تسجيل حوالي 4000 إصابة بكورونا وارتفاع عدد الحالات الخطيرة ومعدل انتقال العدوى
بحث

تسجيل حوالي 4000 إصابة بكورونا وارتفاع عدد الحالات الخطيرة ومعدل انتقال العدوى

رئيس الوزراء يحذر من أن الارتفاع الحاد في عدد الحالات قد يضع المستشفيات على شفا الانهيار؛ شحنة من دواء "فايزر" في طريقها إلى البلاد؛ تسجيل أول حالة إصابة بكوفيد والإنفلونزا معا

طاقم طبي في مستشفى هداسا عين كارم في قسم كورونا في القدس، 27 ديسمبر، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)
طاقم طبي في مستشفى هداسا عين كارم في قسم كورونا في القدس، 27 ديسمبر، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

تم تشخيص نحو 4000 إصابة بفيروس كورونا يوم الأربعاء، مع استمرار متحور “أوميكرون” بلعب دور أساسي في الارتفاع الحاد في عدد الإصابات.

وقالت وزارة الصحة يوم الخميس إن حالات الإصابة المثبتة والتي بلغت 3947 إصابة في اليوم السابق تمثل ما يقرب من ثلاثة أضعاف العدد المسجل يوم الأربعاء، عندما كانت هناك 1418 حالة مثبتة فقط في ذلك اليوم.

بالإضافة إلى ما يقارب من 4000 حالة جديدة، تم تشخيص 1059 حالة أخرى، ليتجاوز بذلك عدد الحالات النشطة 20,000 – أي أكثر من ضعف الرقم المسجل في الأسبوع السابق.

إلى جانب الارتفاع في عدد الإصابات، كانت هناك زيادة في عدد الحالات الخطيرة من 84 حالة صباح الأربعاء إلى 94 يوم الخميس. من بين المرضى، تم تصنيف 46 حالة على أنها حرجة. معظم الحالات الخطيرة هي لأشخاص غير متطعمين.

لم تشهد الحالات الخطيرة ارتفاعا مماثلا حتى الآن، واستقرت إلى حد كبير خلال الأسابيع القليلة الماضية. يتوقع الخبراء أن يتغير ذلك قريبا بمجرد تفشي المرض، على الرغم من الاعتقاد بأن أوميكرون يسبب حالات مرضية أكثر اعتدالا.

في غضون ذلك، استمر معدل انتقال العدوى ارتفاعه المطرد، ليصل إلى 1.62. معدل انتقال العدوى، الذي يمثل معدل الأشخاص الذين تنتقل إليهم العدوى من كل مصاب بالفيروس، يعتمد على بيانات من قبل 10 أيام وأي قيمة فوق 1 تظهر أن الوباء آخذ بالانتشار.

كما أعلنت وزارة الصحة عن ارتفاع آخر في نسبة الفحوصات الإيجابية، الذي وصل إلى 2.93%، في مؤشر آخر على تسارع انتشار الفيروس.

عمال صحي يجري فحوصات كورونا لإسرائيليين في محطة “افحص وسافر” في القدس، 29 ديسمبر، 2021. (Yonatan Sindel/Flash90)

وبلغت حصيلة الوفيات في البلاد 8,243.

في إطار برنامج “الشارة الخضراء” لتصنيف معدلات الإصابة بالفيروس، هناك 11 سلطة محلية مصنفة بالآن باللون “الأحمر” – مستوطنتا معاليه أدوميم وريفافا، وكريات أونو، تسور هداسا، ريشون لتسيون، هود هشارون، ميفاسيرت تسيون، يافني، يد بنيامين، آزور وشتوليم.

بحسب معطيات وزارة الصحة فإن هناك عدد من السلطات المحلية التي تقترب من التصنيف “الأحمر”، من ضمنها رعنانا ورمات هشارون.

وأفادت تقارير أن رئيس الوزراء نفتالي بينيت قال في مناقشات مع المسؤولين يوم الأربعاء إن الزيادة الكبيرة المتوقعة في الحالات في المستقبل القريب، والناجمة عن أوميكرون شديد العدوى ، قد تؤدي إلى “وصول قدرة إسرائيل على الاستجابة إلى أقصى حدودها”.

وبحسب إذاعة الجيش، قال رئيس الوزراء أنه يعتزم تشيكل فريق يعمل تحت اسم “الخطة ب”، لإنشاء نظام “إشارة ضوئية” يهدف إلى تخفيف الاكتظاظ في المستشفيات.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يترأس جلسة لمجلس الوزراء، 26 ديسمبر، 2021. (Gil Eliyahu / Pool / Flash90)

في غضون ذلك، أعلنت السلطات الخميس عن تسجيل أول حالة إصابة بالإنفلونزا وبفيروس كورونا في الوقت نفسه. تم اكتشاف الإصابة لدى سيدة حامل تعاني من أعراض خفيفة. وتشهد إسرائيل ارتفاعا حادا حالات الإصابة بالإنفلونزا في الأسابيع الأخيرة، حيث يتلقى أكثر من 2,000 شخص العلاج في المستشفيات وسط مخاوف من “وباء مزدوج”.

في إطار محاولة جديدة لمحاربة الوباء، ذكرت هيئة البث الإسرائيلية “كان” أن إسرائيل في صدد تلقى الشحنة الاولى يوم الخميس لـ 20,000 جرعة من دواء “فايزر” المضاد لكوفيد-19. وأفات تقارير أن إسرائيل وضعت اللمسات الأخيرة على اتفاق مع عملاق الأدوية لشراء نحو 100,000 جرعة من الدواء.

سيكون بإمكان المرضى تناول الدواء في المنزل لتجنب أسوأ آثار الفيروس. وورد أن الدواء يقلل من خطر الاستشفاء والوفاة في الفئات المعرضة لخطر الإصابة بمرض خطير بنسبة 90 ٪.

أفاد راديو الجيش يوم الخميس إن إسرائيل تجري مفاوضات أيضا مع شركة “أسترازينيكا” بشأن شراء عقارها الجديد المضاد لكوفيد-19.

وجاءت الزيادة في الحالات بعد ساعات من الاتفاق على إرشادات جديدة يمكن بموجبها تطعيم الأشخاص أو المتعافين في الحجر الصحي بسبب التعرض لحاملات فيروس كورونا بعد اختبار مستضد سلبي.

حتى الآن كانت اختبارات PCR مؤهلة لتقصير الحجر الصحي. بموجب القواعد الجديدة للأشخاص المتطعمين أو المتعافين المتواجدين في حجر الصحي بسبب مخالطتهم لمصاب بفيروس كورونا بالخروج بعد تلقي نتيجة سلبية في اختبار مستضد (أنتيغن) سريع.

هذه الخطوة هي خطوة أخرى تأتي بعد تخفيف قيود الحجر الصحي يوم الثلاثاء حيث تتطلع إسرائيل إلى تجنب عزل مئات الآلاف من الأشخاص مع ارتفاع أعداد الإصابة بمتحور “أوميكرون”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال