تسجيل أكثر من 300 إصابة يومية جديدة بفيروس كورونا في إسرائيل لأول مرة منذ شهر أبريل
بحث

تسجيل أكثر من 300 إصابة يومية جديدة بفيروس كورونا في إسرائيل لأول مرة منذ شهر أبريل

ارتفاع عدد الحالات الخطيرة إلى 29؛ توزيع أكثر من 16,000 جرعة الأربعاء وسط السباق لتطعيم الأطفال والمراهقين

إسرائيليون يرتدون الكمامات أثناء تسوقهم في مركز ديزنغوف في تل أبيب، 29 يونيو، 2021. (Miriam Alster / FLASH90)
إسرائيليون يرتدون الكمامات أثناء تسوقهم في مركز ديزنغوف في تل أبيب، 29 يونيو، 2021. (Miriam Alster / FLASH90)

أكدت إسرائيل أكثر من 300 إصابة جديدة بفيروس كورونا يوم الأربعاء، وهو أعلى معدل يومي منذ أبريل، وسط عودة ظهور كوفيد-19 في البلاد التي شهدت حملة تطعيم مكثفة.

وسجلت وزارة الصحة 307 إصابة جديدة بالفيروس الأربعاء، ليرتفع بذلك عدد الحالات النشطة في البلاد إلى 1990 حالة. وارتفع عدد الحالات الخطيرة، الذي بلغ 22 حالة الثلاثاء، إلى 29، من بينها 17 شخصا تم وضعهم على أجهزة تنفس اصطناعي، بحسب المعطيات التي نُشرت الخميس.

وتم إجراء أكثر من 59 ألف فحص كورونا الأربعاء، بلغت نسبة النتائج الايجابية فيها 0.6%.

ويأتي الارتفاع الحاد في عدد الحالات، الذي يُنسب إلى متغير “دلتا” شديد العدوى، في الوقت الذي تسارع فيه إسرائيل إلى تطعيم اليافعين الذين تتراوح أعمارهم بين 12-15 عاما، مع تلقي أكثر من 16,000 شخصا الجرعة الأولى من اللقاح يوم الأربعاء.

وتتوقع وزارة الصحة أن يقفز عدد حالات الإصابة اليومية في الأسبوع المقبل إلى 500-600، بحسب تقارير إعلامية الأربعاء.

وفقا لصحيفة “هآرتس”، يدرس مسؤولون إعادة نظام “الجواز الأخضر” الذي يفرق بين المواطنين المتطعمين وغير المتطعمين فيما يتعلق بالدخول إلى أماكن وأنشطة معينة.

البرنامج، الذي توقف العمل به في الأول من يونيو، سمح للمتطعمين أو المتعافين من فيروس كورونا بتناول الطعام في الداخل في المطاعم والمشاركة في أحداث ثقافية.

بحسب الصحيفة، يدرس مسؤول الصحة أيضا إعادة نظام “الشارة البنفسجية” الذي يحدد معايير معينة للسماح للمصالح التجارية بالعمل.

يُعد متغير “دلتا” من الفيروس، الذي تم اكتشافه لأول مرة في الهند، معديا أكثر من المتغيرات الأخرى وقد يكون أكثر قدرة على تجاوز اللقاحات، ولكن من الواضح أنه لا يسبب عدوى خطيرة. قابلية انتقال متغير دلتا أكبر من السلالة الأصلية للفيروس بحوالي 40%، وفقا لوكالة الصحة العامة في المملكة المتحدة. فاعلية جرعتين من اللقاح للحماية من دخول المستشفى تبلغ 96% بحسب الوكالة.

عامل رعاية صحية يأخذ عينات اختبار في مجمع سيارات في نتانيا، 13 أبريل، 2021. (Chen Leopold / Flash90)

قالت وزيرة الداخلية أييليت شاكيد يوم الأربعاء أنه قد يتم وقف الرحلات الجوية من وإلى إسرائيل مرة أخرى إذا استمر معدل حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا في الارتفاع.

وقالت شاكيد للصحافيين في مطار إسرائيل الرئيسي بعد جولة قامت بها في المكان إن “الوضع في مطار بن غوريون هو مصدر القلق الرئيسي. الحل البسيط هو إغلاق المطار. لكن الوضع اليوم مختلف عما كان عليه في الماضي، ونحاول إبقاء المطار مفتوحا. ولكن إذا ارتفعت معدلات الإصابة بالأمراض، فستتوقف الرحلات الجوية”.

وجاءت تصريحاتها بعد أن أفادت أخبار القناة 12 بأن الخطة المعلنة لوزارة الصحة لفصل الوافدين من الدول “المحظورة” عن المسافرين الآخرين في المطار تواجه مشاكل.

عاملة صحة تأخد عينة من إحدى المسافرات لتشخيص كوفيد-19 في مطار بن غوريون الدولي، 30 يونيو، 2021. (Avshalom Sassoni / Flash90)

مع الارتفاع في عدد الإصابات، أعادت إسرائيل حتى الآن فرض ارتداء الكمامات وتشديد الإجراءات المفروضة على المسافرين الوافدين من دول ذات معدلات إصابة مرتفعة أو منتهكي الحجر الصحي، ولكنها سعت إلى تجنب العودة إلى القيود التي خرجت منها إلى حد كبير خلال الشهرين الأخيرين.

ناشد رئيس الوزراء نفتالي بينيت اليافعين يوم الأحد لتلقي التطعيم من أجل تجنب القيود، وأعلن: “لا نريد فرض أي قيود – لا على الحفلات ولا على الرحلات أو على أي شيء”.

منذ أن أطلقت السلطات حملة جديدة لتطعيم الفئة العمرية بين 12-15 عاما الأسبوع الماضي، ارتفع عدد الجرعات التي يتم توزيعها يوميا إلى أكثر من 10,000 لأول مرة منذ أوائل أبريل. كان ذلك بعد تباطؤ حملة التطعيم الإسرائيلية الرائدة عالميا بعد توزيع اللقاح على ما يقرب من 5 ملايين شخص – غالبية سكانها المؤهلين لتلقي اللقاح في ذلك الوقت.

شابة اسرائيلية تتلقى لقاحا ضد فيروس كورونا في القدس، 24 يونيو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

وقد أعلنت إسرائيل عن أن 1.4 مليون جرعة ستنتهي صلاحيتها في شهر يوليو ويأمل بينيت في استخدامه أكبر عدد ممكن منها من خلال تطعيم 300 ألف طفل قبل 9 يوليو، مما يترك وقتا كافيا للجرعة الثانية.

وفقا لتقرير القناة 12 ليلة الأربعاء، لمنع إتلاف الجرعات، تجري إسرائيل محادثات متقدمة مع المملكة المتحدة لمنحها الملايين من لقاحات”فايزر” في غضون أيام مقابل قيام لندن بتزويد القدس بإحدى الشحنات المستقبلية من شركة “فايزر” في وقت لاحق

اشترت إسرائيل ملايين اللقاحات من شركة “فايزر” وكانت من الدول الأولى التي تلقت هذه اللقاحات مقابل مبلغ لم يكشف عنه. على الرغم من وجود ملايين الجرعات غير المستخدمة، فقد وقعت صفقة في شهر أبريل في عهد رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو مقابل 18 مليون جرعة إضافية، في حالة الحاجة للحصول على جرعات معززة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال