في الوقت الحالي.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مؤتمر صحافي حول فيروس كورونا في مكتب رئاسة الوزراء بالقدس، 11 مارس، 2020. (Flash90)

مساء الأربعاء أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن حظر الأحداث العامة في الأماكن المغلقة لأكثر من 100 شخص.

ويشمل الحظر الصلاة في الكنس وحفلات الزفاف، بحسب ما قاله المدير العام لوزير الصحة، موشيه بار سيمان-طوف. وستبقى المدارس مفتوحة في الوقت الحالي، لكن المسؤولين قد يطلبون من مؤسسات التعليم العالي التعليم عن بعد.

للحد من انتشار الفيروس في البلاد، يطلب من جميع الإسرائيليين العائدين من الخارج دخول حجر صحي منزلي لمدة 14 يوما. ويُسمح للمواطنين غير الإسرائيليين بدخول البلاد حتى يوم الخميس الساعة الثامنة مساء، ولكن بعد ذلك سيتم منعهم من الدخول ما لم يتمكنوا من إثبات قدرتهم على دخول حجر صحي لمدة أسبوعين.

وتُعتبر أجراءات الحجر الصحي من بين الإجراءات الأكثر دراماتيكة التي أعلنتها أي دولة في المعركة المكثفة ضد فيروس كورونا. في 26 فبراير، أصبحت إسرائيل أول بلد في العالم ينصح مواطنيه بعدم السفر إلى خارج البلاد إذا لم يكن ذلك ضروري.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال