إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

تساؤلات حول صحة رئيس الوزراء بعد تسريحه من المستشفى مع جهاز لمراقبة القلب

طبيب قلب يقدم تفسيرا لسبب رغبة أطباء نتنياهو في فحص نشاط قلبه على المدى الطويل رغم أن الفحوصات التي خضع لها أظهرت نتائج "طبيعية تماما"

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث من مركز شيبا الطبي، 15 يوليو 2023 (Courtesy)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث من مركز شيبا الطبي، 15 يوليو 2023 (Courtesy)

بعد لحظات من خروج رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من المستشفى صباح يوم الأحد بعد  أن قضى الليلة السابقة فيه للخضوع للمراقبة بسبب ما وصفه مكتبه بأنه حالة جفاف، سرعان ما ظهرت أسئلة حول الحالة الصحية العامة لرئيس الوزراء بعد أن أعلن المستشفى عن تزويده بجهاز لمراقبة القلب تحت الجلد.

وصل رئيس الوزراء إلى مركز “شيبا” الطبي في رمات غان بعد ظهر يوم السبت وبقي في المستشفى في المساء لإصابته ظاهريا بجفاف وللخضوع للمراقبة الطبية. وبحسب تقارير إعلامية عبرية، تم إدخال رئيس الوزراء إلى قسم أمراض القلب في المستشفى.

قال بيان مشترك صدر عن مكتب رئيس الوزراء و”شيبا” يوم السبت إن نتنياهو اشتكى من الدوار بعد أن أمضى عدة ساعات في الشمس في بحيرة طبريا يوم الجمعة وسط موجة حر شديدة تشهدها البلاد. ونُقل إلى المستشفى يوم السبت في قافلة من منزله في قيسارية، حيث كان يقضي عطلة نهاية الأسبوع. وورد إنه كان بكامل وعيه ومشى دون مساعدة.

وأفاد موقعا “واللا” و”هآرتس” الإخباريين إن نتنياهو فقد وعيه في منزله. ولكن لم يتم التطرق إلى ذلك في مقطع الفيديو الذي سجله رئيس الوزراء في المستشفى ليل السبت حيث قال إنه في حالة “جيدة جدا”، أو في أي بيان رسمي صادر عن شيبا. وأفاد تقرير للقناة 12 لم يشر إلى مصدره يوم السبت أن نتنياهو اشتكى من آلام في الصدر قبل أن يُنقل إلى المستشفى.

صباح الأحد، قال المستشفى إن نتنياهو خضع لـ”سلسلة من الفحوصات الشاملة والروتينية” بما في ذلك فحص القلب، “وكلها كانت طبيعية تماما”، وأن التشخيص الرسمي لحالته كان أنه عانى من جفاف.

في بيان صدر يوم الأحد عن بروفسور عميت سيغف، مدير وحدة أمراض القلب ورئيس نقابة أطباء القلب في إسرائيل، قال سيغف إن قلب رئيس الوزراء سليم وأن “فحص كهربائي للقلب… أظهر نتائج طبيعية تماما”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته سارة خلال إجازة بالقرب من بحيرة طبريا، 14 يوليو 2023 (Courtesy; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

وأكد سيغف أنه “لم يتم اكتشاف عدم انتظام في ضربات القلب في أي وقت من الأوقات”.

ومع ذلك، ذكر سيغف أيضا أن المستشفى قرر زرع جهاز مراقبة للقلب تحت الجلد، يسمى هولتر، “كما هو متبع” من أجل “السماح للفريق الطبي المختص لرئيس الوزراء بمواصلة المراقبة المنتظمة”.

يتم زرع الجهاز الطبي في منطقة الصدر لمراقبة وتسجيل نشاط القلب على مدار عدة سنوات.

وسط التكهنات المتصاعدة، رفض المستشفى ليلة الأحد التأكيدات على أن المسؤولين يحجبون معلومات مهمة عن الجمهور حول صحة قلب رئيس الوزراء البالغ من العمر 73 عاما وسبب دخوله المستشفى، وفقا لتقرير القناة 12. وذكر التقرير أن المستشفى قال إنه أجرى عددا كبيرا من الفحوصات التي أظهرت نتائج طبيعية وأن جهاز مراقبة القلب كان مجرد إجراء احترازي.

إجراء متبع؟

طلبت “تايمز أوف إسرائيل” من البروفسور شاؤول عطار، مدير قسم أمراض القلب في مركز الجليل الطبي في نهاريا، شرح سبب زرع جهاز مراقبة القلب طويل الأمد في صدر رئيس الوزراء إذا كان قلبه سليما تماما، وما إذا كان يمكن وصف مثل هذا الإجراء إجراء “متبعا”.

وقال عطار: “ليس لدي كل المعلومات عن وضعه الجسدي، لكن على حد علمي، ربما فقد وعيه بسبب حالة إغماء (syncope)”.

بروفسور شاؤول عطار (Roni Albert)

يحدث الإغماء عندما لا يكون هناك ما يكفي من تدفق الدم إلى الدماغ. تحدث الحالة بشكل عام بسبب عدم توازن الجهازين العصبيين اللاودي والودي. الإغماء عابر في كثير من الحالات وله أسباب متنوعة، بما في ذلك الجفاف.

ما قبل الإغماء هو الشعور بأنك على وشك الإغماء، ويمكن أن يشمل الاحساس بدوار ودوخة.

وقال عطار: “بمجرد استبعاد السبب العصبي عن طريق التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي، فإن السبب المحتمل للإغماء سيكون نوع من أنواع الاضطراب في ضربات القلب، أو ما نسميه إحصار القلب. في كثير من الحالات، يكون هذا حميدا، لكن يجب التحقق منه”.

وأوضح أنه كما ورد، خضع نتنياهو لفحص الفيزيولوجيا الكهربية لمعرفة ما إذا كان هذا هو الحال. يتضمن الفحص قسطرة القلب التي تذهب إلى الجانب الأيمن من القلب وتقيس فترات التوصيل الكهربائي بين نقاط محددة في نظام التوصيل للقلب.

وفسر عطار قائلا: “تريد معرفة ما إذا كانت أوقات التوصيل طبيعية أم طويلة جدا. إذا كانت طويلة جدا، فهذا يعني أن ثمة خطب ما. إن نظام التوصيل الكهربائي بطيء للغاية”.

وتابع قائلا “في بعض الأحيان يتم إصلاح ذلك عن طريق إدخال جهاز تنظيم ضربات القلب [لتنظيم الإشارات الكهربائية]. لم يعطي [الأطباء] رئيس الوزراء جهاز تنظيم ضربات القلب، لكن ذلك لا يستبعد تماما احتمال أن يكون لديه نوع من أنواع الإحصار القلبي العابر”.

في أكتوبر، تم نقل نتنياهو إلى المركز الطبي “شعاري تسيدك” بعد أن شعر بتوعك خلال صلاة “يوم الغفران” في كنيس. وتم تسريحه في صباح اليوم التالي بعد أن خضع لفحوصات وقضائه ليلة في المستشفى للخضوع للمراقبة.

بحسب عطار فإن رئيس الوزراء قد يكون دخل في حالة ما قبل الإغماء أو تعرض للإغماء في أكتوبر أيضا. لذلك – وعلى الرغم من أن أطبائه لم يدخلوا جهاز تنظيم ضربات القلب في نهاية هذا الأسبوع – ربما قرروا أن الأمر يستحق المراقبة المستمرة للإشارات الكهربائية في قلبه.

مراقبة القلب

هناك ثلاثة خيارات لمراقبة قلب المريض خارج المستشفى أو عيادة الطبيب. الأول هو جهاز هولتر خارجي، وهو مخطط كهربائي محمول بحجم جهاز “ووكمان”، يرتديه الشخص لمدة 24-72 ساعة. يسجل جهاز الرصد النشاط الكهربائي للقلب عبر أقطاب كهربائية مثبتة في صدر الشخص وبطنه، والتي يتم توصيلها بالشاشة بواسطة الكابلات.

مسجل الحلقة القابل للزرع (ILR) كما يظهر في الأشعة السينية. (Hellerhoff, CC BY-SA 4.0, via Wikimedia Commons)

والثاني هو مسجل الأحداث القلبية، وهو مثل جهاز الهولتر، يتم ارتداؤه من الخارج. الفرق هو أن مسجل الأحداث القلبية لديه القدرة على إرسال إشارات.

وقال عطار: “لنفترض أنك تشعر بالدوار. تضغط على الزر، الذي ينقل الإشارة إلى شخص ينظر إلى الشاشة، ويرى إيقاع قلبك. سيعرفون بالضبط ما يحدث معك – سواء كنت تعاني من عدم انتظام دقات القلب [أسرع من معدل ضربات القلب الطبيعي] أو بطء القلب [بمعدل أبطأ من معدل ضربات القلب الطبيعي]، سواء كنت تعاني من عدم انتظام ضربات القلب أم لا”.

تلقى نتنياهو النوع الثالث من أجهزة مراقبة القلب، وهو مسجل الحلقة القابل للزرع (ILR)، وهو عبارة عن جهاز معدني مستطيل بحجم بوصة إلى بوصتين يشبه وحدة ذاكرة الفلاش ويحتوي على دائرة كهربائية وبطارية. يتم إدخاله تحت الجلد في منطقة الصدر اليسرى ويعمل لمدة سنتين إلى ثلاث سنوات.

يتتبع ILR معدل ضربات القلب وإيقاع القلب ويقوم تلقائيا بإنشاء تسجيلات لأي نشاط كهربائي غير طبيعي. يحفظ الجهاز المعلومات ويمكن أن يرسلها إلى طبيب القلب الخاص بالمريض. يأتي ILR مزودا بمنشط محمول متزامن مع الجهاز المزروع بحيث يمكن للمريض أن يطلب من الجهاز تسجيل البيانات إذا شعر بأعراض.

سيارة إسعاف خارج مدخل الطوارئ لمركز شيبا الطبي في رمات غان في 15 يوليو 2023، بعد نقل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى المستشفى. (AHMAD GHARABLI / AFP)

وقال عطار: “إنه جهاز طويل الأمد، وهو بسيط للغاية لأنه لا يعطل أنشطتك اليومية. يمكنك الركض معه، والسفر جوا، والاستحمام. يمكنك أن تفعل أي شيء تفعله عادة”.

وأشار إلى أن الجهاز “يمكن أن يبقى هناك لسنوات. في بعض الأحيان، حتى بعد نفاد البطارية، يتركه الناس لعقود”.

وقال عطار إنه يشك في أن نتنياهو عانى من حالة بسيطة من الجفاف، وإنما هناك احتمال أن عطلة نهاية الأسبوع الماضية لم تكن المرة الأولى التي يحدث فيها إغماء وأن أطبائه قرروا أن الوقت قد حان لمراقبة الأمور عن كثب مع مسجل الحلقة القابل للزرع.

وأضاف “إنهم بحاجة إلى إجابات قاطعة لمعرفة لماذا شعر بالدوخة أو أغمي عليه. ومع ذلك، من المهم الأخذ في الاعتبار أن الإغماء القلبي العصبي هو في الغالب حالة حميدة جدا وقد تحدث بشكل غير منتظم. إذا كان هذا هو الحال، فإن الأمر لا يتطلب أي تدخلات مثل جهاز تنظيم ضربات القلب أو الأدوية”.

اقرأ المزيد عن