تسجيل أول وفاة مشتبه بها بمتحور “أوميكرون” في إسرائيل
بحث

تسجيل أول وفاة مشتبه بها بمتحور “أوميكرون” في إسرائيل

تشخيص أكثر من 600 إصابة جديدة بمتحور أوميكرون؛ 8 مصابين بالمتحور يتلقون العلاج في المستشفى، من بينهم اثنين في حالة خطيرة

صورة توضيحية لعمال طبيين يرتدون ملابس واقية ويقدمون الرعاية لمريض في جناح كورونا في مستشفى هداسا عين كارم في القدس، 27 ديسمبر، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)
صورة توضيحية لعمال طبيين يرتدون ملابس واقية ويقدمون الرعاية لمريض في جناح كورونا في مستشفى هداسا عين كارم في القدس، 27 ديسمبر، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

أعلنت وزارة الصحة يوم الثلاثاء عن وفاة امرأة جراء إصابتها بما يُشتبه بأنه متحور “أوميركون”، كما أكدت إصابة أكثر من 600 حالة بالمتحور الجديد لفيروس كورونا.

السيدة تلقت التطعيم المضاد لكوفيد-19 وكذلك الجرعة المعززة، وفقا لوزارة الصحة.

إذا تأكد الأمر، ستكون المرأة أول حالة وفاة مسجلة من أوميكرون في إسرائيل. في الأسبوع الماضي تم الإعلان عن حالة وفاة بالأميكرون، لكن في وقت لاحق تبين أن الوفاة نتجت عن الإصابة بمتحور “دلتا” من فيروس كورونا.

وأعلنت وزارة الصحة أنه تم تشخيص 623 إصابة جديدة بأميكرون في اليوم السابق، ما يرفع عدد الإصابات بأوميكرون منذ اكتشاف المتحور لأول مرة في إسرائيل إلى 1741.

وفقا للوزارة، هناك شخصان في حالة خطيرة جراء إصابتهما بأوميكرون، تم وصل أحدهما بجهاز تنفس اصطناعي. وأن ستة آخرين يتلقون العلاح في المستشفى في حالات أقل خطورة، أربعة منهم غير متطعمين.

أكثر من ألف من الإصابات المؤكدة بأوميكرون هي لأشخاص جاؤوا من خارج البلاد، وفقا لوزارة الصحة.

وصول مسافرون الى مطار بن غوريون، 22 ديسمبر، 2021. (Flash90)

شهدت إسرائيل ارتفاعا في الإصابات منذ ظهور أوميكرون، حيث بلغت حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا أعلى مستوى لها في ثلاثة أشهر يوم الاثنين.

وقالت وزارة الصحة يوم الثلاثاء أنه تم تأكيد أكثر من 2000 إصابة أخرى منذ منتصف الليل، ليتجاوز بذلك عدد حالات الإصابة النشطة 16 ألف حالة. كما أعلنت الوزارة عن ارتفاع آخر في نسبة الفحوصات الإيجابية، في علامة أخرى على تسارع انتشار الفيروس.

على الرغم من ارتفاع معدلات الإصابة بالفيروس، لم يكن هناك ارتفاع في حالات دخول المستشفيات والحالات الخطيرة، والتي ظلت ثابتة عند 84 مساء الثلاثاء. وبلغ عدد الوفيات في البلاد من جراء الوباء 8243.

في وقت سابق الثلاثاء، أعلن رئيس الوزراء نفتالي بينيت عن تغيير في لوائح الحجر الصحي للأشخاص الذين يخالطون مصابا بكوفيد، وسط مخاوف من أن انتشار أوميكرون سيجبر عددا كبيرا ومتزايدا من الإسرائيليين على عزل أنفسهم.

بموجب الإرشادات الجديدة، سيُطلب من الأشخاص الملقحين بالكامل الذين تعرضوا لأي متحور من متحورات فيروس كورونا دخول الحجر الصحي إلى حين الحصول على نتائج فحوصات PCR سلبية فقط. بمجرد السماح لهم بالخروج من العزل، لن يُسمح لهم بدخول أحداث جماعية أو الأماكن التي توجد فيها فئات معرضة لخطر الإصابة بحالة صعبة من المرض، مثل دور رعاية المسنين، خلال الأيام العشرة التالية. حتى الآن، لم يضطر الإسرائيليون الملقحون بالكامل إلى الحجر الصحي بعد مخالطتهم لمريض كوفيد، لكنهم فعلوا ذلك إذا كان يشتبه في أنه مصاب بمتحور أوميكرون.

وسيكون على الأفراد غير المتطعمين دخول حجر صحي لسبعة أيام وإجراء فحصي كورونا في اليومين الأول والأخير.

عاملة صحية تقوم بتجهيز حقنة لقاح كوفيد-19 في مركز شيبا الطبي في رمات غان، 28 ديسمبر، 2021. (Yossi Zeliger / Flash90)

في معرض تقديمه للقواعد الجديدة، قال بينيت إنه بدون التغيير، ستوضع إسرائيل في “إغلاق فعلي”.

وقال للصحفيين: “لقد رأينا ما يحدث في الخارج وفهمنا أننا إذا تمسكنا بما كنا نفعله فيما يتعلق بسياسة الحجر الصحي … لكنا في حالة إغلاق بحكم الأمر الواقع لمليون إلى مليوني شخص”.

وادعى أن الخطوة المثيرة للجدل المتمثلة في فرض قيود على السفر من خلال منع الإسرائيليين من السفر إلى خارج البلاد ومنع الرعايا الأجانب من الزيارة أكسبت إسرائيل خمسة أسابيع للاستعداد قبل هجوم أوميكرون المتوقع، وسوف تسمح للاقتصاد بالاستمرار في العمل.

وقال بينيت: “لقد منحنا هذا ميزة على البلدان الأخرى، التي تكافح أوميكرون ودلتا في الوقت نفسه. كان البديل هو التصرف مثل هولندا، مع إغلاق كامل”.

على الرغم من حقيقة أنه كتب كتابا بعنوان “كيفية هزيمة جائحة” أثناء وجوده في المعارضة العام الماضي، إلا أن مصادر مقربة من رئيس الوزراء قالت إنه “لا يوجد كتيب إرشادي” للتعامل مع فيروس كورونا، دفاعا عن طريقة تعامله مع الأزمة.

وقالت المصادر إن بينيت يفضل تلقي النقد لكونه شديد العدوانية في مكافحة الوباء على المخاطرة بصحة الجمهور.

وقال بينيت: “هدفنا هو إبقاء الاقتصاد مفتوحا والأسواق مفتوحة والمتاجر مفتوحة قدر الإمكان، مع تجنب تحميل المستشفيات بما يفوق طاقتها. لو أردنا، كان بإمكاننا فرض إغلاق، لكن لا أحد يريد الوصول إلى إغلاق فعلي من خلال تسميته باسم آخر”.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يترأس جلسة وزارية في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 19 ديسمبر، 2021. (Emil Salman / Pool / Flash90)

كما أكد أنه من المقرر أن تتلقى إسرائيل شحنة أولية من أول دواء معتمد لمكافحة كوفيد من شركة “فايزر” يوم الأربعاء، وهو ما سيجعل منها أول دولة خارج الولايات المتحدة تحصل على العلاج، بحسب بينيت.

منحت وزارة الصحة يوم الأحد موافقة طارئة للدواء “باكسلوفيد” (Paxlovid) المضاد للفيروس والذي يُعطى عن طريق الفم، وأظهر انخفاضًا بنسبة حوالي 90% في حالات العلاج في المستشفيات والوفيات بين المرضى الذين يُرجح أنهم سيصابون بحالة خطيرة من المرض.

أظهرت الاختبارات المعملية أن باكسلوفيد فعال للغاية ضد أوميكرون. وذكرت أخبار القناة 12 يوم السبت أن إسرائيل انتهت من اتفاق لشراء حوالي 100 ألف حبة دواء، مضيفة أن بينيت تحدث مع الرئيس التنفيذي لشركة “فايزر” ألبرت بورلا في نهاية الأسبوع لإتمام الصفقة. قال التقرير إن الدواء المضاد لكوفيد سيكون متاحا مجانا في إسرائيل لأولئك الذين ينتمون إلى الفئات المعرضة لخطر الإصابة بحالة خطيرة جراء المرض.

وأكد مصادر مقربة من بينيت الثلاثاء أنه يتمتع بعلاقة جيدة مع بورلا ، لكنه “لا يعقد الكثير من المؤتمرات الصحفية حول هذا الموضوع”، في انتقاد ضمني لسلفه بنيامين نتنياهو، الذي غالبا ما كان يتباهى بعلاقاته الجيدة مع رئيس شركة فايزر.

تُظهر هذه الصورة المقدمة من شركة فايزر أقراص دوائها المضاد لفيروس كورونا. (Pfizer via AP)

في غضون ذلك، قالت الدكتور شارون الروعي برايس، رئيسة قسم  صحة الجمهور بوزارة الصحة، إن إسرائيل قد تواجه نقصا في فحوصات PCR مع استمرار ارتفاع حالات الإصابة. وفقا لإذاعة الجيش، أبلغت الروعي برايس المسؤولين الحكوميين أنه في حالة حدوث ذلك، فإنها ستوصي بإجراء PCR في اليوم السابع من الحجر الصحي والتخلي عن فكرة إجراء فحص في بداية الحجر الصحي في أعقاب مخالطة شخص مصاب بالفيروس.

بالإضافة إلى ذلك، وفقا لتقارير في وسائل الإعلام العبرية، من المتوقع أن تخفض إسرائيل قريبا عدد الدول المدرجة في قائمتها “الحمراء” التي يُمنع الإسرائيليون من السفر إليها، مع إبقاء الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا وفرنسا على القائمة.

وقال وزير الصحة نيتسان هوروفيتس يوم الأحد إن مثل هذه الخطوة من المحتمل أن تكون في القريب العاجل، حيث يتحول انتشار أوميكرون من كونه قادما إلى حد كبير من خارج البلاد إلى متحور منتشر بمعظمه داخل إسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال