تسيبي ليفني تحل محل هرتسوغ في زعامة المعارضة في الكنيست
بحث

تسيبي ليفني تحل محل هرتسوغ في زعامة المعارضة في الكنيست

آفي غباي يتوصل إلى اتفاق مع زعيمة هتنوعاه ليشارك في التذكرة المشتركة لحزب الإتحاد الصهيوني في الانتخابات القادمة

عضوة الكنيست في الإتحاد الصهيوني تسيبي ليفني خلال اجتماع الحزب في الكنيست في 16 يوليو 2018. (Miriam Alster / FLASH90)
عضوة الكنيست في الإتحاد الصهيوني تسيبي ليفني خلال اجتماع الحزب في الكنيست في 16 يوليو 2018. (Miriam Alster / FLASH90)

أعلن رئيس حزب (العمل) آفي غاباي يوم الاثنين أنه سيتم تعيين عضو الكنيست تسيبي ليفني كرئيسة للمعارضة في الكنيست، وأنها ستحافظ على تحالف حزب (هتنوعاه) التابع لها مع حزب (العمل) في فصيل الإتحاد الصهيوني في انتخابات 2019.

ستحل ليفني محل يتسحاق هرتسوغ، الذي تخلى عن مقعده في الكنيست ليصبح رئيس الوكالة اليهودية.

وفي بيان، قال وزير الخارجية السابق إن قيادتها ستخلق “معارضة قوية وبديل قوي لإسرائيل، مع وجود الاتحاد الصهيوني في المركز”.

“لقد قررنا تعزيز الاتحاد الصهيوني كأساس لإنشاء كتلة عريضة، والعمل معا – أنا، بصفتي رئيسا للمعارضة، وغاباي كرئيس للاتحاد الصهيوني ومرشح لرئاسة الوزراء – من أجل استبدال الحكومة”، قالت ليفني.

كما أشاد غاباي بالإتفاق قائلا إن حزب اليسار-الوسط “يتخذ خطوة مهمة في بناء قيادة بديلة”.

يجب الآن تقديم ترشيح ليفني رسميا في طلب إلى رئيس الكنيست والحصول على دعم أكثر من نصف أعضاء الكنيست في المعارضة البالغ عددهم 54 عضوا.

اندمجت ليفني بحزبها (هتنوعاه) مع حزب (العمل) التابع لهرتسوغ في عام 2015 لتشكيل الاتحاد الصهيوني قبل الانتخابات البرلمانية في ذلك العام. وكانت قد وافقت في البداية على تناوب رئاسة الوزارة لمدة عامين إذا كُلف الاتحاد الصهيوني بتشكيل الائتلاف، لكنها تراجعت عن التناوب قبل ساعات من الانتخابات. حتى إعلان اتفاق يوم الاثنين، لم يكن من الواضح ما إذا كانت ليفني ستستمر في شراكتها مع حزب (العمال) في الانتخابات الوطنية المقبلة، والمقررة حاليا في نوفمبر 2019.

في معظم الحالات، زعيم أكبر حزب معارض في الكنيست هو زعيم المعارضة، لكن آفي غاباي، الذي هزم هرتسوغ في الانتخابات التمهيدية لتولي رئاسة حزب (العمل) في عام 2017، لا يمكنه أن يتولى المنصب لأنه حاليا ليس عضوا في الكنيست.

رئيس حزب العمل آفي غاباي وعضو الكنيست في المعسكر الصهيوني تيبي ليفني خلال اجتماع لحزب المعسكر الصهيوني، 24 يوليو 2017 (Miriam Alster/FLASH90)

ونتيجة لذلك، تم تكليف غاباي باختيار عضو في الكنيست من أجل الدور الرئيسي. بدأ غاباي بعقد مناقشات الشهر الماضي لاختيار زعيم المعارضة التالي. وفقا للقناة العاشرة، فبالإضافة إلى ليفني، كانت زعيما حزب (العمل) السابقين شيلي ياحيموفتش وعمير بيرس قيد الإعتبار في هذا المنصب.

ولا يحتل حزب (هتنوعاه) التابع لليفني سوى خمسة مقاعد من مقاعد الإتحاد الصهيوني البالغ عددها 24 في الكنيست، ورأى البعض تعيينها رئيسة للمعارضة بدلا من عضو في الكنيست من حزب (العمل) كخطوة مثيرة للجدل.

وصف رئيس المعارضة المنتهية ولايته هرتسوغ الخيار بأنه “القرار الصحيح”، قائلا إنه شجع شخصيا استمرار الشراكة بين هتنوعاه والعمل.

وقال هرتسوغ، الذي أسس الاتحاد الصهيوني مع ليفني، إنها كانت “أفضل شخص لملء منصب رئيس المعارضة وأنا مقتنع بأنها ستقوم بالدور بأفضل طريقة ممكنة”.

رئيس المعارضة، عضو الكنيست يتسحاك هرتسوغ في الكنيست، 8 مايو 2018 (Miriam Alster/Flash 90)

كان هرتسوغ قد أيد ليفني كزعيمة للمعارضة في مقابلة إذاعية في الشهر الماضي، مشيرا إلى اتفاق التناوب لعام 2015.

كان لدى الإتحاد الصهيوني حتى الأول من أغسطس تسمية بديل لهرتسوغ، حيث سيحل حينها محل رئيس الوكالة اليهودية المنتهية ولايته ناتان شارانسكي.

ساهم راؤول وتليف في اعداد التقرير.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال